أخبار التغير المناخيأخبار منوعةالتغير المناخيرئيسيةعاجلمنوعات

كوب 26.. بريطانيا تقدم تمويلًا بأكثر من 7 مليارات دولار لمكافحة تغير المناخ

دينا قدري

حرص زعماء العالم الذين اجتمعوا اليوم الإثنين في افتتاح مؤتمر المناخ كوب 26، على تأكيد أهمية حشد التمويل اللازم لمواجهة تغير المناخ ودعم انتقال الطاقة.

وستركّز المناقشات على كيفية حصول الدول الأكثر عرضة لتغيّر المناخ على التمويل اللازم للتكيف مع المناخ وتعزيز التعافي الأخضر من جائحة فيروس كورونا.

كما شهد افتتاح القمة العديد من الإعلانات المالية الجديدة لإحراز تقدّم في العمل بشأن تحقيق هدف جمع 100 مليار دولار ومعالجة تمويل التكيف، حسبما جاء في بيان رسمي صادر عن قمة المناخ كوب 26.

حزمة تمويل ضخمة

في هذا الإطار، أعلن رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون حزمة تمويل ضخمة في إطار مبادرة المملكة المتحدة الخضراء النظيفة، لدعم نشر البنية التحتية المستدامة والتكنولوجيا الخضراء الثورية في الدول النامية.

ويشمل ذلك حزمة ضمانات للبنك الدولي وبنك التنمية الأفريقي لتوفير 2.2 مليار جنيه إسترليني (3 مليارات دولار) للاستثمارات في المشروعات المتعلقة بالمناخ في الهند، ودعم هدف الهند لتحقيق 450 غيغاواط من الطاقة المتجددة المركبة بحلول عام 2030، وعبر أفريقيا.

كما ستلتزم مؤسسة تمويل التنمية في المملكة المتحدة "سي دي سي" بتقديم أكثر من 3 مليارات جنيه إسترليني (4.1 مليار دولار) من التمويل المناخي للنمو الأخضر على مدى السنوات الـ5 المقبلة.

وسيشمل ذلك 200 مليون جنيه إسترليني (273.53 مليون دولار) لمنشأة الابتكار المناخية الجديدة لدعم توسيع نطاق التقنيات التي ستساعد المجتمعات على التعامل مع آثار تغيّر المناخ.

وهو ضعف مبلغ تمويل المناخ الذي استثمرته المؤسسة في مدة إستراتيجيتها السابقة من 2017-2021.

بالإضافة إلى ذلك، ستلتزم مجموعة تطوير البنية التحتية الخاصة البريطانية بأكثر من 210 مليون جنيه إسترليني (287.20 مليون دولار) في استثمارات جديدة لدعم المشروعات الخضراء التحويلية في الدول النامية، مثل فيتنام وبوركينا فاسو وباكستان ونيبال وتشاد.

بريطانيا - كوب 26

قمة المناخ

انطلقت مفاوضات عالمية تضم أكثر من 120 زعيمًا، اليوم الإثنين، في غلاسكو، بافتتاح مؤتمر المناخ كوب 26، وتستمر لمدة أسبوعين للمساعدة في تحديد إمكان البشرية دفع الإجراءات العاجلة اللازمة لتجنّب تغيّر المناخ الكارثي.

وتُعدّ الحاجة ملحّة لاتخاذ إجراء عاجل في كوب 26؛ نظرًا لأن العالم يشهد درجات حرارة قياسية وطقسًا شديدًا يدفع الكوكب بشكل خطير إلى الاقتراب من كارثة المناخ.

وتجلب القمة الدول الرئيسة المصدّرة للانبعاثات وجهًا لوجه مع الدول الأكثر عرضة لتغيّر المناخ، وسترسل إشارة واضحة إلى المفاوضين ليكونوا طموحين قدر الإمكان، ويوافقوا على نتيجة تفاوضية تسرّع العمل في هذا العقد.

وستؤكد القمة -أيضًا- أن اتفاقية باريس تعمل بشكل جيد، مع زيادة الالتزامات المتعلقة بالتمويل والانبعاثات والتكيف.

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى