طاقة متجددةأخبار الطاقة المتجددةرئيسية

سقوط 3 توربينات رياح بالبحر واحتراق اثنين في هولندا وانهيار آخر في كنساس (فيديو)

حوادث مزارع الرياح كثيرة وشائعة حول العالم

داليا الهمشري

على الرغم من القفزة الكبيرة التي شهدتها التقنيات المستخدمة في صناعة توربينات الرياح، فإن التقديرات تؤكد حدوث أكثر من 379 حريقًا على مدار الـ20 عامًا الماضية، بالإضافة إلى انهيار العنفات وانكسارها في مناطق شتى من العالم.

فبعد عام من بدء تشغيل أكبر مزرعة رياح بحرية في هولندا، وثاني أكبر مزرعة رياح بحرية عاملة في العالم، كشفت شركة أورستد الدانماركية عن نشوب حريق نتيجة تلف أحد توربينات الرياح.

وتسبب الحريق في توقف 3 توربينات من إجمالي 94 مع استمرار المزرعة في العمل.

وارتفع عدد مشروعات مزارع طاقة الرياح بمقدار 4 أضعاف خلال السنوات الـ10 الأخيرة، وبنسبة 50% على مستوى سنوي في 2020، ووصلت طاقة توليد الكهرباء من مشروعات مزارع طاقة الرياح الجديدة إلى 93 غيغاواط العام الماضي، حسبما ذكرت "سي إن بي سي".

التحقيق في أسباب الحادث

علقت أورستد، في بيان مقتضب على الحادث، قائلة: "لم يكن هناك موظفون عند اندلاع الحريق ولم يصب أحد بجروح".

وأوضحت الشركة -التي طورت الموقع على بعد نحو 15 ميلاً من الساحل الهولندي- أنها تعمل مع شركة تصنيع توربينات الرياح "سيمنس جاميسا" للتحقيق في أسباب الحادث.

يجري تفكيك التوربين المتضرر لإعادة استخدام بعض أجزائه، ومعالجة التوربينين الآخرين المرتبطين بالوحدة المتضررة لإعادتهما إلى العمل، حيث بين الفحص أنهما لم يصابا بأي ضرر -أثناء الحادث-، مؤكدا قدرتهما على العمل بشكل طبيعي.

مزرعتا بورسيلي 1و2

انتهت أورستد من تشغيل مزرعتا الرياح البحرية بورسيلي 1و2 في هولندا في نوفمبر/تشرين الثاني عام 2020، بسعة 752 ميغاواط.

وتتضمن مزرعتا رياح بورسيلي 1و2 نحو 94 توربينًا قامت بتوريدها شركة سيمنس جاميسا، بقدرة 8 ميغاواط، وتقع على بعد 22 كيلومترًا من ساحل مقاطعة زيلاند.

وأفاد تقرير مجلس الرياح العالمي في 2020، أن مشروعات مزارع طاقة الرياح البحرية زادت في أوروبا بنسبة 5% العام الماضي، مقابل عام 2019، ووصلت طاقة التوليد إلى 8.2 ميغاواط.

وركز التقرير على أن نمو صناعة مزارع الرياح لا يقتصر على عددها ولا طاقة التوليد فقط، لكن يشمل كل مكوناتها، خاصة التوربينات التي أصبحت عملاقة.

انهيار توربين رياح

"تحدث الحرائق الناتجة عن أعطال التوربينات بصورة دورية نتيجة مشكلات تقنية، وأٌبلغ عن 379 حريقًا على مدار الـ20 عامًا الماضية"، حسب تقرير صادر عن هندسة طاقة الرياح والتوربينات.

فيما يقدر الخبراء بأن العدد الفعلي أعلى بكثير مع عدم الإبلاغ عن الحوادث بسبب مخاوف من الإضرار بسمعة الصناعة.

وقبل نحو أسبوع سقطت4 شفرات لتوربينات الرياح في البحر ، أثناء إجراء الصيانة المجدولة في مزرعة لالرياح في البحر الأيرلندي، قبالة المملكة المتحدة.

كما تسببت الرياح القوية والأعاصير التي ضربا ولاية كنساس أمس في انهار توربين لطاقة الرياح، حسب صحيفة "كاكي نيوز" المحلية.

وأوضح مأمور المقاطعة أن التوربين قد تضرر سابقًا، لكنه انهار نتيجة هبوب الرياح القوية في المنطقة.

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

 

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى