طاقة متجددةأخبار الطاقة المتجددةرئيسية

على غرار "شل".. "إينوس" اليابانية تستحوذ على شركة للطاقة المتجددة

مقابل 1.8 مليار دولار

مي مجدي

انضمت أكبر شركة تكرير يابانية "إينوس" إلى قائمة كبرى شركات النفط العالمية في التخلي عن الوقود الأحفوري والاتجاه إلى الطاقة النظيفة، وذلك بالاستحواذ على شركة الطاقة المتجددة اليابانية "جي آر إي" مقابل 200 مليار ين ياباني (1.8 مليار دولار أميركي).

وقالت إينوس، إن الصفقة ستساعدها في تحقيق هدف الحياد الكربوني بحلول عام 2040، وتوفير أكثر من 1 غيغاواط من مصادر الطاقة المتجددة داخل اليابان وخارجها بحلول نهاية السنة المالية 2022، بحسب ما نشره موقع ري نيوز بيز المتخصص في الطاقة المتجددة.

وبموجب الاتفاق، ستستحوذ إينوس بالكامل على "جي آر إي"، ومقرّها في العاصمة طوكيو، بعد شرائها من مؤسسة غولدمان ساكس الأميركية وصندوق الثروة السيادي السنغافوري "جي آي سي".

وبذلك تكون أول عملية شراء ضخمة لشركة متخصصة في الطاقة المتجددة على يد شركة نفط يابانية كبرى.

(1 ين ياباني=0.0088 دولارًا أميركيًا).

خطط نظيفة

على غرار شركة رويال داتش شل ونظرائها في الخارج، فإن شركات النفط اليابانية في طريقها لتتحول إلى قطاع الطاقة النظيفة، خاصة بعد أن عززت طوكيو التزاماتها بخفض انبعاثات الكربون إلى جانب الدول الأخرى.

وفي يونيو/حزيران، أعلنت شركة إينوس أنها ستصدر سندات بقيمة 300 مليار ين ياباني لتوسيع استثماراتها في مصادر الطاقة المتجددة؛ نظرًا لتراجع الطلب المحلي على النفط.

وفي هذا الشأن، تعتزم شركة النفط والغاز اليابانية الاستحواذ على جميع أسهم شركة الطاقة المتجددة اليابانية، وبعد إتمام الصفقة في أواخر يناير/كانون الثاني 2022، ستكون الأخيرة شركة فرعية مملوكة بالكامل لإينوس.

وإلى جانب ذلك، ستقوم بتزويد الكهرباء الخالية من الكربون من خلال الجمع بين إمدادات الكهرباء المتجددة ونظام إدارة الطاقة.

قرية ريفية في اليابان تحتفظ بالطابع الأخضر منخفض الانبعاثات
قرية ريفية في اليابان تحتفظ بالطابع الأخضر منخفض الانبعاثات

ولتحقيق هدفها، ستدمج الشركة بين القدرات الإنمائية لـ "جي آر إي" ومشروعاتها في الطاقة المتجددة؛ لتصبح شركة رائدة في هذا المجال وواحدة من أبرز شركات الطاقة المتجددة في آسيا.

وأظهر بيان أن شركة "جي آر إي"، التي تأسست في عام 2012، لديها محطات كهرباء تعمل بطاقة الرياح والطاقة الشمسية والكتلة الحيوية بطاقة إجمالية 419 ميغاواط.

ومن المتوقع أن يرتفع هذا الرقم إلى قرابة 877 ميغاواط بمجرد تضمين المحطات قيد الإنشاء، وبعد الصفقة، ستصل أصول إينوس المتجددة إلى 1.2 غيغاواط.

كما تبلغ عدد المصانع التي تمتلكها شركة "جي آر إي" في اليابان وتايوان نحو 60 مصنعًا، بالإضافة إلى مشروعات تطوير أعمال الرياح البحرية ومراقبة أحوال الرياح.

تسارع انتقال الطاقة

نظرًا لصغر قدرة "جي آر إي" نسبيًا، فمن غير المرجح أن تسهم شركة الطاقة المتجددة فورًا في مبيعات إينوس السنوية التي تبلغ نحو 90 مليار دولار أميركي.

ومع ذلك، تشير الصفقة إلى عزم إينوس على البدء في التحول من الوقود الأحفوري مع تسارع انتقال الطاقة.

وتسيطر إينوس على نصف سوق البنزين وأنواع الوقود الأخرى في اليابان، لكنها شهدت لسنوات عديدة تقلّص قاعدة عملائها بسبب انخفاض عدد السكان.

ومن المقرر أن تضاعف اليابان -ثالث أكبر اقتصاد في العالم- الأهداف الرسمية للإمدادات المتجددة في مزيج الطاقة، وخفض حصة الوقود الأحفوري إلى أقلّ من النصف خلال العقد المقبل.

وبذلك تنضم إلى مجموعة من البلدان التي تسارع إلى تعزيز خططها لخفض الكربون قبل اجتماع مؤتمر تغير المناخ في نوفمبر/تشرين الثاني الذي سيقام في مدينة غلاسكو الإسكتلندية.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق