أخبار النفطرئيسيةنفط

إكسون موبيل تعلن الاكتشاف النفطي الـ21 في غايانا

وزيادة الاحتياطات القابلة للاستخراج إلى 10 مليارات برميل

دينا قدري

أعلنت شركتا النفط الأميركيتان إكسون موبيل وهيس، يوم الخميس، الاكتشاف النفطي الـ21 في كتلة ستابروك في غايانا.

وأدى اكتشاف بئر "كاتاباك" إلى زيادة إجمالي الموارد المكتشفة القابلة للاستخراج إلى 10 مليارات برميل من المكافئ النفطي، ارتفاعًا من 9 مليارات برميل في السابق، حسبما أفادت منصة "إنرجي فويس".

مواصفات البئر الجديدة

تغطي كتلة ستابروك مساحة 26 ألفًا و800 كيلومتر مربع، إذ تُعدّ إكسون موبيل هي مشغلة الكتلة، بحصة 45%، عبر إسو للاستكشاف والإنتاج في غايانا.

وتمتلك هيس غايانا للاستكشاف حصة 30%، في حين تمتلك سينوك بتروليوم غايانا حصة 25%.

وتحتوي البئر على 74 مترًا صافية، منها 31 مترًا تحتوي على النفط، في خزانات الحجر الرملي عالية الجودة، حسبما أفادت إكسون موبيل في بيان نشرته على موقعها الإلكتروني.

وتقع البئر على بُعد 6 كيلومترات من شرق بئر تربوت-1، ونُفذت الأعمال بواسطة الحفارة نوبل توم مادن بحفر البئر الجديدة على عمق 1807 أمتار من المياه.

تعزيز إمكانات التطوير

قال الرئيس التنفيذي لشركة هيس، جون هيس: "يسعدنا أن كاتاباك هي اكتشافنا المهم الـ21 في كتلة ستابروك، ويعزز أيضًا إمكانات التطورات المستقبلية.. ما زلنا نرى مليارات البراميل من إمكانات الاستكشاف الإضافية المتبقية في الكتلة".

ومن جانبه، صرّح نائب الرئيس الأول للاستكشاف والمشروعات الجديدة في إكسون موبيل، مايك كوزينز، بأن "هذا الاكتشاف يُضيف إلى الموارد في منطقة تربوت/تريبلتيل، ما يعزز إمكانات مشروع التطوير".

وأضاف: "تستمر التقنيات وخبرة الاستكشاف العالمية وقدرات الحفر التي نمتلكها في تحقيق نتائج إيجابية في كتلة ستابروك، ما سيولّد قيمة إضافية لغايانا".

مساهمة إكسون موبيل

تستمر الاكتشافات الأخيرة لشركة إكسون موبيل ومشروعاتها الجارية في الإسهام بنهوض اقتصاد غايانا، إذ يدعم الآن أكثر من 2850 غايانيًا أنشطة مشروعات الشركة.

وأنفقت إكسون موبيل ومقاولوها الرئيسون أكثر من 480 مليون دولار مع أكثر من 800 بائع غاياني منذ عام 2015.

مشروعات مقبلة

في بداية العام، قالت هيس إنها تعتزم حفر 12-15 بئرًا للتنقيب والتقييم في كتلة ستابروك، بتكلفة صافية قدرها 450 مليون دولار أميركي.

ومن المقرر أن تبدأ سفينة عائمة ثانية للإنتاج والتخزين والتفريغ عملياتها في الكتلة في أوائل عام 2022. وهذا سيضيف 220 ألف برميل يوميًا إلى الكتلة.

ومن المتوقع أن يُطوّر المشروع الثالث، وهو مشروع بايارا بقدرة 220 ألف برميل يوميًا، في عام 2024.

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق