التقاريرتقارير الطاقة المتجددةتقارير الغازتقارير النفطرئيسيةطاقة متجددةعاجلغازنفط

إدارة معلومات الطاقة تتوقع استمرار الطلب على الغاز والفحم حتى 2050

مع تسارع استهلاك الطاقة المتجددة

أحمد شوقي

تتوقع إدارة معلومات الطاقة الأميركية أن تصبح الطاقة المتجددة المصدر الرئيس لتوليد الكهرباء بحلول عام 2050، رغم استمرار الطلب على الوقود الأحفوري.

وبحسب تقرير آفاق الطاقة حول العالم، الصادر عن الإدارة اليوم الأربعاء، سيظل الطلب على الغاز الطبيعي والفحم قائمًا، من أجل تلبية متطلبات الحمل الكهربائي، ودعم موثوقية الشبكة في أوقات عدم توفر الطاقة النظيفة.

استهلاك الطاقة

تتوقع إدارة معلومات الطاقة الأميركية زيادة الاستهلاك العالمي للطاقة بنحو 50% بحلول عام 2050، مع زيادة عدد السكان ونمو الناتج المحلي الإجمالي، ما يعني ارتفاع الانبعاثات الكربونية المرتبطة بالطاقة، وذلك حال استمرار اللوائح والسياسات الحالية.

وبحسب التقرير، من المتوقع استمرار نمو استهلاك الوقود السائل بوتيرة ثابتة تقريبًا حتى عام 2050، بموجب القوانين واللوائح الحالية.

ومن المرجح ارتفاع الطلب على مصادر الطاقة المتجددة من 15% بنهاية العام الماضي، إلى 27% من إجمالي استهلاك الطاقة عالميًا بحلول عام 2050، مع انخفاض تكاليف التكنولوجيا واتجاه السياسات الحكومية نحو الطاقة النظيفة، بحسب التقرير.

في المقابل، تتوقع إدارة معلومات الطاقة، تراجع حصة الغاز الطبيعي في مزيج الطاقة من 24% حاليًا، إلى 22% بحلول منتصف القرن الحالي.

ومن المحتمل أن تتراجع حصة الفحم في استهلاك الطاقة العالمي باستمرار حتى عام 2050، خاصة مع هبوطها حتى عام 2030، مع تباطؤ الاستثمار في محطات الكهرباء التي تعمل بالفحم، وإطلاق برامج تداول الانبعاثات الكربونية، وفقًا للتقرير.

ومع ذلك، فإن الضغوط التعويضية تحافظ على الفحم في مزيج الطاقة حتى عام 2050، بما في ذلك التوسع في الصناعات الثقيلة المعتمدة على الفحم في الهند.

وتتوقع إدارة معلومات الطاقة استمرار نمو إنتاج النفط والغاز الطبيعي، مع تزايد الطلب عليهما من قبل الدول النامية في آسيا.

ارتفاع أسعار النفط

أسعار النفط

بحسب التقرير، من المرجح ارتفاع أسعار النفط إلى 95 دولارًا للبرميل بحلول عام 2050، وذلك بالتزامن مع نمو سنوي للاقتصاد العالمي بنحو 2.8%.

وفي سيناريوهات أخرى، تتوقع إدارة معلومات الطاقة نمو الناتج المحلي العالمي بنحو 3.7% سنويًا في السيناريو المرتفع، في حين سيبلغ النمو 3% في السيناريو المنخفض، وذلك بحلول عام 2050.

وبالتزامن مع ذلك، من المرجح صعود أسعار النفط إلى 176 دولارًا للبرميل في السيناريو المرتفع، بينما من المحتمل هبوطها إلى 45 دولارًا في السيناريو المنخفض، بحلول منتصف القرن الحالي، وفقًا للتقرير.

وتُتداول أسعار النفط في الوقت الحالي عند أعلى مستوياتها في 3 أعوام، مع صعود خام برنت أعلى 80 دولارًا للبرميل.

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى