نفطأخبار النفطسلايدر الرئيسيةعاجل

80 ناشطًا بيئيًا يغلقون أكبر مصفاة نفط في أوروبا (فيديو وصور)

استخدموا ملصقات إعلانات شركات الوقود الأحفوري في عمل حواجز

حياة حسين

أغلق 80 ناشطًا بيئيًا من 12 دولة أوروبية، اليوم الإثنين، أمبر مصفاة نفط في أوروبا، تتبع شركة "شل" في ميناء روتردام الهولندي، حسبما ذكر بيان لمبادرة "غرينبيس" على موقعها الإلكتروني منذ قليل.

استخدم الناشطون، الذين يمثّلون 20 منظمة بيئية أوروبية، إعلانات شركات الوقود الأحفوري لمنع دخول مصفاة شل.

كما دعوا إلى سنّ قانون جديد يحظر الإعلان عن الوقود الأحفوري ورعايته في الاتحاد الأوروبي.

إغلاق أكبر مصفاة نفط في أوروبا
جانب من محاصرة النشطاء لمصفاة شل في البحر - الصورة من موقع غرينبيس (4 أكتوبر 2021)

وقالت الناشطة التي قادت مبادرة "ذا أوروبيان سيتيزينس"، و"غرينبيس إي يو كليمات"، سيلفيا باستوريلي: "إننا نمنع عمل أكبر مصفاة نفط في أوروبا بملصقات وأدوات الإعلانات التي تستخدمها شركات الوقود الأحفوري لخداع الناس بشأن مسؤوليتهم عن تدمير المناخ".

وأضافت أن "شركات الوقود الأحفوري، والسيارات، والطيران، ترفض تغيير أنشطتها الملوثة للبيئة والضارة للمناخ، وتستخدم الدعاية والإعلان للترويج لنفسها على أنها الحل الأمثل لأزمة المناخ".

وتابعت: نحن نطالب الجماهير الرافضة بالضغط على الاتحاد لمنع تلك الإعلانات".

مصفاة نفط
جانب من محاصرة النشطاء للمصفاة في البحر - الصورة من موقع غرينبيس (4 أكتوبر 2021)

وفي الساعة 9 صباحًا بالتوقيت المحلي، تمّ إنزال السفينة "بيلوغا2" التي يبلغ طولها 33 مترًا من المصفاة.

وشكّل بعض نشطاء البيئة حصارًا في المياه، وقامت مجموعة أخرى ببناء حاجز على سطح المياه بإعلانات الوقود الأحفوري، التي جمعوها من أنحاء أوروبا، وثبّتوها على 22 مكعبا ضخمًا.

تسلّق خزّان الزيت

قام 9 نشطاء بتسلّق خزّان الزيت بطول 15 مترًا، ووضعوا ملصقات الإعلانات بالقرب من شعار شركة شل.

وتقترح المبادرة حظر الإعلان عن كل الشركات التي تعمل في أنشطة الوقود الأحفوري أو المتعلقة بها، مثل السيارات والطائرات، ورعايتها في دول الاتحاد الأوروبي.

مصفاة شل - أكبر مصفاة نفط في أوروبا
جانب من محاصرة النشطاء لمصفاة شل في البحر - الصورة من موقع غرينبيس (4 أكتوبر 2021)

يُذكر أنه إذا نجحت المبادرة في جمع مليون توقيع مؤكد، فإن المفوضية الأوروبية ملزمة بالردّ عليها.

غسل أخضر

في سياق متصل، نشرت "غرينبيس نيزرلاند"، اليوم الإثنين، نتائج بحث أجراه صحفيون في "ديسموغ"، كشف أن 63% من إعلانات شركات الوقود الأحفوري عبارة عن "غسل أخضر".

وسبب ذلك أن تلك الشركات تضلّل المستهلكين، من خلال عدم الإفصاح بدقة عن أعمالها، والترويج لحلول مناخية خاطئة مثل استخدام الغاز، رغم أنه وقود أحفوري.

 

 

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى