تقارير السياراتالتقاريررئيسيةسيارات

هل يسهم نقص إنتاج الكوبالت في ارتفاع أسعار السيارات الكهربائية؟

داليا الهمشري

شهدت أسعار الكوبالت ارتفاعًا كبيرًا في الصين، مسجلة أعلى مستوى لها منذ 3 سنوات، وسط مخاوف من أن تتسبب هذه الزيادة في ارتفاع أسعار السيارات الكهربائية.

وسجلت أسعار الكوبالت في الصين قفزة كبرى بعد أن أوقفت بعض مصانع الكوبالت الإنتاج نتيجة تفشي (كوفيد-19) في مقاطعة تشجيانغ بشرق الصين؛ ما أدى إلى تصاعد الأسعار المرتفعة بالفعل للمادة الرئيسة لإنتاج بطاريات السيارات الكهربائية.

ووفقًا لبيانات من سوق شنغهاي للمعادن (إس إم إم)؛ فقد بلغت أسعار الكوبالت الإلكتروليتي 482500 يوان (75.685 دولارًا) للطن في 15 ديسمبر/كانون الأول؛ حيث قفزت 76% منذ بداية العام، وارتفعت بنسبة 82.7% عن العام السابق.

1 دولار أميركي = 6.3749649 يوانًا صينيًا

الكوبالت لصناعة السيارات الكهربائية
الكوبالت عنصر مهم في صناعة السيارات الكهربائية

زيادة الطلب على الكوبالت

يُعَد الكوبالت عنصرًا مهمًا لزيادة كثافة الطاقة وعمر البطارية؛ لأنه يحافظ على استقرار الهيكل متعدد الطبقات مع إدخال أيونات الليثيوم بشكل عكسي واستخراجها من الكاثود أثناء تشغيل البطارية.

ومع زيادة الطلب العالمي على السيارات الكهربائية الجديدة، ارتفع -أيضًا- الطلب على المواد اللازمة لإنتاج البطاريات، حسب موقع يوان توكس.

جاءت هذه الجولة من ارتفاع الأسعار بعد أن علق بعض منتجي المعدن في مقاطعة تشجيانغ الإنتاج بسبب انتشار (كوفيد-19).

توقف مصنعين عن الإنتاج

أشار المحلل في سوق شنغهاي للمعادن، ما روي، إلى أن مصنعين لملح الكوبالت في تشجيانغ قد أوقفا إنتاجهما في 10 ديسمبر/كانون الأول.

وبلغ إجمالي إنتاجهما من كبريتات الكوبالت نحو 700 طن في نوفمبر/تشرين الثاني، وهو ما يمثل نحو 12% من إجمالي المعروض في الصين في ذلك الشهر، في حين بلغ إنتاجهما من كلوريد الكوبالت 600 طن، وهو ما يمثل 14% من الإجمالي الصيني، وفقًا لما روي.

وأضاف روي أنه من الصعب معرفة متى يمكن للمصنعين استئناف الإنتاج.

وقفزت أسعار الكوبالت بمقدار 16 ألف يوان للطن، أو 3.4% منذ 10 ديسمبر/كانون الأول، وقبل ذلك قفزت أسعار الكوبالت من 274 ألف يوان للطن في بداية العام إلى أكثر من 400 ألف يوان للطن في أكتوبر/تشرين الأول نتيجة زيادة إنتاج ومبيعات السيارات الكهربائية.

ومن جانبه، قال الأمين العام لتحالف تشونغقوان تسون لابتكار تكنولوجيا البطاريات الجديدة، يو تشينغ جياو: "إن قلة المعروض من المعدن المستورد وزيادة الطلب في السوق تمثلان القوى الدافعة الرئيسة وراء ارتفاع الأسعار، كما أن توقف إنتاج بعض مصانع الكوبالت أدى إلى تفاقم الوضع".

واردات الكوبالت
نقص الكوبالت نتيجة تفشي الوباء

ارتفاع تكاليف الشحن

توقعت دار أبحاث المعادن الصينية "أنتايك" استمرار تعليق الإنتاج في مصانع الكوبالت لمدة شهر تقريبًا، لافتة إلى أنه حتى بعد احتواء تفشي الفيروس بشكل فعال، سيكون من الصعب على الشركات استئناف طاقتها الكاملة على الفور.

وتمثل الواردات أكثر من 80% من مشتقات الكوبالت الخام المستخدمة في الصين.

وأفاد يو تشينغ جياو بأن انتشار الوباء في جمهورية الكونغو الديمقراطية -أكبر منتج للكوبالت في العالم- وارتفاع تكاليف الشحن تسببا في تعطيل حركة التجارة، ومن ثَم انخفاض المعروض، في حين استمر الطلب المحلي على السيارات الكهربائية في الارتفاع.

وأظهرت بيانات الاتحاد الصيني لمصنعي السيارات أنه خلال المدة من يناير/كانون الثاني حتى نوفمبر/تشرين الثاني، سجلت مبيعات السيارات الكهربائية في الصين رقمًا قياسيًا بلغ 3 ملايين وحدة، مع وصول نسبة اختراق للسوق إلى 12.7%.

ارتفاع مبيعات السيارات الكهربائية

تشير التقديرات إلى أنه على مدار عام 2021 بأكمله، يمكن أن تصل مبيعات السيارات الكهربائية إلى 3.5 مليون وحدة؛ ما يعني أن الطلب على مواد البطاريات مثل الكوبالت سيستمر في الارتفاع، حسب يو تشينغ جياو.

بالإضافة إلى ذلك، بلغت أسعار كربونات الليثيوم -وهي مادة رئيسة أخرى لإنتاج بطاريات السيارات الكهربائية- 232 ألف يوان للطن في 15 ديسمبر/كانون الأول؛ حيث قفزت بنسبة 337.7% منذ بداية العام لتسجل ارتفاعًا قياسيًا جديدًا.

وذكر تقرير صادر عن سوق شنغهاي للمعادن -في 2 ديسمبر/كانون الأول- أن الارتفاع في أسعار المواد الخام أدى إلى قفزة تزيد على 60% في تكلفة إنتاج خلايا بطاريات السيارات الكهربائية، وقد يعلن منتجو البطاريات الصينيون ارتفاع الأسعار مرة أخرى.

ورجّح التقرير أن تلجأ شركات تصنيع السيارات الصينية لرفع الأسعار؛ لضمان الوفاء باحتياجات خطة الإنتاج العام المقبل.

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق