رئيسيةأخبار منوعةعاجلمنوعات

تحديث - أسعار الذهب ترتفع مع هبوط الدولار وعوائد السندات الأميركية

ارتفعت أسعار الذهب في ختام تعاملات اليوم الأربعاء، مع هبوط العملة الأميركية، لكن المعدن لا يزال أقلّ من 1800 دولار.

وجاء ارتفاع المعدن النفيس بعد هبوطه في أمس لأول مرة في 3 جلسات متتالية، مع ترقب اجتماعات رئيسة لعدد من المصارف المركزية.

أسعار الذهب اليوم

في نهاية الجلسة، ارتفع سعر العقود الآجلة للذهب -تسليم ديسمبر/كانون الأول- بنسبة 0.3%، ليسجّل 1798.80 دولارًا للأوقية.

بحلول الساعة 05:50 مساءً بتوقيت غرينتش (08:50 مساءً بتوقيت مكة المكرمة)، صعد سعر التسليم الفوري للمعدن الأصفر بنسبة 0.1%، مسجلًا 1797.37 دولارًا للأوقية.

وفي التوقيت نفسه، ارتفع سعر العقود الآجلة للفضة -تسليم ديسمبر/كانون الأول- بنحو 0.4%، ليصل إلى 24.18 دولارًا للأوقية.

بينما انخفض سعر البلاتين الفوري بنسبة 1.2%، مسجلًا 1017.77 دولارًا للأوقية، وتراجع سعر البلاديوم الفوري بنسبة 2.2%، ليصل إلى 1963.02 دولارًا للأوقية.

وفي غضون ذلك، انخفض مؤشر الدولار، الذي يقيس أداء الورقة الخضراء أمام سلة من 6 عملات رئيسة، بنحو 0.2% إلى 93.781 نقطة.

السندات الأميركية

ارتفعت عوائد سندات الخزانة الأميركية القياسية لأجل 10 سنوات، مما أدى إلى زيادة تكلفة الفرصة البديلة للذهب دون فوائد، وضغط على المعدن في التعاملات المبكرة.

ومع ذلك، تحوّلت عوائد السندات الأميركية لأجل 10 سنوات للهبوط إلى أقل مستوى في أسبوعين، ما دفع الذهب إلى الارتفاع في ختام التعاملات.

كما انخفض الدولار من أعلى مستوى في أسبوع سجّله في الجلسة السابقة، ما يجعل الذهب أكثر جاذبية للمشترين الذين يحملون عملات أخرى.

ترتيب الدول المنتجة للذهب - الذهب - إنتاج الذهب - العالمتحركات المصارف المركزية

يأتي ذلك في الوقت الذي ينتظر فيه المستثمرون بأسواق الذهب اجتماعات مصرف اليابان والبنك المركزي الأوروبي غدًا الخميس.

ويعتزم مصرف اليابان للحفاظ على برنامجه التحفيزي الضخم يوم الخميس، وخفض توقعات التضخم لهذا العام، في إشارة إلى أنه لا ينوي اتّباع المصارف المركزية الأخرى التي تتطلع إلى الخروج من سياسات وضع الأزمات.

كما من المقرر أن تجتمع للجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة في 3 نوفمبر/تشرين الثاني، وسط تأكيدات أنها ستعلن بداية الخفض التدريجي لمشتريات الأصول.

أسواق الذهب

قال كبير محللي السوق لمنطقة آسيا والمحيط الهادئ في أواندا جيفري هالي، إن الذهب سيكافح للاحتفاظ بما يقرب من 1800 دولار خلال هذه المدة.

وأضاف: "القدرة على مفاجأة من الاحتياطي الفيدرالي عالية"، مشيرًا إلى احتمال تسارع، أو تسارع وتيرة خفض التحفيز، مما قد يثقل كاهل الذهب أكثر.

من الناحية الفنية، يبدو الذهب الفوري محايدًا في نطاق من 1783 دولارًا إلى 1795 دولارًا للأوقية، وقد يشير الهروب إلى اتجاه، حسبما قال المحلل الفني لرويترز وانج تاو.

غالبًا ما يُعدّ الذهب وسيلة للتحوط من التضخم، على الرغم من أن انخفاض التحفيز ورفع أسعار الفائدة يؤديان إلى ارتفاع عائدات السندات الحكومية، مما يؤدي إلى ارتفاع تكلفة الفرصة البديلة لحيازة السبائك.

ارتفعت ثقة المستهلك الأميركي على نحو غير متوقع في أكتوبر/ تشرين الأول، إذ قوبلت المخاوف بشأن ارتفاع التضخم بآفاق أفضل في سوق العمل، مما يشير إلى أن النمو الاقتصادي بدأ في الانتعاش بعد الربع الثالث المضطرب.

كما قفزت صافي واردات الصين من الذهب عبر هونغ كونغ ما يقرب من 60% في سبتمبر/أيلول، إلى أعلى مستوى لها في 5 أشهر ، حسبما أظهرت بيانات من إدارة التعداد والإحصاء في هونغ كونغ.

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى