أخبار الطاقة المتجددةرئيسيةطاقة متجددة

الكونغو تستعين بـ"إيني" الإيطالية لدعم انتقال الطاقة

مي مجدي

وقعت جمهورية الكونغو مذكرة تفاهم مع شركة النفط الإيطالية إيني؛ لتسريع عملية انتقال الطاقة وإزالة الكربون من البلاد.

وناقش وفد من إيني بقيادة الرئيس التنفيذي، كلوديو ديسكالزي، مع رئيس جمهورية الكونغو، ديني ساسو نغيسو، المشروعات الزراعية وتثمين الغاز بما يضمن تنمية البلاد وتحقيق التنوع الاقتصادي في إطار الاتجاه العالمي لانتقال الطاقة.

وتعدّ مذكرة التفاهم خطوة لتطوير قطاع الوقود الحيوي الزراعي في البلاد، ومن المتوقع أن تبدأ المرحلة التجريبية هذا الشهر، وفقًا للموقع الرسمي للشركة الإيطالية.

الأنشطة الزراعية

تحدد مذكرة التفاهم إطار العمل لمعدل الإنتاج الصناعي لزيت الخروع؛ لتوفير المواد الأولية لمعمل التكرير الحيوي المملوك لشركة إيني، إلى جانب توفير فرص عمل جديدة، وتوسيع نطاق الأنشطة الزراعية لتشمل الأراضي الحدية والمهجورة، وتلافي التأثير على المناطق الزراعية المخصصة لإنتاج الغذاء.

وستبدأ المرحلة التجريبية بزرع نبات الخروع على أكثر من 200 هكتار.

ومن المتوقع أن تشهد مرحلة التطوير الصناعي زراعة 150 ألف هكتار، ويُقدَّر عدد المستفيدين بنحو 90 ألفًا بحلول عام 2030.

الكونغو

دعم الكونغو

تعمل إيني في الكونغو منذ أكثر من 50 عامًا، واستثمرت حتى الآن مليارات الدولارات لإقامة مشروعات تهدف لتطوير قطاع الطاقة في البلاد.

إلّا أن مذكرة التفاهم تفتح بابًا جديدًا لشركة إيني في الدولة الواقعة وسط أفريقيا من خلال دعم خطة التنمية الوطنية الكونغولية للزراعة خلال المدة من 2018 إلى 2022، وترتكز على التزام إيني بالمشاركة في إزالة الكربون من مزيج الطاقة في البلدان الأفريقية، والاستفادة من الوقود الحيوي في تحقيق الحياد الكربوني بحلول عام 2050.

وإيني هي الشركة الوحيدة التي تعمل على تطوير موارد الغاز الكبيرة في جمهورية الكونغو، وتقوم -حاليًا- بتغذية الغاز إلى محطة الطاقة الكهربائية في الكونغو المسؤولة عن 70% من إنتاج الكهرباء في البلاد.

ويتماشى المشروع مع إستراتيجية إيني لتطوير أعمالها على مدار الأعوام الـ30 المقبلة، إذ حددت هدفًا للتوسيع التدريجي بقدرة الطاقة المتجددة المثبتة في جميع أنحاء العالم إلى أكثر من 55 غيغاواط بحلول عام 2050، وتقليل انبعاثات منتجاتها بنسبة 80% بحلول العام نفسه.

وتعدّ جمهورية الكونغو إحدى الدول التي تعاني من ضعف شديد في الحصول على الكهرباء، ويعيش 70% من سكانها تحت خط الفقر، على الرغم من ثرواتها النفطية.

وإلى جانب أنها خامس أكبر منتج للنفط في أفريقيا، فهي غنية -أيضًا- بالتنوع البيولوجي لغاباتها التي تغطي ثلثي البلاد.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق