التقاريرتقارير الهيدروجينتقارير دوريةرئيسيةعاجلهيدروجينوحدة أبحاث الطاقة

صناعة الصلب.. استخدام الهيدروجين النظيف يعزز إزالة الكربون بحلول 2050

وحدة أبحاث الطاقة

في سبيل خفض الانبعاثات، تستكشف صناعة الصلب طرقًا عديدة من أجل إزالة الكربون في أحد أكبر القطاعات كثافة سواء من حيث استهلاك الطاقة أو انبعاثات الكربون.

وبحسب تقرير صادر، اليوم الجمعة، عن إدارة معلومات الطاقة الأميركية، من شأن الاعتماد على الهيدروجين المتجدد في صناعة الصلب أن يعزز عملية إزالة الكربون بحلول 2050.

ويأتي ذلك وفقًا لحالة التبني المبكر، التي تتطلب تبني الهيدروجين المتجدد وزيادة حصة الصلب المنتج باستخدام أفران القوس الكهربائي -التي تستخدم لإعادة انصهار الحديد الخردة- في الصين وأوروبا واليابان وكوريا الجنوبية.

وتفترض هذه الحالة أن يصبح الهيدروجين المُنتج عبر مصادر متجددة، في حالة تكافؤ من حيث التكلفة، مع الهيدروجين المعتمد على الوقود الأحفوري في استخراجه، وذلك بحلول عام 2030.

صناعة الصلب

تُعَد صناعة الصلب واحدة من أكثر الصناعات كثافة سواءً في استهلاك الطاقة أو الكربون الناتج عنها؛ إذ تمثل 7% من انبعاثات الكربون العالمية في عام 2020.

ويعتمد ثلثا إنتاج الصلب في العالم على الفحم من خلال تسخين وتبريد خام الحديد بواسطة فحم الكوك لإنتاج الحديد في فرن الصهر، وبعد ذلك، يُحول الحديد إلى صلب باستخدام فرن الأكسجين الأساسي.

بينما يُنتج الثلث المتبقي عن طريق إعادة تدوير خردة الصلب في فرن كهربائي، وهو أقل بكثير من حيث الطاقة وكثافة الكربون.

ويُعَد إنتاج حصة أكبر من الصلب عبر أفران القوس الكهربائي (EAFs)، باستخدام الهيدروجين المتجدد بدلًا من الفحم، وزيادة الصلب المعاد تدويره، طرقًا محتملة لإزالة الكربون من الصناعة.

انخفاض انبعاثات الكربون

في حالة التبني المبكر؛ فإن دول أوروبا لدى منظمة التعاون الاقتصادي قد تشهد أكبر انخفاض في كثافة الكربون؛ حيث من المتوقع أن تتراجع بنحو 31% بحلول 2050، مقارنة بسيناريو الحالة الأساسية.

وهذا يتطلب زيادة توليد الكهرباء من الطاقة المتجددة بنحو 9% فقط في الدول الأوروبية داخل منظمة التعاون الاقتصادي (أقل نسبة بين المناطق الأخرى)، ومع ذلك تمثل هذه الدول الأوروبية فقط أقل من عُشر صناعة الصلب في العالم.

ومن المتوقع أن تشهد صناعة الصلب في كوريا الجنوبية واليابان تراجعًا بنحو 22% و24% في كثافة الكربون بحلول منتصف القرن، بحسب التقرير.

في المقابل، تتراجع كثافة الكربون في الصين -أكبر منتج للصلب عالميًا- بنحو 14% بحلول منتصف القرن الحالي.

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق