عاجلأخبار النفطأسعار النفطرئيسيةنفط

تحديث - أسعار النفط ترتفع.. وخام برنت أعلى من 83 دولارًا

ارتفعت أسعار النفط في ختام تعاملات اليوم الإثنين، ليصعد خام برنت فوق 83 دولارًا؛ إذ دعمت المؤشرات الإيجابية للنمو الاقتصادي العالمي توقعات زيادة الطلب على الطاقة.

وجاء أداء الخام، بالتزامن مع رفع شركة أرامكو السعودية أسعار البيع الرسمي لخامها، لآسيا وأوروبا وأميركا.

أسعار النفط اليوم

في نهاية التعاملات، ارتفعت أسعار العقود الآجلة لخام برنت -تسليم يناير/كانون الثاني 2022- بنحو 0.8%، مسجلة 83.43 دولارًا للبرميل.

كما صعدت أسعار العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط -تسليم ديسمبر/كانون الأول- بنسبة 0.8%، مسجلة 81.93 دولارًا للبرميل.

كانت أسعار النفط قد ارتفعت بأكثر من 3%، في نهاية تعاملات الجمعة، لكن سجّل كلا الخامين القياسي والأميركي خسائر أسبوعية بنحو 1.2% و2.8% على التوالي.

مشروع البنية التحتية

رحب الرئيس الأميركي، جو بايدن، السبت الماضي، بإقرار الكونغرس مشروع قانون البنية التحتية الذي طال تأجيله بقيمة تريليون دولار والذي قد يعزز النمو والطلب على الوقود.

يأتي ذلك بتباطؤ نمو الصادرات الصينية في أكتوبر/تشرين الأول، لكنه تجاوز التوقعات، مدعومًا بارتفاع الطلب العالمي قبل مواسم العطلات الشتوية والتحسينات في سلاسل التوريد المتضررة من فيروس كورونا.

أرامكو السعوديةأسعار أرامكو

كانت شركة أرامكو قد أعلنت في وقت متأخر من مساء الجمعة رفع سعر خامها القياسي للعملاء في آسيا في ديسمبر/كانون الأول، متجاوزًا توقعات السوق.

وقالت إيه زد إن ريسيرش إن تحرك أرامكو يشير إلى أن "الطلب لا يزال قويًا"؛ لأن منتجي أوبك ومصدري النفط الرئيسين الآخرين يواصلون السيطرة على الإمدادات.

وأضافت: "يبدو أن الطلب على وقود الطائرات في طريقه للانطلاق مع قيام المزيد من الحكومات بتسهيل السفر الجوي مع تقليل القيود المفروضة على فيروس كورونا".

أوبك+

اتفقت منظمة البلدان المصدرة للنفط (أوبك) وحلفائها من الخارج بقيادة روسيا، المعروفين باسم أوبك+، الأسبوع الماضي على الالتزام بخطتهم لزيادة إنتاج النفط بمقدار 400 ألف برميل يوميًا بدءًا من ديسمبر/كانون الأول.

وكان بايدن قد دعا أوبك+ لإنتاج مزيد من الخام للحد من ارتفاع الأسعار، قائلًا: "إن إدارته لديها أدوات أخرى للتعامل مع ارتفاع أسعار النفط".

وبالتزامن مع ذلك، تراجعت واردات الصين من النفط في أكتوبر/تشرين الأول إلى أدنى مستوى لها في 3 سنوات؛ حيث أوقفت المصافي المملوكة للدولة عمليات الشراء بسبب ارتفاع الأسعار، في حين قُيِّدَت المصافي المستقلة بحصص محدودة لجلب النفط الخام.

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى