أخبار الطاقة المتجددةرئيسيةطاقة متجددة

مشروع لتحلية المياه بالطاقة الشمسية العائمة في إسبانيا

سيحوّلها إلى دولة مصدرة للطاقة والمياه

دينا قدري

تعمل إسبانيا على تطوير أحد مشروعات الاقتصاد الدائري، الذي يعتمد على تحلية المياه بالطاقة الشمسية العائمة؛ من أجل تحسين إمدادات المياه في جنوب البلاد.

ويطوّر معهد أتمتة المنازل وكفاءة الطاقة -التابع لجامعة مالقة في إسبانيا- المشروع الذي يُعد قادرًا -ليس فقط على إنهاء الجفاف- وإنما على "تحويل إسبانيا إلى دولة مصدرة للطاقة والمياه"، بحسب ما أكده المطورون.

كما سيسهم المشروع في إنتاج محلول ملحي من عملية تحلية المياه، الذي من شأنه أن يؤدي إلى صناعة موازية لإنتاج الهيدروجين والملح والكلور ومشتقات كيميائية أخرى مستدامة دائمًا وذات فائدة تجارية.

وفقًا للخبراء، يمكن تنفيذ المشروع في أقل من عام بتكلفة نحو 60 مليون يورو (66 مليون دولار)، وسيكون قادرًا على تحقيق أرباح خلال 3-4 سنوات، حسبما نقلت مجلة "بي في ماغازين".

تصميم مشروع تحلية المياه بالطاقة الشمسية

يهدف المشروع البحثي -الذي يُطلق عليه اسم "أغوا+إس"- إلى الجمع بين محطة تحلية المياه، وشبكة محطات الضخ، ومحطة الطاقة الكهروضوئية البرية العائمة، في تصميم مشروع واحد.

ويجب أن تكون وحدة التحلية بالقرب من البحر عند مصب النهر، وسيجري بناء محطة الضخ في قاع النهر، وستنقل المياه من محطة التحلية إلى خزان المستنقعات.

كما يجب نشر المحطة الكهروضوئية العائمة على مياه خزان أقل من 20 كيلومترًا من البحر، وأن توفر كل الكهرباء اللازمة لتنفيذ عملية التحلية بأكملها.

ووفقًا لمجموعة البحث، فهذه هي المرة الأولى التي يجري فيها دمج هذه المرافق الـ3 معًا في تصميم قابل للتكرار بالكامل يمكن تكراره في أي حوض نهر يحتوي على خزان وقريب من الساحل، لإنتاج المياه العذبة لكل من الري والاستهلاك البشري.

تحلية المياه بالطاقة الشمسية
الفريق البحثي لمشروع تحلية المياه بالطاقة الشمسية - الصورة من موقع جامعة مالقة

التمعدن وإنتاج المياه

أوضح الباحث، سلفادور ميرينو، أنه "عادةً يجب تحويل المياه المُحلاة إلى مادة معدنية؛ لأن استهلاك هذه المياه النقية يضر بالصحة، لذلك نختار صبها في خزان مستنقع حيث يمكن تنفيذ عملية التمعدن".

وأضاف: "سيسمح أغوا+إس بإنتاج ألفي متر مكعب من المياه سنويًا"، مشيرًا إلى أن المشروع سيعتمد بالكامل تقريبًا على شبكات توزيع المياه والكهرباء الحالية.

ويخطط مهندسو المعهد لتوسيع التركيبات الكهروضوئية العائمة، إذ تتمتع هذه البنى التحتية بمزايا متعددة على التركيبات الأرضية، بفضل عدم وجود الغبار وانعكاس الشمس على سطح المياه وتبريد الألواح بتأثير ذلك.

سوق الطاقة الشمسية العائمة

كشف تقرير حديث عن سوق الطاقة الشمسية العائمة العالمية أنه من المتوقع أن تصل السوق إلى قيمة 27.7 مليار دولار بحلول نهاية عام 2031.

ومن المرجح أن تستفيد سوق الطاقة الشمسية العائمة العالمية من ارتفاع استهلاك الطاقة الشمسية على مستوى العالم، حسبما نقلت منصة "بي آر نيوز واير".

وأوضح التقرير -الذي أصدرته شركة "ترانسبرانسي ماركت ريسيرش"- أنه من المرجح أن تؤدي زيادة الاستثمارات في مشروعات الطاقة القائمة على الطاقة الشمسية وزيادة الوعي حول الطاقة المستدامة، إلى تعزيز مبيعات الطاقة الشمسية العائمة في المستقبل القريب.

ومن المرجح -أيضًا- أن يؤدي انخفاض أسعار تكنولوجيا الطاقة الشمسية، بسبب التقدم التكنولوجي والسياسات الحكومية المواتية، إلى دفع المبيعات بشكل كبير خلال مدة التوقعات من 2021 إلى 2031.

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق