طاقة متجددةأخبار الطاقة المتجددةأخبار الهيدروجينرئيسيةعاجلهيدروجين

الصين تطلق مبادرة للتوسع في توليد الكهرباء من الهيدروجين الأخضر

بقدرة 100 غيغاواط

داليا الهمشري

تسعى الصين للانتقال السريع إلى مستقبل منخفض الكربون، من خلال التوسع في الاعتماد على مصادر الطاقة المتجددة، وتقليل استخدام الوقود الأحفوري.

وأعلن تحالف طاقة الهيدروجين الصيني -المدعوم من الدولة- مساء أمس الخميس، مبادرة تدعو إلى توليد كهرباء بقدرة 100 غيغاواط من الهيدروجين بحلول عام 2030، في بلد لا تنتج سوى 4% فقط من الهيدروجين الأخضر.

وعلى الرغم من أن المبادرة ما زالت تفتقر إلى التفاصيل المؤكدة والتكاليف المحتملة لمثل هذا المشروع واسع النطاق، فإنها نجحت في وضع خطة لإنتاج 100 غيغاواط من قدرة التوليد القائمة على الهيدروجين الأخضر بحلول عام 2050، ومضاعفة ذلك بحلول عام 2060.

مشروعات بحثية

تحث المبادرة قطاع الصناعة في الصين على تنفيذ مشروعات بحثية، من أجل الاستخدام المستقبلي للهيدروجين، وإنشاء سوق موحدة للهيدروجين الأخضر، فضلًا عن وضع معايير عالمية لإطلاق العنان لاستثمار الهيدروجين المتجدد وتجارته على المستوى الدولي.

وتُعدّ الصين أكبر مُنتج للهيدروجين في العالم، إلا أن معظمه من النوع البني المنتج من الوقود الأحفوري، إذ يمثّل الفحم 62% من المواد الأولية للهيدروجين مقارنة بـ18% من الفحم المستخدم على مستوى العالم.

الهيدروجين - الهيدروجين الرمادي - الهيدروجين الأزرق - الهيدروجين الأخضر

بينما يمثّل الفحم أرخص مصدر للهيدروجين، فهو أيضًا الأكثر تلويثًا، وبالتالي فهو لا يتماشى مع تعهد الرئيس شي جين بينغ بخفض الانبعاثات الصينية إلى أدنى درجة "قبل 2030"، وتحقيق هدف الحياد الكربوني بحلول عام 2060، حسب منصة آرغوس ميديا.

مشروعات للطاقة المتجددة

يجري -حاليًا- العمل على عدة مشروعات لإنتاج الهيدروجين في الصين، إذ وضعت منطقة منغوليا التي تركّز على الفحم في الصين خططًا لتطوير 7 مشروعات لطاقة الرياح والطاقة الشمسية يمكن أن تُنتج ما يقرب من 67 ألف طن سنويًا من الهيدروجين، بوصفها جزءًا من دفعة لزيادة الإنتاج إلى 500 ألف طن سنويًا بحلول عام 2025.

كما تخطط شركة النفط الصينية "سينوبك" التي تسيطر عليها الدولة لبناء أول مشروع هيدروجين أخضر لها في منغوليا الداخلية بحلول العام المقبل، باستخدام مصادر الطاقة المتجددة لإنتاج 10 آلاف طن سنويًا من الهيدروجين الأخضر.

وحدّدت سينوبك بالفعل هدفًا لتصبح أكبر مُنتج للهيدروجين في الصين، باستثمارات مبدئية مخططة تبلغ نحو 30 مليار يوان (4.6 مليار دولار) في هذا القطاع في السنوات الـ5 المقبلة.

مبادرات لخفض الانبعاثات

تكافح الصين لخفض الانبعاثات، والتخلص الكامل من استخدام الفحم المُلوث من خلال عدة مبادرات في مجالات الطاقة النظيفة.

وتشمل المبادرات الأخرى زيادة قدرة إنتاج الطاقة الشمسية إلى 1 تيراواط بحلول عام 2030، و3.2 تيراواط بحلول عام 2050، و3.55 تيراواط بحلول عام 2060.

وسيجري تعزيز قدرة طاقة الرياح إلى 800 غيغاواط في عام 2030، و2.2 تيراواط في عام 2050، و2.5 تيراواط في عام 2060.

كما تعمل الصين على زيادة الطاقة الكهرومائية إلى 440 غيغاواط في عام 2030، و570 غيغاواط في عام 2050، و580 غيغاواط في عام 2060.

وستشهد السنوات الـ40 المقبلة أيضًا زيادة الطاقة النووية إلى 110 غيغاواط في عام 2030، و200 غيغاواط في عام 2050، و250 غيغاواط في عام 2060.

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى