رئيسيةأخبار الطاقة المتجددةطاقة متجددةعاجل

مصدر الإماراتية توقع اتفاقية لتصدير الكهرباء النظيفة من إندونيسيا إلى سنغافورة

بقدرة 1.2 غيغاواط من أحد مشروعات الطاقة الشمسية

باتت مصدر الإماراتية واحدة من أكبر شركات إنتاج الكهرباء النظيفة على مستوى العالم، إذ تعمل في أكثر من 40 دولة، باستثمارات تبلغ 20 مليار دولار أميركي وقدرة توليد تقترب من 13 غيغاواط.

ولم تتوقف مساعي الشركة عند تنفيذ العديد من مشروعات إنتاج الكهرباء النظيفة من مصادر الطاقة المتجددة في البلدان التي تعمل فيها، وإنما تعمل على تصديرها إلى الدول المجاورة.

وفي هذا الإطار، أعلنت شركة أبوظبي لطاقة المستقبل "مصدر"، إحدى الشركات الرائدة عالميًا في مجال الطاقة المتجددة، توقيع اتفاقية مع "تواس باور" السنغافورية، و"إي دي إف رينوبلز" الفرنسية، وشركة "بي تي إندونيسيا باور" لاستكشاف فرص تطوير مشروعات طاقة متجددة في إندونيسيا وتصدير الكهرباء النظيفة إلى سنغافورة.

تفاصيل مشروع مصدر

تتضمن الاتفاقية تطوير مشروعات للطاقة الشمسية تصل قدرتها الإنتاجية الإجمالية إلى 1.2 غيغاواط، مع إمكان تزويدها بتقنية لتخزين الكهرباء.

وتتطلع سنغافورة لاستيراد ما يصل إلى 4 غيغاواط من الكهرباء النظيفة منخفضة الكربون بحلول عام 2035، التي ستشكل 35% من إجمالي إمداداتها.

وأصدرت هيئة سوق الطاقة في البلاد طلب عرض في أكتوبر/تشرين الأول الماضي لتعيين مزودين لاستيراد وبيع ما يقرب من 1.2 غيغاواط من الكهرباء للسوق في سنغافورة.

تحول الطاقة

من جانبه، أكد سفير الإمارات لدى إندونيسيا ورابطة الآسيان، عبدالله سالم عبيد الظاهري، حرص بلاده على التعاون مع الدول الآسيوية "لمساعدتها على تحقيق التحول في مجال الطاقة وبلوغ أهدافها المناخية المنشودة".

وأوضح أن إندونيسيا تتمتع بإمكانات هائلة في مجال الطاقة المتجددة، وبدورها تُسهم مصدر في دعم تطوير قطاع الطاقة المتجددة فيها، حسبما ذكرت وكالة أنباء الإمارات.

وأضاف: "نتطلع إلى المساهمة في دعم جهود سنغافورة لتحقيق أهدافها المتعلقة بالكهرباء النظيفة".

وقال سفير الإمارات لدى سنغافورة، جمال عبدالله السويدي: "لقد أدركت سنغافورة حاجتها إلى تنويع مزيج الطاقة، إذ تتطلع إلى التعاون مع الدول الأخرى لمساعدتها في رحلتها نحو تعزيز الاعتماد على الكهرباء النظيفة".

وأضاف: "إننا نرحب بهذه الفرصة التي تتيح لنا دعم تحقيق أهداف سنغافورة في مجال الطاقة وتوطيد العلاقات بين الإمارات وإندونيسيا وسنغافورة وتعزيز التعاون فيما بينها لمواجهة التغير المناخي".

محمد جميل الرمحي الرئيس التنفيذى لشركة مصدر الإماراتية
الرئيس التنفيذى لشركة مصدر محمد جميل الرمحي

مشروع عابر للحدود

قال الرئيس التنفيذي لشركة "مصدر"، محمد جميل الرمحي: "تفخر مصدر الإماراتية بالانضمام إلى الائتلاف، وتسخير ما اكتسبته من خبرات من خلال مشروعاتها المنتشرة في 40 دولة حول العالم للإسهام في إنجاح المشروع العابر للحدود".

وأضاف: "نتطلع إلى العمل مع الأطراف كافة المشاركة في الائتلاف، وكلنا ثقة بأن المبادرة الطموحة ستكون بمثابة خطوة مهمة نحو بناء مستقبل أكثر استدامة لإندونيسيا وسنغافورة ومجمل المنطقة".

وقال الرئيس والرئيس التنفيذي لـ "تواس باور"، جنيانغ هانبين: "نحن سعداء بأن نكون جزءًا من الائتلاف الذي سيعمل على تصدير الكهرباء النظيفة من إندونيسيا إلى سنغافورة.

وأضاف: "تعتبر (تواس باور) إحدى الشركات الرائدة في توفير حلول الطاقة بسنغافورة، ونحن نؤمن بأهمية التعاون مع شركائنا.. ومع الموقع المثالي لشركة (تواس باور) من أجل استيراد الطاقة وتوفير القوى العاملة المؤهلة، فإننا واثقون من جدوى هذا الاستثمار وبأنه سيعود بالفائدة على جميع الأطراف".

تصدير الكهرباء النظيفة

قال رئيس "بي تي إندونيسيا باور"، أهسين صدقي: "تعد إندونيسيا باور، إحدى الشركات الرئيسة التابعة لشركة الكهرباء الحكومية في أندونيسيا، شريكًا رئيسًا لتصدير الكهرباء من إندونيسيا، ونحن نتطلع من خلال الاتفاقية الإستراتيجية إلى تعزيز نمو قطاع الطاقة المتجددة".

وأضاف: "إننا على ثقة بأن الخبرات والمعارف والمهارات التي نتمكلها نحن وشركاؤنا سوف تُسهم في تعزيز الاستدامة على المستويين الإقليمي والعالمي".

من جهته، أعرب مدير "إي دي إف رينوبلز" في منطقة جنوب شرق آسيا، ياليم أوزيلهان، عن سعادته بالمشاركة في المشروع البارز إلى جانب شركات مهمة ومرموقة في قطاع الطاقة التي تشمل الشريك الإستراتيجي "مصدر".

وقال: "سوف تقود الشركة المالكة لنا (إي دي إف) مشروع كابلات بحرية من أجل تصدير الكهرباء النظيفة.. ومن شأن المشروع توسيع نطاق أنشطتنا في المنطقة، لا سيما بعد مشروعاتنا الحالية في كل من فيتنام وإندونيسيا".

مشروعات مصدر في إندونيسيا

كانت مصدر الإماراتية قد دخلت السوق الإندونيسية في عام 2020 من خلال تأسيس شركة مشتركة مع شركة مرافق الكهرباء "بي تي بي جاوا بالي" إحدى الشركات التابعة لشركة الكهرباء الحكومية في إندونيسيا، لتولي مهمة تطوير محطة شيراتا للطاقة الشمسية العائمة، الأولى من نوعها في إندونيسيا، وواحدة من الأكبر على مستوى العالم.

وأعلنت "مصدر" عن إكمال التعاقد على تمويل المشروع في شهر أغسطس/آب الماضي، ومن المتوقع أن تبدأ المحطة عملية التشغيل التجاري في الربع الرابع من العام الحالي.

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق