أخبار التغير المناخيأخبار منوعةالتغير المناخيرئيسيةمنوعات

شراكة إستراتيجية بين توتال و"سافران" للحد من انبعاثات قطاع الطيران

في إطار طموحهما المشترك لتحقيق الحياد الكربوني بحلول عام 2050، تسعى شركتا توتال إنرجي وسافران إلى تسريع الحدّ من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون في الطيران، من خلال توقيع اتفاقية شراكة.

ووقّعت الشركتان اتفاقية شراكة إستراتيجية للتطوير المشترك للحلول التقنية والتجارية لإزالة الكربون من صناعة الطيران، وفقًا للبيان الذي نشرته توتال على موقعها الإلكتروني.

وتهدف هذه الشراكة إلى تسريع الحدّ من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون في صناعة الطيران، ويلعب وقود الطيران المستدام (إس اي إف) دورًا رئيسًا في هذا النهج.

نشر وقود الطيران المستدام

يعزز التعاون في مجالات التميز والخبرة لكل من سافران وتوتال إنرجي تطوير ونشر وقود الطيران المستدام.

وتهدف الشراكة -على المدى القصير- إلى جعل المحركات الحالية متوافقة مع الوقود الذي يحتوي على ما يصل إلى 100% من وقود الطيران المستدام.

وعلى المدى الطويل، ستعمل الشراكة بعد ذلك على تحسين كفاءة طاقة المحرك ليتناسب مع الوقود والأداء البيئي.

وقد يمتد هذا التعاون إلى مجالات أخرى، مثل تكييف أنظمة الوقود مع وقود الطيران المستدام، أو تطوير أنظمة بطاريات من الجيل الجديد للمحركات الكهربائية.

3 مجالات رئيسة

تركّز اتفاقية الشراكة على 3 مجالات رئيسة، يتمثّل أولها في البحث والتكنولوجيا والابتكار، مع تطوير الطوب التكنولوجي الذي ثبتت ملاءمته من خلال الاختبارات الأرضية لأنظمة الدفع واختبارات الطيران التجريبية للمحركات.

ويتمثل المجال الثاني في توريد وقود الطيران المستدام الذي تنتجه شركة توتال إنرجي في فرنسا لإزالة الكربون من اختبارات محركات الطائرات والمروحيات التي تملكها سافرون في فرنسا.

أمّا المجال الثالث، فيؤكد على الحوار والترويج، من خلال مبادرات لرفع مستوى الوعي بين الجهات الفاعلة العامة والخاصة في فرنسا وأوروبا وجميع أنحاء العالم.

توتال إنرجي
الرئيس التنفيذي لشركة توتال إنرجي باتريك بويانيه - أرشيفية

أهداف تحوّل الطاقة

قال رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة توتال إنرجي، باتريك بويانيه: "يسعدنا أن نتعاون مع سافران للمساعدة في مواجهة التحدي المتمثل في إزالة الكربون عن صناعة الطيران".

وأضاف: "سيسهم هذا التحالف الإستراتيجي في ظهور سلسلة قيمة فرنسية لوقود الطيران المستدام والطائرات الكهربائية، ونعتقد أن التعاون بين جميع الفاعلين في صناعة الطيران ضروري لتحقيق أهداف تحوّل الطاقة للوصول إلى الحياد الكربوني".

وأوضحت عملاق النفط الفرنسي توتال إنرجي مؤخرًا أن الاستثمارات المتجددة تمثّل جزءًا من إستراتيجيتها للوصول إلى الحياد الكربوني بحلول عام 2050، إلّا أن التخفيضات الحقيقية التي تتحدث عنها الشركة، من عمليات النفط والغاز الخاصة بها، لا تتطلب منها استثمارًا محددًا في إنتاج الطاقة الجديدة.

الحدّ من البصمة البيئية

من جانبه، رحّب الرئيس التنفيذي لشركة سافران، أوليفييه أندريس، بالاتفاقية، ووصفها بأنها "تتماشى تمامًا مع أولوية سافران الإستراتيجية لإزالة الكربون من الطيران".

وقال: "طموحنا تطوير تقنيات لمحركات فائقة الكفاءة تكون أكثر كفاءة في استهلاك الوقود بنسبة 20% مقارنة بمحرك ليب الحالي، ومتوافقة بنسبة 100% مع أنواع الوقود المستدام".

وأضاف أن التعاون مع توتال إنرجي "يوضّح التزامنا بالحدّ من بصمتنا البيئية، والإسهام بتحقيق الحياد الكربوني في صناعة الطيران، والحفاظ على وسيلة نقل توفر فوائد اقتصادية واجتماعية وثقافية".

وسافران هي شركة فرنسية متعددة الجنسيات، تصنع محركات الطائرات والصواريخ.

الحل الفوري

يُعدّ وقود الطيران المستدام حلًا متاحًا وفوريًا لتقليل انبعاثات ثاني أكسيد الكربون بشكل كبير من النقل الجوي، إذ يمكن استخدامه في مزيج يصل إلى 50% بدءًا من اليوم، دون تعديل البنية التحتية لسلسلة التوريد الحالية أو الطائرات أو المحركات.

وستسمح شركة سافران باستخدام وقود الطيران المستدام بنسبة 100% في الطائرات الحالية.

ويدعو التشريع الفرنسي الطائرات إلى استخدام 1% على الأقلّ من وقود الطائرات المستدام بحلول عام 2022 لجميع الرحلات الجوية القادمة من فرنسا.

بينما تدعو المفوضية الأوروبية إلى زيادة تصل إلى 2% بحلول عام 2025، و5% بحلول عام 2030.

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى