أخبار الغازأخبار النفطرئيسيةعاجلغازنفط

إكوينور تحقق اكتشافًا ضخمًا في بحر الشمال النرويجي

دينا قدري

أعلنت شركة لونغبوت إنرجي النرويجية "اكتشافًا مهمًا" للنفط والغاز في بئر الاستكشاف "كفيك"، التي تديرها شركة إكوينور العملاقة، في بحر الشمال النرويجي.

وأوضحت أن هذه هي البئر الخامسة والاكتشاف الثالث في حملة لحفر 7 آبار، حسبما جاء في بيان صحفي نشرته اليوم الثلاثاء.

ويشمل شركاء ترخيص كفيك، المشغّل إكوينور بنسبة 51%، ودي إن أو بنسبة 29%، وإنبكس إدميتسو بنسبة 10%، ولونغبوت إنرجي بنسبة 10%.

حُفِرَت البئر بوساطة منصة الحفر ديبسي ستافنجر، في 8 مارس/آذار الماضي، ضمن الترخيص بي إل 293 بي، ووصلت إلى عمق رأسي إجمالي قدره 2078 مترًا تحت مستوى سطح البحر.

إكوينور
منصة الحفر ديبسي ستافنجر - أرشيفية

موارد اكتشاف إكوينور

التقدير الأولي للموارد القابلة للاستخراج في بئر كفيك مين -الهدف الرئيس لبئر الاستكشاف- يتراوح ما بين 28-48 مليون برميل من النفط المكافئ، أعلى من توقعات ما قبل الحفر.

ويقع الاكتشاف في منطقة غنية بالبنية التحتية وفرص تصدير النفط والغاز، إذ حُفرت البئر على بعد 40 كيلومترًا من حقل ترول بي و32 كيلومترًا من ترول سي، وهي منشآت مضيفة محتملة.

ومع "جودة الخزان الممتازة"، فإن الاكتشاف قريب -أيضًا- من البنية التحتية الحالية؛ ما يسمح بتطور بسيط من خلال خيارات تصدير متعددة، حسبما نقلت منصة "إنرجي فويس".

وفي الوقت نفسه، واجهت الأهداف الثانوية، روكي وإنرول، مؤشرات على الرمال مع الهيدروكربونات، بالإضافة إلى مزيد من التحليل المطلوب لتحديد الإمكانات.

وقالت لونغبوت -سابقًا-، إن كليهما يحتوي على 127 مليون برميل إضافي من النفط المكافئ، من إجمالي متوسط الموارد المحتملة بمعدل نجاح في حدود 14%-34%، بناءً على تقديرات المشغل.

أكبر اكتشافات الغاز في النرويج

قال الرئيس التنفيذي لشركة لونغبوت، هيلج هامر: "إن لونغبوت مسرورة للغاية؛ لأنها حققت اكتشافًا تجاريًا مهمًا في بئر كفيك".

وأضاف: "جودة الخزّان الممتازة، والقرب من البنية التحتية، وخيارات التطوير المتعددة، تجعل هذا المورد مهمًا وقيّمًا.. نحن نتطلع إلى العمل مع المشغّل لإنضاج الخطة المستقبلية. نعتقد أن هذا يُعدّ أحد الأصول التي يمكن تسويقها، إمّا عن طريق التطوير، أو المعاملة التجارية، بالنظر إلى البراميل عالية القيمة التي اكتشفناها".

وأوضح هامر أن "الحفارة ستنتقل الآن إلى بئر كامبوزولا القريبة التي نمتلك فيها مصلحة عمل بنسبة 25%".

وشدد على أن "كامبوزولا هي واحدة من أكبر احتمالات الغاز التي ستُحفَر في النرويج عام 2022.. وفي منتصف العام، نتوقع أن نحفر كوبرنيكوس، وهو احتمال كبير آخر للغاز".

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق