رئيسيةأخبار منوعةروسيا وأوكرانيامنوعات

أسعار الذهب ترتفع 14 دولارًا مع تصاعد الصراع بين روسيا وأوكرانيا - (تحديث)

ارتفعت أسعار الذهب بنحو 14 دولارًا تقريبًا في نهاية تعاملات اليوم الخميس، بالتزامن مع استمرار الصراع بين روسيا وأوكرانيا، الذي عزز الطلب على المعدن النفيس باعتباره الملاذ الآمن.

كانت أسعار الذهب قد أنهت تعاملاتها، أمس الأربعاء، على تراجع بأكثر من 21 دولارًا، مسجلة الهبوط الأول في 3 جلسات، بالتزامن مع ارتفاع الدولار والأسهم الأميركية.

أسعار الذهب اليوم

في ختام الجلسة، ارتفع سعر العقود الآجلة للذهب -تسليم شهر أبريل/نيسان- بنحو 0.7%؛ ما يعادل 13.60 دولارًا؛ ليصل إلى مستوى 1935.90 دولارًا للأوقية.

بحلول الساعة 06:40 مساءً بتوقيت غرينتش (09:40 مساءً بتوقيت مكة المكرمة)، صعد سعر التسليم الفوري للمعدن الأصفر بنحو 0.3%، ليصل إلى 1934.92 دولارًا للأوقية.

وفي التوقيت نفسه، ارتفع سعر العقود الآجلة للفضة -تسليم مايو/أيار- بنسبة تزيد على 0.2%، مسجلًا 25.25 دولارًا للأوقية.

بينما صعد سعر البلاتين الفوري بنحو 0.5% عند 1079.61 دولارًا للأوقية، في حين قفز سعر البلاديوم الفوري بنحو 4%، ليسجل 2782.58 دولارًا للأوقية.

في غضون ذلك، ارتفع مؤشر الدولار، الذي يرصد أداء العملة الأميركية أمام 6 عملات رئيسة، بنحو 0.4% إلى 97.731 نقطة.

الأزمة الأوكرانية

تعرضت خاركيف، ثاني أكبر مدينة في أوكرانيا، لقصف عنيف، يوم الأربعاء، بالتزامن مع إصدار الولايات المتحدة جولة جديدة من العقوبات ستجعل من الصعب على روسيا تحديث مصافي النفط لديها.

واكتسبت الأسهم الآسيوية مكاسب بعد تصريحات مطمئنة من مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأميركي برفع أسعار الفائدة "بحذر" في اجتماعه المقبل في مارس/آذار الجاري، فيما أشار رئيس الفيدرالي جيروم باول إلى أن تداعيات الأزمة الأوكرانية على الاقتصاد الأميركي ليست واضحة.

وفي بيانات أميركية، تراجعت طلبات إعانة البطالة في الولايات المتحدة بأكثر من توقعات المحللين، عند مستوى 215 ألف طلب، فيما تراجع نشاط الخدمات في أميركا خلال الشهر الماضي إلى أقل مستوى في عام.

الروبل الروسي
الروبل الروسي مقابل الدولار

أسعار الفائدة

قال كبير المحللين الإستراتيجيين في تيغر بروكيرز، مايكل مكارثي: "من الواضح أن احتمالية ارتفاع أسعار الفائدة من الأنشطة الاقتصادية الأفضل تُعَد سلبية بالنسبة للذهب؛ حيث تطغى عليها المخاوف الجيوسياسية"، حسبما ذكرت وكالة رويترز.

وعلى الرغم من أن الذهب يُعَد استثمارًا آمنًا خلال حالة عدم اليقين السياسي والاقتصادي؛ فإن ارتفاع أسعار الفائدة الأميركية يزيد من تكلفة الفرصة البديلة لحيازة السبائك.

وأضاف مكارثي: "في مرحلة ما، ستؤثر حقيقة التوقعات الاقتصادية الأفضل في الذهب؛ لذا فإن أحد السيناريوهات المحتملة هو اندفاع نحو تلك المستويات المرتفعة على الإطلاق، خلال الأسبوعين المقبلين، قبل أن يبدأ تأثير الجاذبية لأسعار الفائدة المرتفعة في خفض أسعار الذهب مرة أخرى".

أسعار البلاديوم

بالتزامن مع ذلك قفزت أسعار البلاديوم، الذي تستخدمه شركات صناعة السيارات في المحولات الحفازة للحد من الانبعاثات، إلى أعلى مستوى منذ يوليو/تموز الماضي.

ومع تشديد الدول الغربية للعقوبات على روسيا، التي تمثل 40% من إنتاج البلاديوم العالمي، حذر المحللون من المزيد من قيود المعروض على المعدن في سوق ضيقة بالفعل.

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق