تقارير السياراتالتقاريررئيسيةسياراتعاجل

الهند.. الإقبال على السيارات الكهربائية يُخفض الطلب على الوقود

وتركيب 22 محطة شحن

هبة مصطفى

في الهند، توقعت شركة كريسيل لتحليل المخاطر -التابعة لمؤسسة ستاندرد آند بوزر غلوبال الأميركية- انخفاض الطلب على وقود السيارات إلى النصف خلال السنوات الـ10 المقبلة.

وأرجعت كريسيل توقعاتها إلى الإقبال على السيارات الكهربائية والوقود الحيوي والغاز الطبيعي المضغوط كونه وقودًا بديلًا في البلاد.

محطات شحن السيارات الكهربائية

إحدى محطات شحن السيارات الكهربائية - محطات الشحن
إحدى محطات شحن السيارات الكهربائية

تسعى الهند لخفض انبعاثاتها الكربونية بمليار طن، بجانب خفض كثافة الكربون في اقتصادها بنسبة 45%، بحلول عام 2030، تمهيدًا للوصول إلى الحياد الكربوني بحلول عام 2070، حسبما أعلنت خلال مشاركتها في قمة المناخ كوب 26.

وحددت الحكومة مستهدفات انتشار مبيعات السيارات حتى عام 2030، بنسبة 30% للسيارات الخاصة، و70% للسيارات التجارية، و40% لوسائل النقل الجماعي "الباصات"، و80% للدراجات الثنائية والثلاثية.

ولتحقيق تلك الأهداف، تعتزم المصافي التي تديرها الدولة إنشاء 22 ألف محطة شحن للسيارات الكهربائية في غضون السنوات المقبلة، تُركَّب 4 آلاف منها العام المقبل.

الطلب على الوقود

رجّحت كريسيل -ضمن توقعاتها- انخفاض الطلب على البنزين والديزل إلى 1.5% سنويًا خلال العقد الجاري، مقارنة بـ4.9% خلال العقد الماضي.

وتُخطط الهند إلى مزج الإيثانول والبنزين (إي 10) بنسبة 10% بحلول العام المقبل، ومزج الإيثانول والبنزين (إي 20) بنسبة 20% بحلول عام 2025.

من جانبه، أوضح مدير الأبحاث في كريسيل، هيتال غاندي، أن التوقعات شملت انخفاض نمو استهلاك البنزين إلى 1% العقد الجاري، مقارنة بـ8.4% خلال السنوات الـ10 الماضية، بينما يتسم نمو الطلب على الديزل بالمرونة عن 2% سنويًا مقارنة بالمعدل السابق المقدر بـ3.9% سنويًا.

وأضاف أن محاولات إدخال الغاز الطبيعي المضغوط والسيارات الكهربائية لقطاع سيارات الشحن ستكون محدودة.

وأشار إلى إمكانية انخفاض حصة البنزين والديزل ضمن الاستهلاك الإجمالي للمنتجات النفطية من 50% في الوقت الحالي إلى 44% بحلول 2030، إذ يمثلان معًا الجانب الأكبر ضمن إجمالي المنتجات النفطية للمصافي الهندية.

الطلب العالمي على البنزين والديزل خلال عام 2021

يُشار إلى ارتفاع الطلب على البنزين بنسبة 8%، والديزل بنسبة 2%، خلال شهر أكتوبر/تشرين الأول الماضي، مقارنة بمستويات ما قبل جائحة كورونا عام 2019.

ورصدت مصافي التكرير التابعة للدولة انخفاض استخدام الديزل بنسبة 19% خلال النصف الأول من الشهر الجاري مقارنة بالنصف الأول من نوفمبر/تشرين الثاني عام 2019، فيما ارتفع الطلب على البنزين بنسبة 1% مقارنة بمستويات ما قبل الجائحة.

ورأت كبيرة الاقتصاديين بوكالة كير ريتنغ للتصنيف الائتماني، كافيتا تشاكو، أن استهلاك وقود السيارات سيرتفع نهاية العام تزامنًا مع العطلات والسفر.

وتستخدم الشاحنات والمركبات الثقيلة زيت الغاز باعتباره وقودًا لنقل البضائع، فيما زاد الطلب على البنزين عن مستويات ما قبل الجائحة بعد التحرر من القيود الوبائية والإغلاقات التي أعقبت ظهور فيروس كورونا.

إنتاج البتروكيماويات

أورد تقرير شركة كريسيل أن مصافي التكرير في الهند تهدف إلى زيادة إنتاجها من البتروكيماويات، متوقعًا نمو استهلاكها بنسبة تتراوح بين 8 و10% في الهند.

الهند ترد على أوبك+ - مصافي النفط
خزانات نفط تابعة لمؤسسة النفط الهندية - أرشيفية

وذكر التقرير أنه من المتوقع زيادة حصة البتروكيماويات ضمن سلة المنتجات النفطية إلى 17% بحلول مارس/آذار 2030.

وأوضح أن نمو الطلب على البتروكيماويات في الهند من شأنه تعويض انخفاض الطلب على النفط الخام إلى 3.5% العقد الجاري، مقارنة بـ4.5% العقد السابق.

وقال مدير كريسيل، نايتيش جين، إن المنشآت المتكاملة الناشئة ومجمعات تحويل الخام إلى كيماويات يمكنها زيادة إنتاجها من البتروكيماويات بشكل نسبي.

وتعكف شركة رليانس للصناعات المحدودة -التابعة للقطاع الخاص في الهند- للعمل على تحويل النفط إلى مواد كيميائية بشكل منفصل، فيما يعرف باسم عمليات أوه تو سي.

كما أنها تتجه لمصادر الطاقة المتجددة؛ التزامًا بخفض الانبعاثات للشركة بحلول عام 2035.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى