سلايدر الرئيسيةأخبار النفطأسعار النفطعاجلنفط

تحديث - أسعار النفط تهبط 1% مسجلة خسائر للأسبوع الثالث على التوالي

تراجعت أسعار النفط بنحو 1%، في نهاية تعاملات اليوم الجمعة، مع قوة الدولار الأميركي، ليسجّل الخام خسائر أسبوعية للمرة الثالثة على التوالي.

ولا يزال الدولار قرب أعلى مستوى في 16 شهرًا، وسط توقعات بأن يقدم الاحتياطي الفيدرالي الأميركي خططًا لرفع أسعار الفائدة للحد من التضخم.

وأظهر التقرير الأسبوعي لشركة بيكر هيوز، ارتفاع حفارات التنقيب عن النفط في الولايات المتحدة بنحو 4 حفارات، ليصل الإجمالي إلى 454 حفارة.

أسعار النفط اليوم

في نهاية الجلسة، تراجعت أسعار العقود الآجلة لخام برنت -تسليم يناير/كانون الثاني 2022- بنحو 0.8% مسجلة 82.17 دولارًا للبرميل.

كما انخفضت أسعار العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط -تسليم ديسمبر/كانون الأول- بنسبة 1% مسجلة 80.79 دولارًا للبرميل.

وتراجع كلا الخامين القياسي والأميركي بنحو 0.7% و0.6% على التوالي، خلال الأسبوع المنتهي اليوم، لتكون الخسائر الأسبوعية الثالثة على الترتيب.

ضغط الدولار

تقول المحللة في دايلي إف إكس ومقرها سنغافورة، ليونا ليو: "قد يحتفظ الدولار بقوته حتى يتم استيعاب توقعات الاحتياطي الفيدرالي الأكثر تشددًا من قبل السوق، الذي قد لا يكون أقرب من منتصف عام 2022، يمكن أن يكون الدولار القوي رياحًا معاكسة محتملة لارتفاع أسعار النفط".

وجاءت خسائر الخام، مدفوعة بارتفاع الدولار والتكهنات بشأن ما إذا كانت إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن ستفرج عن النفط من الاحتياطي النفطي الإستراتيجي لتهدئة الأسعار.

الطلب العالمي على النفط - أوبكأوضاع أسواق النفط

قال كبير الاقتصاديين في وستباك، جوستين سميرك: "السوق في وضع متوازن بشكل جيد".

وأشار إلى أنه في حين يجري إمداد السوق بإحكام، فإن القضية الأكبر هي التغيير في ديناميكية الطلب، إذ تتحرك السوق بعيدًا عن الانتعاش القوي المدفوع بانتعاش الطلب على السلع -مما أدى إلى زيادة الطلب على الطاقة- نحو انتعاش في الطلب على الخدمات.

وهناك إشارات إيجابية على جانب الطلب، مع الانتعاش السريع في السفر الجوي، ولكن تشديد السياسة النقدية والمالية وشتاء نصف الكرة الشمالي القادم سيكون بمثابة عامل مثبط.

توقعات أوبك

خفضت منظمة البلدان المصدرة للنفط "أوبك"، أمس الخميس، توقعاتها للطلب العالمي على النفط للربع الرابع بمقدار 330 ألف برميل يوميًا عن توقعات الشهر الماضي، إذ حدت أسعار الطاقة المرتفعة من التعافي من كوفيد -19.

وقال المحلل ليو: "على الرغم من أن أسعار النفط قد تستفيد من تعافي الطلب، فإن ارتفاع أسعار الطاقة والتضخم الأكثر ثباتًا قد يضعف آفاق النمو، وبالتالي يحد من إمكانات الجانب العلوي للنفط".

واتفقت أوبك وحلفاؤها من الخارج بقيادة روسيا، في التحالف المعروف باسم "أوبك+"، الأسبوع الماضي على التمسك بخطط إضافة 400 ألف برميل يوميًا إلى السوق كل شهر.

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى