رئيسيةأخبار التكنو طاقةأخبار منوعةتقارير منوعةتكنو طاقةمنوعات

المملكة المتحدة تعتزم التوسع في استخدام وقود الطيران المستدام

إلى نحو 10% بحلول عام 2030

آية إبراهيم

بدأت المملكة المتحدة التشاور بشأن التوسع في الاعتماد على وقود الطيران المستدام، واقترحت استخدام نحو 10% منه بحلول عام 2030، و75% بحلول عام 2050، مع بدء تطبيق المبادرة سنة 2025.

وكانت الحكومة قد اقترحت تنفيذ مبادرة وقود الطائرات المستدام ضمن مخطط التخلص من انبعاثات غازات الاحتباس الحراري، حسب وكالة آرغوس ميديا المعنية بشؤون الطاقة.

كما تسعى لفرضه على مورّدي الوقود، والسماح فقط بالوقود الحيوي المستمدّ من النفايات، والوقود المتجدد من أصل غير بيولوجي، والوقود النووي المستهلك، ووقود الكربون المُعاد تدويره.

آلية الوقود المستدام

قالت حكومة المملكة المتحدة، إنها تبحث وضع حدّ أقصى لحصة وقود الطيران المستدام الإلزامية؛ من أجل دفع تسويق التقنيات الأقلّ تطورًا، وإعطاء الأولوية لاستخدام الوقود الحيوي على الطرق في المدى القصير، كما سيُنظر في إدخال مُضاعِف أو أهداف فرعية للوقود الاصطناعي.

ولتجنّب الحساب المزدوج للانبعاثات التي سيجري توفيرها من خلال مبادرة وقود الطائرات المستدام، رأت المملكة المتحدة أن المنتج المقرر توفيره بموجب المبادرة لن يُحتسَب ضمن أهداف إزالة الكربون والتزامات معدلات الغازات الدفيئة الأخرى المنصوص عليها في التشريعات، سواء في المملكة المتحدة أو في الخارج.

وتنتهي المفاوضات بشأن تطبيق المبادرة 19 سبتمبر/أيلول المقبل، ومن المقرر نشر النتائج في الخريف أو الشتاء.

اقتراح الاتحاد الأوروبي

يأتي ذلك بعد اقتراح الاتحاد الأوروبي بشأن تفويض مورّدي الوقود بتوفير الوقود المستدام للطائرات، ويتضمن هبوط الطائرات في مطارات الاتحاد الأوروبي لاستخدام الوقود المخلوط مع 2% من الوقود المستدام بحلول عام 2025، و5% بحلول عام 2030، و 20% بحلول عام 2035، و 32% بحلول عام 2040، و 63% بحلول عام 2050.

ومن المُخطط أن يرتفع وقود الطائرات الصناعي -بما في ذلك الهيدروجين- من 0.7% بحلول عام 2030، إلى 11% بحلول عام 2045، وإلى 28% بحلول عام 2050.

البيوجيت

يتزامن إطلاق مبادرة وقود الطيران المستدام في المملكة المتحدة مع إعلان الحكومة إدراج 8 شركات في القائمة المختصرة لتقاسم تمويل حكومي بقيمة 15 مليون جنيه إسترليني (20.735 مليون دولار أميركي)، من خلال مسابقة لدعم تطوير مصانع الإنتاج لتحويل النفايات إلى وقود طيران مستدام.

كما تخطط الشركات المُدرجة لإنتاج ما لا يقلّ عن 500 مليون لتر من الـ"بيوجيت" وهو مزيج ثاني أكسيد الكربون الملتقط من الغلاف الجوي مع الهيدروجين من الماء، ومن الكحول المشتقّ من النفايات، ومن النفايات المنزلية والتجارية اليومية، ومن مياه الصرف الصحي.

ويعدّ " بيوجيت" الوقود الحيوي للطيران، ويُستخدم لتوليد الكهرباء للطائرات، ويسمّى (وقود الطيران المستدام).

الحياد الكربوني

بدأت المملكة المتحدة الأسبوع الماضي مبادرة تسمى "جيت زيرو" (Jet Zero)، تُلزم فيها قطاع الطيران بالحياد الكربوني بحلول عام 2050.

وحدّدت الحكومة -أيضًا- هدفًا للوصول إلى الحياد الكربوني بالطيران المحلي في المملكة المتحدة، بحلول عام 2040، ولجميع عمليات المطارات في إنجلترا، لتكون محايدة كربونيًا بحلول ذلك التاريخ.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى