التقاريرالنشرة الاسبوعيةتقارير الغازروسيا وأوكرانياسلايدر الرئيسيةغاز

المغرب والجزائر يتنافسان على الغاز النيجيري.. هل يصبح بديلًا عن إمدادات روسيا؟

أحد أكبر احتياطيات الغاز عالميًا لكنه يفتقر للاستثمار الأجنبي والأمن

هبة مصطفى

هل يُمكن أن يصبح الغاز النيجيري -الذي يتنافس عليه المغرب والجزائر- بديلًا لأوروبا عن مثيله الروسي؟ حلم طرحته نيجيريا يسمح بدخولها لاعبًا رئيسًا في معادلة الطاقة العالمية، بعد أن ظلت دول القارة السمراء في أعين العالم -لأعوام طويلة- في خانة الدول النامية المُتلقية للمنح.

وعرضت أبوجا إمكان تصدير الغاز النيجيري لأوروبا، بعد أن شهدت أوروبا اضطرابًا في إمدادات الطاقة -وخاصة الغاز- منذ شتاء العام الماضي وامتد عقب الغزو الروسي لأوكرانيا.

وسجلت أسعار الطاقة والغاز مستويات جنونية عقب الغزو، بعدما سارعت دول وجهات لفرض عقوبات على موسكو، من ضمنها إعلان الرئيس الأميركي، جو بايدن، حظر واردات الطاقة الروسية في الموانئ الأميركية، وكذلك إعلان بريطانيا الاستغناء عن تلك الواردات بحلول نهاية العام.

وأعلنت شركات نفط وغاز كبرى انسحابها من الاستثمارات مع شركات روسية، وتكدست شحنات الطاقة بموانئ موسكو بعدما عزف المتعاملون عن شرائها خوفًا من الوقوع تحت طائلة العقوبات.

بديل الإمدادات الروسية

أبدى وزير النفط في نيجيريا، تيمبري سيلفا، استعداد بلاده لتصدير الغاز النيجيري لأوروبا، بديلًا للغاز الروسي بعدما هددت الحرب على أوكرانيا أمن الطاقة الأوروبي.

الهجمات تعطل إمدادات الغاز النيجيري
الهجمات تعطل إمدادات الغاز النيجيري - الصورة من الغارديان نيجيريا

وفي الوقت ذاته، أكد أن تحقيق تلك الخطوة يتطلب التوسع في قطاع الطاقة بالبلاد؛ ما دفعه لتجديد الدعوة للمستثمرين لتخصيص نيجيريا بمزيد من الاستثمارات، حتى يتمكن الغاز النيجيري من غزو الأسواق الأوروبية.

ولقي عرض سيلفا ترحيبًا من سفراء الاتحاد الأوروبي في نيجيريا، بقيادة صامويلا إيزوبي، مشيرين إلى أن الحكومة يجب أن تتحين الفرصة الحالية لتعزز واردات الغاز النيجيري لأوروبا.

وقالت إيزوبي إن أبوجا يجب عليها بحث سُبل ضمان توافر إمدادات الغاز النيجيري للدول الأعضاء بالاتحاد الأوروبي، ومن بينها ضمان أمن الإمدادات بمنطقة دلتا النيجر.

وأضافت أن التطورات الأخيرة بمنطقة دلتا النيجر تثير قلق الاتحاد الأوروبي، لافتة إلى أن شركات عالمية مثل شل وإينو وتوتال إنرجي سبق أن تعرضت لسلسلة هجمات أثرت في البنية التحتية للغاز وهددت أمن الإمدادات.

المغرب.. أم الجزائر؟

تصطدم طموحات تصدير الغاز النيجيري لأوروبا بمعضلة خطوط النقل وشبكاته، ولم تستقر الحكومة بعد على "وجهة" تعمل باعتبارها منفذ تصدير.

وفيما تُعَد أولى خطوات الاستعداد للتصدير تهيئة البنية التحتية للنقل، لم تستقر نيجيريا بعد إذا ما كانت ستلجأ للمغرب أو الجزائر.

ونظرًا لوجود خلافات دبلوماسية بين البلدين، يشكل اختيار أبوجا لأيهما باعتبارها نقطة مرور لتصدير الغاز النيجيري قرارًا مهمًا تترتب عليه تبعات دبلوماسية وتغير في السياسة الخارجية.

وتحتاج البلدتان لتصبحا شريكًا خلال رحلة تصدير الغاز النيجيري؛ فمن جهة يعول المغرب على ربط خطوط النقل من أبوجا بخط أنابيب المغرب العربي الذي توقف بعدما أعلنت الجزائر توقف تصدير إمداداتها لأوروبا من خلاله، قبل أشهر.

ومن جهة أخرى، يشكل تصدير الغاز النيجيري عبر خط الغاز العابر للصحراء الممتد بطول 4128 كيلومترًا استثمارًا مهمًا يسعى مسؤولو الجزائر لإتمامه بنجاح؛ إذ بدأ الاتفاق حوله -رسميًا- بين البلدين منذ عام 2009.

ولم تحسم أبوجا -حتى الآن- وجهتها لتصدير الغاز النيجيري لأوروبا، حسبما أكد المدير التنفيذي لشركة النفط الوطنية النيجيرية، ميلي كياري، مشيرًا إلى أن بلاده تعكف على تطوير البنية التحتية لنقل الغاز سواء لتوفيره محليًا أو للتصدير لأوروبا عبر المغرب أو الجزائر.

استثمارات الغاز النيجيري

تتطلع الدولة الواقعة غرب أفريقيا لتصدير إمدادات الغاز النيجيري لأوروبا؛ إذ إنها واحدة ضمن أكبر دول العالم التي تملك احتياطيات الغاز، لكنها في الوقت ذاته تفتقر للاستثمار الأجنبي الذي يدعم تطور الصناعة.

وأكد وزير النفط، تيمبري سيلفا، خلال لقائه عددًا من سفراء الاتحاد الأوروبي، أن الاستثمار الأجنبي في قطاع الغاز النيجيري خلال السنوات الـ10 الماضية بلغ 5% فقط من استثمارات الغاز في أفريقيا.

أحد مشروعات الغاز النيجيري
أحد مشروعات الغاز النيجيري - الصورة من صحيفة الغارديان نيجيريا

وأضاف سيلفا أن القارة الأفريقية بأكملها حصلت على استثمارات بقيمة 70 مليار دولار، خلال المدة من عام 2012 حتى عام 2022 الجاري؛ من بينها 3.5 مليار دولار فقط تمكنت نيجيريا من جذبها.

ووفق بيانات استثمارية؛ حصدت تنزانيا الواقعة شرق أفريقيا النصيب الأكبر من استثمارات الغاز بالقارة السمراء، بما يقارب 30 مليار دولار أميركي، في مشروع الغاز الطبيعي المسال بمدينة ليندي.

بينما حظيت موزمبيق باستثمارات بلغت 4.7 مليار دولار، خُصصت لتطوير مشروع الغاز البحري بحوض روفوما، وفق صحيفة فان غارد.

وذهبت 4 مليارات دولار من استثمارات الغاز الأفريقي لصالح خط أنابيب حوض أوغادين الواقع بين إثيوبيا وجيبوتي، والذي بدأ عام 2020.

ورغم أن احتياطيات تلك الدول من الغاز جاءت أقل من نيجيريا المُقدرة بـ33% من احتياطيات قارة أفريقيا؛ فإن أبوجا لم تنجح في جذب استثمارات أجنبية تدعم الصناعة.

احتياطيات الغاز

لماذا لا يُفَضّل المستثمرون نيجيريا؟

أكد وزير النفط، تيمبري سيلفا، أن نقص الاستثمارات يُعَد أكبر تحديات قطاع الغاز النيجيري، مشيرًا إلى حصد بلاده أقل من 4 مليارات دولار ضمن استثمارات الغاز بالقارة خلال السنوات الـ10 الماضية.

وأضاف أن نيجيريا تضم احتياطيات غاز مؤكدة تُقدر بما يقارب 206 تريليونات قدم مكعبة، يمكن رفعها إلى 600 تريليون قدم مكعبة في حالة التوسع في استثمارات الغاز وتطوير القطاع.

من جانبه، أوضح الرئيس التنفيذي لمجموعة أوليديت إنرجي، إميكا إيني، أن هناك 3 عوامل تجذب الاستثمارات في أي قطاع؛ هي: حقوق الملكية، والبيئة الملائمة، وتكلفة الفرص.

وشدد على أن نيجيريا عانت تحديات أمنية سابقة هددت إنتاج المنتجات النفطية، وأسهمت في جعل البيئة غير مهيأة للاستثمار.

وأشاد بطرح تصدير الغاز النيجيري لأوروبا، لكنه استدرك لافتًا إلى أن غياب القوانين المنظمة وحقوق الملكية يثير قلق المستثمر الأجنبي، خاصة في ظل غياب الرؤى حول مدى ربحية الاستثمار في قطاع الغاز.

بينما أرجع الخبير الإداري بقطاع الطاقة، مايكل أوزويغوي، نقص الاستثمارات إلى عدم تفعيل قانون صناعة النفط حتى الآن رغم إقراره منذ أغسطس/آب الماضي، لافتًا إلى أن القانون يُعَد أداة طمأنة للمستثمر الذي يُفضّل إطارًا قانونيًا يدر له الأرباح بأمان.

ودعا أوزويغوي للإسراع بتفعيل قانون صناعة النفط، بما يشكل تطورًا في تصدير الغاز النيجيري وجذب الاستثمارات، خاصة أن مناخ الاستثمار الحالي غير جاذب للمطورين الأجانب.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق