رئيسيةأسعار النفطسلايدر الرئيسيةعاجلنفط

أسعار النفط تتحول للهبوط مسجلة خسائر للأسبوع السادس - (تحديث)

تحوّلت أسعار النفط للهبوط، في ختام تعاملات اليوم الجمعة، لتسجّل خسائر أسبوعية، مع تقييم المستثمرون لقرارات تحالف أوبك+، ومخاوف انتشار متحور فيروس كورونا أوميكرون.

وارتفعت أسعار الخام بنحو 4% تقريبًا خلال الجلسة، ثم قلّصت مكاسبها لاحقًا، قبل أن تتحوّل للانخفاض، قبيل نهاية التعاملات.

وكانت ارتفاع الأسعار، بدعم من تحركات أوبك+ التي أبقت على الزيادة المقررة بـ400 ألف برميل يوميًا خلال شهر يناير/كانون الثاني.

فيما أشار تحالف أوبك+ إلى استمرار الاجتماع في حالة انعقاد، لمواصلة مراقبة السوق عن كثب، بشأن تطورات متحور أوميكرون، وإجراء تعديلات فورية إذا لزم الأمر.

أسعار النفط اليوم

في نهاية الجلسة، هبطت أسعار العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط -تسليم يناير/كانون الثاني- بنسبة 0.4%، مسجلة 66.26 دولارًا للبرميل، بعدما ارتفعت إلى 69.22 دولارًا خلال الجلسة.

بينما ارتفعت أسعار العقود الآجلة لخام برنت -تسليم فبراير/شباط 2022- بنحو 0.3%، مسجلة 69.88 دولارًا للبرميل، بعد أن صعدت إلى 72.62 دولارًا خلال التعاملات، مع حقيقة الخام تحوّل للهبوط لفترة وجيزة قبيل نهاية التداولات، قبل أن يعاود الارتفاع.

وكانت أسعار النفط قد أنهت تعاملاتها أمس الخميس على ارتفاع بأكثر من 1%، بعد جلسة متقلبة، عقب قرار تحالف أوبك+ بتثبيت سياسة الإنتاج.

وخلال الأسبوع المنتهي اليوم، تراجع خاما برنت وغرب تكساس بنحو 2.4%و 2.8% على التوالي، ليكون التراجع الأسبوعي السادس على التوالي، للمرة الأولى منذ نوفمبر/تشرين الثاني 2018.

أوبك+ - وزير الطاقة السعودي
وزير الطاقة السعودي يرأس المؤتمر الصحفي لـ أوبك+

قرار أوبك+

فاجأت منظمة البلدان المصدرة للنفط "أوبك" وحلفاؤها من الخارج بقيادة روسيا في تحالف أوبك+ السوق، أمس الخميس، عندما تمسكت بخطط لإضافة 400 ألف برميل يوميًا من الإمدادات في يناير/كانون الثاني.

وقال كبير المحللين في أواندا، جيفري هالي: "ما لم نحصل على تصعيد كبير في أوميكرون... من المحتمل أن تسجل مستويات برنت وغرب تكساس هذا الأسبوع أدنى المستويات على المدى المتوسط".

ومع ذلك، ترك تحالف أوبك+ الباب مفتوحًا لتغيير السياسة بسرعة إذا عانى الطلب تدابير لاحتواء انتشار متحور فيروس كورونا أوميكرون، مؤكدين أن بإمكانهم الاجتماع مرة أخرى قبل اجتماعهم التالي المقرر في 4 يناير/كانون الثاني، إذا لزم الأمر.

وقال محللو إيه إن زد ريسيرش إن قرارات أوبك+ عززت الأسعار مع تردد التجار في المراهنة على أن التحالف سيوقف زيادات الإنتاج مؤقتًا.

ومن جهة أخرى، لم تشهد حفارات التنقيب عن النفط في الولايات المتحدة أيّ تغيير الأسبوع الماضي، لتستقر عند 467 حفارة، بعد ارتفاعها آخر 5 أسابيع، وفقًا للتقرير الأسبوعي لشركة بيكر هيوز.

متحور أوميكرون

أوضحت المحللة في وود ماكينزي، آن لويز هيتل، أنه من المنطقي أن تلتزم أوبك+ بسياستها في الوقت الحالي، بالنظر إلى أنه لا يزال من غير الواضح مدى خفة أو شدة أوميكرون بالمقارنة مع المتغيرات السابقة.

وقال هيتل: "أعضاء المجموعة على اتصال منتظم ويراقبون وضع السوق عن كثب"، حسبما ذكرت وكالة رويترز.

وتعرضت السوق لاضطراب طوال أيام الأسبوع الماضية بسبب ظهور متحور كورونا، والتكهنات بأنه قد يؤدي إلى عمليات إغلاق جديدة، ويقلل من الطلب على الوقود ويحفز أوبك+ لتعليق زيادات إنتاجها.

وقال محللو جي بي مورغان إن هبوط السوق يعني ضمنًا ضربة "مفرطة" للطلب، في حين أظهرت بيانات التنقل العالمية، الأسبوع الماضي، باستثناء الصين، أن التنقل مستمر في التعافي، بمتوسط 93% من مستويات 2019.

وأضاف جي بي مورغان للسلع الأولية في مذكرة: "حتى الآن لا نرى بوادر على ضعف الطلب على النطاق العالمي".

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق