أخبار الكهرباءرئيسيةعاجلكهرباء

شركة الكهرباء الـ27 في بريطانيا تعلن إفلاسها متأثرة بأسعار الغاز القياسية

دينا قدري

أصبحت "توغيزر إنرجي" شركة الكهرباء الـ27 في بريطانيا التي تعلن إفلاسها، منذ أن بدأت أسعار سوق الغاز في الصعود الحاد إلى مستويات قياسية منذ أغسطس/آب من العام الماضي، ما ترك أكثر من مليوني أسرة في حاجة إلى شركة جديدة.

يأتي هذا الإعلان بعد أسابيع من طمأنة الشركة المتعثرة لعملائها أن العمل كان مستقرًا، على الرغم من ارتفاع أسعار سوق الغاز القياسية، حسبما أفادت صحيفة "الغارديان"، قبل قليل.

وستعيّن هيئة تنظيم الطاقة في بريطانيا، أوفغيم، موّردًا جديدًا لتولي 176 ألف أسرة متأثرة بانهيار شركة توغيزر إنرجي، وشركتها الفرعية بريستول إنرجي، المملوكتين جزئيًا لمجلس منطقة وارينغتون.

ويؤدي الانهيار الأخير إلى زيادة الضغط على المسؤولين الحكوميين، للاتفاق على حزمة من الإجراءات، لمعالجة تأثير ارتفاع تكاليف الكهرباء في الأسر والشركات الصغيرة والمصنعين والاقتصاد الأوسع.

نفي وتعثر

اضطرت شركة الكهرباء إلى نفي التقارير الصحفية في وقت سابق من هذا العام بأنها على وشك استدعاء المسؤولين، وأخبرت العملاء أن الشركة "مستقرة" وتعمل على أساس "العمل كالمعتاد".

من جانبها، قالت شركة بريستول إنرجي إنها "حزينة" لإعلان خروجها من سوق الطاقة في بريطانيا، لكن "من غير المقبول بالنسبة إلينا أن نستمر".

كما نفت الأنباء الصحفية التي أشارت إلى أنها لم تشترِ ما يكفي من الغاز والكهرباء لتلبية احتياجات عملائها.

استثمار غير مناسب

يُعتقد أن مجلس منطقة وارينغتون يدين بنحو 52 مليون جنيه إسترليني (70.7 مليون دولار أميركي) من الأسهم والقروض والضمانات للشركة، التي يقع مقرها على بعد 200 ميل شمالًا في كلايدبانك.

إذ جرى استثمار المجلس في عام 2019، بهدف كسب عائد لسد الثغرات في ميزانيته التي خلفتها تخفيضات الحكومة المركزية لميزانيات السلطة المحلية.

كما كان المجلس يأمل في استخدام حصته للمضي قدمًا في معالجة قضايا، مثل نقص الوقود والتدفئة العالمية.

ومع ذلك، حذّر النقاد من أن شركة الكهرباء كانت استثمارًا سيئًا منذ البداية، بسبب تصنيفات العملاء الضعيفة للشركة، والمخاطر الناجمة عن تحصيل أموال دافعي الضرائب في صناعة معقدة معرضة لأسواق الجملة المتغيرة.

الطلب العالمي على الكهرباء - انبعاثات

مقترحات وخفض التكاليف

يجري كبار المسؤولين الحكوميين من وزارتي الأعمال والخزانة، ورئيس الوزراء، محادثات مع شركات الطاقة لوضع مجموعة من الإجراءات التي يمكن أن تساعد في تجنب أزمة وطنية لتكلفة المعيشة.

وتتضمن المقترحات مجموعة جذرية من الخطط لتحقيق الاستقرار في تكاليف سوق الغاز، من خلال دفع الأموال إلى شركات الطاقة عندما تكون أسعار السوق أعلى من المستوى المحدد، والمطالبة بالمكاسب عندما تنخفض أسعار السوق عن هذا المعيار.

وقال مسؤول تنفيذي كبير في مجال الطاقة: "لا يوجد شيء يحظى بدعم عالمي.. يجب أن يتحمل دافعو الفواتير أو دافعو الضرائب التكاليف في نهاية المطاف، ولكن كان هناك بعض النقاش حول الآليات المختلفة التي يمكن أن تسهل هذه التكاليف على مدى بضع سنوات بدلًا من دفعها مرة واحدة".

ومن جانبها، قالت أوفغيم إنها "تعمل عن كثب مع الحكومة والصناعة، للتأكد من استمرار حماية العملاء هذا الشتاء".

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق