التقاريرتقارير السياراترئيسيةسيارات

الهند تدعم خطط السيارات الكهربائية بـ50 ألف محطة شحن

ومقترح يرجح مبادلة البطاريات لانخفاض تكلفتها

هبة مصطفى

تخطط الهند لدعم تحولها نحو السيارات الكهربائية والنقل النظيف بإضافة 48 ألف محطة شحن في غضون 4 سنوات؛ ما يرفع حصيلة تلك المحطات إلى 50 ألف نقطة موزعة على أنحاء البلاد كافة.

وتستعد نيودلهي لإعادة تأسيس البنية التحتية بما يتواءم مع متطلبات محطات الشحن الجديدة، باستثمارات ضخمة بلغت 14 ألف كرور روبية، وفق توقعات وكالة التصنيف الهندية "آي سي آر إيه".

وبالتوازي مع التوسع في إضافة محطات لشحن السيارات الكهربائية بأنحاء الهند المتفرقة، يتواصل دعم تقنيات مبادلة البطاريات.

شحن السيارات الكهربائية

تملك الهند في الآونة الحالية ألفي محطة شحن لبطاريات السيارات الكهربائية، لكنها تنحصر في نطاق محدود وتركز على الولايات الرئيسة، وتتلقى تلك المحطات دعمًا بإضافة 48 ألف محطة أخرى بحلول عام 2026.

إحدى نقاط شحن السيارات الكهربائية في الهند
إحدى نقاط شحن السيارات الكهربائية في الهند (الصورة من inc42)

وذكرت وكالة التصنيف والاستثمارات "آي سي آر إيه" أن الهند تسعى للتوسع في تلك السيارات، سواء في طرازات الدراجات ذات العجلتين أو العجلات الـ3، وكذلك حافلات النقل الجماعي.

وأضافت الوكالة الهندية المحلية أن التوسع في نشر السيارات الكهربائية يتطلب دعم البنية التحتية للشحن كونها عنصرًا مهمًا في خطط التوسع بالنقل الكهربائي.

وأسهمت الحكومة الهندية بما يقرب من 1300 كرور روبية لدعم نشر شبكات شحن السيارات، واستبقت نشر محطات الشحن الجديدة بتوجيهات مُنظمة بعمليات التطوير، وفق وكالة "آي سي آر إيه".

(روبية هندية = 0.013 دولارًا أميركيًا)

(كرور = وحدة تعادل 10 ملايين)

ووفق توقعات مبيعات السيارات الكهربائية الواردة في تقرير وكالة التصنيف الصادر الأربعاء 6 أبريل/نيسان، تترقب الهند حصد السيارات ذات العجلتين لما يتراوح بين 13 و15% من مبيعات العام المالي المُنتهي في 2025، و30% للسيارات ذات العجلات الـ3، ومن 8 إلى 10% لحافلات النقل الجماعي.

تكلفة تأهيل البنية التحتية

يسمح نشر محطات الشحن الجديدة بإمكان وصول المستخدمين بولايات عدة لها خلال ما يتراوح بين 3 و5 سنوات.

واستندت وكالة التصنيف، في توقعاتها، بإضافة 48 ألف محطة لشحن السيارات الكهربائية في الهند خلال السنوات الـ4 المقبلة بحجم الاستثمارات المذكور، إلى مبادرة وحدات بالقطاعين العام والخاص لدعم المخطط.

وتُشير تقديرات الوكالة إلى أن خطط تطوير البنية التحتية الملائمة لطموح نيودلهي في التوسع باستخدام السيارات النظيفة على الطرق الهندية يستغرق 4 سنوات.

لكن تلك الخطط ما زالت مُعلقة على توافر رأس المال اللازم لدعم نشر السيارات الكهربائية؛ إذ تتطلب البنية التحتية وحدها -دون احتساب تكلفة الأرض- 29 لاخ روبية دون الدعم.

(اللاخ = وحدة ترقيم هندية تعادل 100 ألف)

وتزيد تكلفة التشغيل على 10 لاخ روبية سنويًا؛ ما يؤكد أهمية استخدام الأصول الحالية المتاحة لخفض التكلفة.

وذكرت الوكالة أن الهند تعتمد على مكونات محلية تُسهم في تأهيل البنية التحتية اللازمة لمحطات شحن السيارات الكهربائية بنسبة تتراوح بين 10 و15%، لافتة إلى أن زيادة الاعتماد على التصنيع المحلي لتلك المكونات قد تخفض تكلفة استيرادها من الصين وتايوان.

مبادلة البطاريات

طرح نائب رئيس وكالة التصنيف "آي سي آر إيه"، شامشير ديوان، إمكان اعتماد الهند على تقنية مبادلة بطاريات السيارات الكهربائية، لتكون مقترحًا بديلًا لإعادة تأهيل البنية التحتية للشحن، التي ما زالت متأخرة بعض الشيء في البلاد.

السيارات الكهربائية في الهند
سيارات كهربائية في الهند - أرشيفية

وأرجع ديوان ترجيحه لمقترح مبادلة البطاريات بدلًا من دعم شبكات الشحن لاعتبارات عدة، من ضمنها انخفاض تكلفتها وتوفيرها للوقت الذي تستغرقه عمليات تأهيل البنية التحتية، وفق صحيفة إنديا تايمز- ذي إيكونوميك تايمز.

يأتي ذلك بجانب خفض تكلفة السيارات ذاتها بعد خصم مقابل امتلاك البطارية؛ إذ تقتصر رسوم بطاريات تلك السيارات على تأجيرها فقط، واللجوء لمبادلتها حين تعرضها لنفاد الشحن.

وأضاف أن الحكومة تسعى للاستفادة من المساحات المتاحة التي يمكن تخصيصها لمحطات شحن السيارات النظيفة، بعدما رحّب لاعبون بالقطاعين العام والخاص ومستثمرون بالخارج بخطط دعم البنية التحتية للشحن.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق