أخبار النفطرئيسيةروسيا وأوكرانياعاجلنفط

شحنات النفط الروسي عالقة في البحر تبحث عن مشترين

تكافح شحنات النفط الروسي للحصول على مشترين، وسط إحجام كبير من قبل الشركات عن الخامات الروسية، في أعقاب الحرب الأوكرانية، التي تصفها موسكو بأنها عملية خاصة.

ومن المرجح أن يؤدي الحظر الأميركي على واردات النفط والغاز الروسية إلى ترك المزيد من الشحنات في البحر، مع عدم وجود مشترين.

وقال محللون، إنه من غير المرجح أن يؤدي قرار الاتحاد الأوروبي بمواصلة الواردات إلى إحداث فرق كبير في إحداث فوضى بتجارة النفط الروسية.

فرض الرئيس الأميركي جو بايدن أمس الثلاثاء حظرًا فوريًا على واردات النفط والطاقة الروسية ردًا على غزو أوكرانيا، كما أعلنت بريطانيا أنها ستوقف الواردات تدريجيًا حتى نهاية عام 2022.

ولم ينضم الاتحاد الأوروبي إلى الحظر لأنه يعتمد بدرجة أكبر على إمدادات النفط والغاز الروسية، إذ استقرت تدفقات الغاز إلى أوروبا حتى الآن منذ الغزو الذي تصفه روسيا بأنه "عملية عسكرية خاصة"، لكن موسكو حذّرت يوم الإثنين الماضي من أن العقوبات المفروضة على النفط الروسي قد تدفعها إلى إغلاق خط أنابيب غاز رئيس إلى أوروبا.

النفط الروسي - النفط في روسيا
خزّانات النفط في ميناء ترانسنيفت-كوزمينو بالقرب من بلدة ناخودكا في أقصى شرق روسيا

اضطراب في تجارة النفط

قال متعاملون، إن الاضطراب الحالي في تجارة النفط، الناجم عن إبعاد التجّار عن الإمدادات الروسية بسبب مخاوف من احتمال تعرّضهم عن غير قصد للعقوبات المفروضة على روسيا، ومن المرجح أن يتفاقم بعد الحظر الأميركي.

وأضاف محللون أن المشترين سيكونون قلقين بشأن نوع الضرر الذي أصاب السمعة التي تعرضت لها شل في عطلة نهاية الأسبوع لشراء النفط الروسي.

قالت شركة شل في وقت سابق، إنها ستتوقف عن شراء النفط من روسيا، وستقطع روابطها مع البلاد بالكامل.

وجاء قرار شل بعد أيام من تعرّضها لوابل من الانتقادات لشرائها النفط الروسي بخصم كبير- وهي صفقة كانت قبل أسبوعين ستُعدّ روتينية- مما يؤكد كيف ينمو وضع موسكو المنبوذ حتى في السوق التي كانت تهيمن عليها.

تصدّر روسيا نحو 7 ملايين برميل يوميًا من الخام والوقود المكرر، أي نحو 7% من الإمدادات العالمية.

شحنات تبحث عن مشترين

قال نائب رئيس الخدمات المالية في ستاندرد آند بورز غلوبال، روجر ديوان: إن "إعادة توجيه التدفقات التجارية تستغرق وقتًا، وتخلق اضطرابًا في السوق".

وأضاف: "كلما كان لديك هذا النوع من إعادة التوجيه، ولا نعرف إلى أين تتجه الأحجام، تبدأ الأسعار في التوهج"، حسبما ذكرت وكالة رويترز.

وقال محللون، إن العقوبات الجديدة قد تترك المزيد من الشحنات الموجودة على المياه تكافح للعثور على مشترين.

عندما أعلن بايدن الحظر الأميركي، كانت هناك 34 شحنة من النفط الروسي على متن 26 سفينة متجهة إلى الولايات المتحدة، معظمها زيت وقود، لكنها تضمنت 3.2 مليون برميل من الخام، وفقًا لإستراتيجي الطاقة في هيوستن، كلاي سيغل، نقلًا عن بيانات فورتكسا.

النفط الروسي - النفط في روسيا
حقل نفط فانكورسكوي المملوك لشركة روسنفط شمال مدينة كراسنويارسك

الحظر الأميركي

قال أحد المتداولين في الولايات المتحدة، إنه عندما يتعلق الأمر بتداول النفط الروسي، فالوضع "يصبح غير محتمل".

قدّر مصرف غولدمان ساكس أن أكثر من نصف النفط الروسي المُصدَّر من الموانئ ظلّ غير مبيع.

وقال: "في حالة عدم وجود مشترين، فإن هذا يمثّل انخفاضًا بمقدار 3 ملايين برميل يوميًا في صادرات الخام الروسية والمنتجات النفطية المنقولة بحرًا".

كما قدّر جي بي مورغان أن نحو 70% من النفط الروسي المنقول بحرًا كان يكافح للعثور على مشترين.

وقال المصرف أمس الثلاثاء: "أدت اضطرابات الشحن في البحر الأسود إلى توقّف فعلي للصفقات التجارية مع البلاد."

قال محللو بي سي إيه ريسيرش أيضًا، إن بعض الشركات الخاصة كانت تقاطع الطاقة الروسية، لكنها لم ترَ تأثيرًا أقلّ حتى الآن.

تأثير العقوبات في الصادرات

قال محللون، إن التقديرات متفاوتة، لكن نحو 20% من صادرات النفط الروسية قد تتأثر حتى الآن"، مضيفين أن الخام الروسي قد يشقّ طريقه إلى أسواق مثل الصين.

وقالت شركة البيانات والتحليلات المالية "كبلر"، إن هناك دلائل على أن عددًا متزايدًا من الشحنات كان ذاهبًا إلى البحر غير المبيع.

في عام 2021، كانت الطاقة أكثر المنتجات التي يستوردها الاتحاد الأوروبي من روسيا، إذ تمثّل 62% من إجمالي واردات الاتحاد الأوروبي، أو ما يعادل نحو 99 مليار يورو (108 مليارات دولار).

وخلال الأيام الماضية، رفضت العديد من المواني استقبال شحنات النفط والغاز الروسية، كما حدث في كندا، وبريطانيا، ما دفع الشركات الروسية إلى عرض منتجاتها بأسعار متدنية، مقارنة بنظيراتها في أسواق النفط العالمية.

وكشف خبير اقتصاديات وسياسية الطاقة، مستشار تحرير "الطاقة نت"، الدكتور أنس الحجي، أن أكبر التحديات التي تواجه النفط الروسي حاليًا هو رفض العديد من شركات التأمين والمصارف إصدار خطابات ضمان بنكية للمشترين للحصول غلى الخامات الروسية، وهو ما يدفعهم للإحجام عنها والبحث عن بدائل أخرى، حتى لو كانت بأسعار أعلى.

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق