أخبار الكهرباءرئيسيةكهرباء

كهرباء ومياه دبي: لن نرفع أسعار خدماتنا في ظل الظروف الحالية

وتوجيهات الحكومة واضحة لجذب المستثمرين

الطاقة

نفى العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي "ديوا" سعيد محمد الطاير، وجود أيّ نيّة لرفع تعرفة أسعار الكهرباء والمياه في الإمارة، في ظل الظروف العالمية الحالية.

وقال خلال مؤتمر صحفي لإعلان إدراج الهيئة في سوق دبي المالي، إن توجيهات الحكومة واضحة بشأن تسهيل الأعمال وجذب المستثمرين، إذ عززت دبي نموها وأصبحت اقتصادًا عالميًا متنوعًا ومنتعشًا خلال عقود قليلة.

وتعدّ هيئة كهرباء ومياه دبي المزوّد الحصري لخدمات الكهرباء والمياه في الإمارة، ولها دور كبير في عملية التطور السريع التي أسهمت بدورها بزيادة الطلب على خدماتها، بالإضافة إلى دورها في اقتصاد دبي، والتحول نحو الطاقة المتجددة والنظيفة.

إنجازات عالمية للهيئة

هيئة كهرباء ومياه دبي
هيئة كهرباء ومياه دبي في الإمارات

في 25 يناير/كانون الثاني الماضي، سجلت دبي في الإمارات رقمًا قياسيًا عالميًا، كونها أقلّ مدينة شهدت انقطاع الكهرباء حول العالم، متقدّمة على كبريات دول العالم.

وسجلت هيئة كهرباء ومياه دبي الرقم العالمي في مستوى انقطاع الكهرباء لكل مشترك، بمتوسط انقطاع 1.43 دقيقة فقط خلال 2021، مقارنة مع 15 دقيقة سجلتها مجموعة من شركات الكهرباء في أوروبا.

وبحسب العضو المنتدب الرئيس التنفيذي للهيئة كهرباء، سعيد الطاير -حينها-، فإن الشركة تعمل في إطار رؤية متكاملة لتوفر بنية تحتية متطورة مطابقة لأفضل المواصفات العالمية، وتسعى بشكل دائم لتحسين وقدرة وكفاءة شبكات نقل وتوزيع الكهرباء والمياه.

وأضاف: "هذا الإنجاز يؤكد سيرنا بخطى ثابتة باتجاه جعل دبي المدينة الأكثر ذكاء وسعادة في العالم".

الطاقة المتجددة في دبي

سبق أن أعلنت هيئة كهرباء ومياه دبي، في يوليو/تموز 2021، التعاون مع جامعة ستانفورد الأميركية، لتطوير نظام يتيح التنبؤ بالقدرة الإنتاجية للألواح الشمسية الكهروضوئية على المدى القصير.

واستهدف المشروع مُجمّع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية، الذي يعدّ أكبر مجمعات الطاقة الشمسية في موقع واحد عالميًا، بقدرة إنتاجية تبلغ 5 آلاف ميغاواط بحلول عام 2030.

ويخفض النظام الجديد نسبة الخطأ في التنبؤ إلى أقلّ من 10%، إذ يعتمد أساسًا على تقنيات متطورة كالأنظمة السحابية ثلاثية الأبعاد، ونظام قياس الغبار بالاعتماد على الذكاء الاصطناعي، والتعلم العميق.

كما يعتمد على آلات تصوير عالية الدقة بالقمر الصناعي الرئيس، وشبكة محطات المقاييس المنتشرة بجميع أرجاء المجمّع، لتحسين دقة التنبؤ بالطقس وعوامل المناخ، مثل السطوع وحركة الغبار والغيوم التي تؤثّر في أداء الألواح الشمسية، بحسب وكالة الأنباء الإماراتية.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق