عاجلأخبار الكهرباءتقارير الغازرئيسيةغازكهرباء

أزمة الطاقة في أوروبا.. ملايين الأسر لا تستطيع دفع الفواتير الباهظة

إجراءات دول القارة مؤقتة وغير كافية

نوار صبح

اقرأ في هذا المقال

  • تصطدم جهود الحكومات الأوروبية بواحدة من أسوأ أزمات الطاقة في التاريخ
  • تشير مؤشرات السوق إلى أن الأزمة ستستمر إلى ما بعد الشتاء
  • مجموعة متنوعة من المنح والتخفيضات الضريبية المحددة زمنيًا لمساعدة المستهلكين على تدفئة منازلهم
  • يُجمِع القادة الأوروبيون على أهمية زيادة الاعتماد على الشركات للخروج من أزمة الطاقة
  • كلما استمرت الأزمة ستضطر الحكومات إلى توجيه دعمها نحو شرائح معينة من المجتمع

ضربت أزمة الطاقة في أوروبا غالبية دول القارة العجوز، التي تكافح شأنها شأن سائر دول العالم، للتعافي من تداعيات تفشي وباء كوفيد-19.

واصطدمت جهود الحكومات بـأسوأ أزمة طاقة في أوروبا عبر التاريخ، ما أجبر السياسيين على التدخل لكبح ارتفاع الأسعار الذي يجعل ملايين الأسر غير قادرة على دفع فواتيرها.

وتشير مؤشرات السوق إلى أن أزمة الطاقة في أوروبا ستستمر إلى ما بعد الشتاء، الأمر الذي يحدّ من جدوى الإجراءات المؤقتة التي تتخذها قيادات القارة لتقليص تكلفة الكهرباء والغاز في جميع أنحائها.

وتوصل الوزراء في أكبر 5 اقتصادات أوروبية، هي: ألمانيا والمملكة المتحدة وفرنسا وإيطاليا وإسبانيا، حتى الآن، إلى مجموعة متنوعة من المنح والتخفيضات الضريبية المحددة زمنيًا لمساعدة المستهلكين على تدفئة منازلهم وتزويدها بالكهرباء، وفقًا لما نشرته وكالة "بلومبرغ".

ويُجمِع القادة الأوروبيون على أهمية زيادة الاعتماد على الشركات للخروج من أزمة الطاقة في أوروبا، وأدى ذلك إلى تراجع أسهم شركة كهرباء فرنسا (إي دي إف) بمقدار قياسي في 14 يناير/كانون الثاني، إذ أكدت الحكومة الفرنسية خططها لإجبار الشركة على بيع المزيد من الكهرباء بخصم كبير.

إستراتيجية جديدة لتخزين الغاز

أشار محلل شؤون النفط لدى منصة "بلومبرغ فيرست وورد"، جوليان لي، في مقال بعنوان "أوروبا بحاجة ماسة إلى إستراتيجية جديدة لتخزين الغاز" إلى أن تدفقات الغاز الروسي إلى أوروبا لم تتقلص، بسبب استبعاد بيلاروسيا وبولندا وأوكرانيا ودول البلطيق من طرق تصدير النفط والغاز.

وأضاف أن بيع مواقع تخزين الغاز إلى شركة غازبروم الروسية، المملوكة للدولة، أشعر المستهلكين الأوروبيين بالارتياح بفضل مخزون كبير من الوقود المتاح بسهولة أمامهم دون أن تضطر شركات التوزيع والمرافق العامة إلى شراء الغاز حتى يحتاجوا إليه.

وأوضح أن المرافق الأوروبية كانت مطمئنة للسماح لشركة غازبروم بتحمل التكلفة المالية لشراء الغاز وتخزينه، وأن تلك المرافق تعاني كثيرًا من نقص الغاز حاليًا، بحسب موقع وكالة بلومبرغ.

وأردف قائلًا إن شركة غازبروم، التي تسيطر على ما يقرب من ربع سعة تخزين الغاز في ألمانيا من خلال شركة أستورا، لم تملأ مستودعات التخزين لديها.

وبيّن أن المرافق الأوروبية لم تكن في عجلة من أمرها لاستئجار مستودعات تخزين، ولم تستطع شركة غازبروم/ أو لن تملأ مستودعات التخزين التي تمتلكها.

وأضاف أنه إذا كانت أوروبا ستسمح لمنشآت تخزين الغاز المهمة تحت سيطرة شريك تجاري تسيطر عليه حكومة أجنبية قد لا ترغب دائمًا في ذلك، فإنها تحتاج إلى اتخاذ خطوات ملموسة لضمان عدم تكرار انخفاض مستويات المخزون الذي حدث في بداية هذا الشتاء.

وقال إن سعة تخزين الغاز في أوروبا كافية، وتحتاج فقط إلى ملئها، داعيًا إلى التزام مرافق تخزين الغاز في أوروبا بملء مخازنها قبل الشتاء، قبل أن تخضع لعقوبة قانونية إذا لم تفعل ذلك.

أسعار الكهرباء والغاز في أوروبا - الاتحاد الأوروبي - أسعار الغاز- بريطانياأزمة الطاقة في أوروبا

ارتفع سعر الغاز أكثر من 3 أضعاف سعره العام الماضي، وتقول جميع شركات الطاقة والمحللون والتجار إن الأسعار المرتفعة ستستمر، وتمثل دافعًا للتضخم المتفشي الآن، وعلى الرغم من أن عقود الشراء والتوريد قللت من حدة الأسعار، فإن برودة طقس الشتاء تفاقم أزمة الطاقة في أوروبا.

من جهته، يعطل التوتر المتصاعد من غزو روسيا المحتمل لأوكرانيا من تدفق الإمدادات الحيوية، ما يزيد من أزمة الطاقة في أوروبا.

وقال الزميل في مركز الأبحاث الاقتصادي الأوروبي "بروجيل"، سيمون تاغليا بيترا: إن حجم الأزمة يجعل الإجراءات الحكومية غير كافية لمواجهة جميع التأثيرات المعرقلة للقطاعات الاقتصادية.

وأوضح أنه كلما استمرت أزمة الطاقة في أوروبا ستضطر الحكومات إلى توجيه دعمها نحو شرائح معينة من المجتمع، وينطوي الأمر على فرز صعب على الصعيدين الاقتصادي والسياسي.

ويقدر بنك أوف أمريكا أن الأسر الأوروبية ستدفع في المتوسط ​​54% أكثر مقابل الطاقة هذا العام مقارنة بعام 2020، وستحصل أكبر الزيادات في المملكة المتحدة وإيطاليا، إذ من المقرر أن يقفز متوسط ​​الفواتير السنوية بما يعادل أكثر من 1000 دولار.

وارادات الغاز الاوربية في 2020
وارادات الغاز الاوربية في 2020

مواجهة ارتفاع الفواتير

ذكر بنك أوف أمريكا أن الأسر الأوروبية ستدفع 54% أكثر في المتوسط ​​مقابل الطاقة، كما أن المساعدات الحكومية التي وُزِّعت حتى الآن تعكس الثقافات والتوجهات السياسية المختلفة.

ويرى بنك أوف أمريكا أن الخطط المعلَنة حتى الآن تشمل 337 يورو سنويًا (389 دولارًا) لكل أسرة في إيطاليا، ومبلغًا أكبر في فرنسا.

وتكمن المشكلة في أن أزمة الطاقة في أوروبا تحدث في الوقت الذي تحتاج فيه الحكومات إلى التقشف بعد ما يقرب من عامين من إنفاق الدول السخيّ لحماية الشركات والعمال خلال مدة تفشي وباء كوفيد-19.

ويتعيّن على الحكومات أيضًا النظر في تأثير تدخل الدولة على شركات الطاقة التي تعتمد عليها لتحقيق أهداف مناخية وطنية طموحة للتخلص التدريجي من انبعاثات الكربون.

ويرى المحللون أن هناك تداعيات سياسية أكثر حدة ستبلغ ذروتها في أبريل/نيسان المقبل، إذ يواجه الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون معركة الانتخابات الرئاسية.

ومن المتوقع تشديد الضغط على تكاليف المعيشة في المملكة المتحدة مع زيادة سقف أسعار الطاقة، ما يزيد الاضطرابات التي تحاصر رئيس الوزراء بوريس جونسون.

فرنسا

رغم أن فرنسا بدت أكثر قوة من نظيراتها الأوروبية، فإن مدة ولاية الرئيس إيمانويل ماكرون الأولى شهدت احتجاجات حركة "السترات الصفراء" ضد زيادة الضرائب على الديزل، وأصبح وضع الرئيس حرجًا نتيجة التأثير المحتمل في شعبيته بسبب ارتفاع تكاليف الطاقة.

وأقدم رئيس الوزراء الفرنسي جان كاستكس على تجميد تعريفات الغاز في نوفمبر/تشرين الثاني حتى نهاية عام 2022، مع تعهد الحكومة بتعويض الموردين بالقروض حتى تنحسر ارتفاعات الأسعار.

ووزعت الحكومة الفرنسية 4.4 مليار يورو (5 مليارات دولار) مطلع العام لمساعدة المواطنين على مواجهة ارتفاع أسعار الغاز والبنزين.

ألمانيا

تمثّل الطبيعة المتنوعة للتحالف الحاكم ثلاثي الاتجاهات في ألمانيا عائقًا أمام عملية صنع السياسات المشتركة.

وبينما الديمقراطيون الاجتماعيون بقيادة المستشار أولاف شولتس يفضلون تقديم الإعانات الحكومية للأسر الفقيرة، فإن حزب الحرية والتنمية الليبرالي الصديق للشركات التجارية يشكك عمومًا في ضرورة تقديم المنح الكبيرة.

وأوضح وزير الاقتصاد، أحد زعماء لحزب الخضر، روبرت هابيك، أن أولويته ليست محاربة ارتفاع أسعار الطاقة، وإنما تمويل برنامج طموح لحماية المناخ، بما في ذلك زيادة حصة مصادر الطاقة المتجددة في مزيج الطاقة في ألمانيا.

المملكة المتحدة

سمحت المملكة المتحدة لقوى السوق بالهيمنة في حدود سقف على الفواتير تعدّله الهيئة المنظِّمة مرتين سنويًا، وتشير الحكومة إلى تقديم 4.2 مليار جنيه إسترليني (5.8 مليار دولار) على شكل منح ومدفوعات وقود الشتاء وخصم لأصحاب الدخول المنخفضة.

وأعلن وزير الخزانة، ريشي سوناك، 500 مليون جنيه إسترليني (679.12 مليون دولار) من المساعدات واسعة النطاق في سبتمبر/أيلول للأسر المعسرة، للتعامل مع تكاليف المعيشة خلال فصل الشتاء، بما في ذلك الطعام والملابس.

ورُفع سقف سعر الطاقة بنسبة 12% في الشهر التالي، ويعني مسار أسعار الجملة أنه من المتوقع أن تقفز بنسبة 50% أخرى في أبريل/نيسان، وسيعكس ذلك التكاليف المترتبة على عشرات موردي الطاقة الصغار الذين توقفوا عن العمل.

إيطاليا

خفّضت إيطاليا الضريبة على الغاز لجميع المستهلكين بالإضافة إلى دفع علاوة للأسر ذات الدخل المنخفض وخفض رسوم تمويل دعم الطاقة المتجددة، كما تدعم الحكومة الإيطالية الأسر المتعثرة بنحو 8.5 مليار يورو (9.65 مليار دولار) حتى مارس/آذار من هذا العام.

وقال وزير التنمية، جيانكارلو جيورجيتي، في 12 يناير/كانون الثاني الجاري، إن الوزراء يدرسون أيضًا تشريعات تطالب شركات الطاقة بالإسهام في الإجراءات التي تقلل فواتير الكهرباء لذوي الدخل المنخفض.

ونتيجة تحذير هيئة تنظيم الكهرباء من ارتفاع حاد في الأسعار هذا الربع، قال رئيس الوزراء الإيطالي ماريو دراغي إنه ستكون هناك حاجة إلى اتخاذ تدابير للربع الثاني من هذا العام.

إسبانيا

كرر مسؤولون في حكومة رئيس الوزراء بيدرو سانشيز أن لديهم فرصة محدودة للسيطرة على أسعار الطاقة، نظرًا إلى هيكل سوق الجملة واللوائح الأوروبية، ويتمثل أبرز ما فعلته الحكومة في فرض المزيد من الضرائب على شركات الكهرباء وتقليل العبء على دافعي الفواتير.

وفي سبتمبر/أيلول، وافق مجلس الوزراء الإسباني على ضريبة غير متوقعة على المرافق التي توقعت أن تجمع أكثر من ملياري يورو (2.27 مليار دولار).

وفي 21 ديسمبر/كانون الأول، مددت الحكومة الإسبانية بعد ذلك التخفيضات المؤقتة على الرسوم على الفواتير لمدة 4 أشهر، وهو القرار الذي سيكلف الدولة أكثر من ملياري يورو.

وحذّرت وزيرة الاقتصاد الإسبانية نادية كالفينو من أن الإجراءات التي اتخذتها الحكومة لها تأثير مالي كبير، "وبالتالي فهي ليست حلًا طويل الأجل".

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق