أخبار الكهرباءسلايدر الرئيسيةكهرباءهيدروجين

الصين تخطط لاستبدال الهيدروجين بالفحم في محطات توليد الكهرباء

لتحقيق الحياد الكربوني بحلول 2060

محمد فرج

تسعى الصين إلى تعزيز وتطوير استخدام الهيدروجين لتقليل الانبعاثات واستكمال خطتها الطموحة لتحقيق الحياد الكربوني بحلول عام 2060.

وتعتزم الصين إنتاج كهرباء منخفضة الكربون أو خالية من الكربون باستخدام الهيدروجين والغاز والطاقة المتجددة.

وتخطط الصين إلى تحديث المرافق القائمة على الفحم للتحول من الفحم إلى الهيدروجين لإنتاج الكهرباء، حيث وضعت خطة لإنتاج 100 غيغاواط من قدرة التوليد القائمة على الهيدروجين بحلول عام 2050، ومضاعفة ذلك بحلول عام 2060، وفقًا لمنظمة تطوير وتعاون الربط البيني العالمي للطاقة، وهي مجموعة دولية غير ربحية تعزز التنمية المستدامة للطاقة في العالم.

احتجاز الكربون - الحياد الكربوني.. أوروبا

خطة متكاملة لتحقيق الحياد الكربوني

تكافح الصين لخفض الانبعاثات، والتخلص الكامل من استخدام الفحم الأعلى انبعاثًا بحلول عام 2060.

ويسهم ذلك بشكل كبير في تحقيق مستقبل منخفض الكربون بجزء من التزامها ببلوغ ذروة انبعاثات ثاني أكسيد الكربون قبل عام 2030، وتحقيق الحياد الكربوني قبل عام 2060.

وحددت منظمة تطوير وتعاون الربط البيني العالمي للطاقة، مسارات متعددة لتحقيق خفض انبعاثات الكربون من خلال استخدام الغاز الطبيعي ومصادر الطاقة المتجددة. حسبما ذكر موقع أبستريم أونلاين.

وسترتفع قدرة وحدات الكهرباء التي تعمل بالغاز إلى 185 غيغاواط بحلول عام 2030، قابلة للزيادة إلى 330 غيغاواط بحلول عام 2050.

من المتوقع أن تنخفض قدرة إنتاج محطات الكهرباء التي تعمل بالغاز بعد ذلك إلى 320 غيغاواط بحلول عام 2060، مع زيادة قدرات الطاقة المتجددة.

الألواح الشمسية
أحد المصانع الصينية المصنّعة للخلايا الشمسية

زيادة قدرات الطاقة الشمسية

تشمل المبادرات الأخرى زيادة قدرة إنتاج الطاقة الشمسية إلى 1 تيراواط بحلول عام 2030، و3.2 تيراواط بحلول عام 2050، و3.55 تيراواط بحلول عام 2060.

وسيتم تعزيز قدرة طاقة الرياح إلى 800 غيغاواط في عام 2030، و2.2 تيراواط في عام 2050، و2.5 تيراواط في عام 2060.

وتعمل الصين على زيادة الطاقة الكهرومائية إلى 440 غيغاواط في عام 2030، و570 غيغاواط في عام 2050، و580 غيغاواط في عام 2060.

وستشهد السنوات الأربعون القادمة أيضًا زيادة الطاقة النووية إلى 110 غيغاواط في عام 2030، و200 غيغاواط في عام 2050، و250 غيغاواط في عام 2060.

من المتوقع أن يصل استهلاك النفط إلى ذروته في عام 2030 عند 1.06 مليار طن من مكافئ الفحم، وأن ينخفض ​​إلى 220 مليون طن من مكافئ الفحم بحلول عام 2060.

الصين

التخلص التدريجي من الفحم

سيتمّ التخلص التدريجي من توليد الطاقة التي تعمل بالفحم على مدى السنوات الأربعين المقبلة بحلول عام 2060، بعد أن بلغ ذروته عند 1.1 تيراواط في عام 2025.

وتعدّ معالجة تغيّر المناخ إحدى أولويات الصين الملحّة، حيث أكد الرئيس الصيني شي جين بينغ، الأسبوع الماضي، أن الصين ستحاول تحقيق حياد الكربون بحلول عام 2060.

وقال التقرير، إن التحوّل من الفحم إلى أنواع الوقود مثل الغاز الطبيعي والهيدروجين يمكن أن يسرّع من انتقال الصين إلى مستقبل منخفض الكربون.

التوسع في الهيدروجين

أضاف التقرير أنه بحلول عام 2060 يمكن أن تنتج الصين 50 مليون طن سنويًا من الهيدروجين ارتفاعًا من 25 مليون طن سنويًا الآن.

ويتوزع إنتاج الهيدروجين على النحو التالي، 3 ملايين طن سنويًا منتجات مصفاة ثانوية، و3 ملايين طن سنويًا من الغاز الطبيعي، و10 ملايين طن سنويًا من الفحم، و9 ملايين طن سنويًا من تقنيات أخرى.

وقال مسؤولون صناعيون، إن الصين أمامها طريق طويل لتشغيل وحدات الكهرباء بالهيدروجين، ويجب عليها تطوير التوربينات الغازية التي تعمل بالهيدروجين.

وتعمل جنرال إلكتريك على تحويل كهرباء ذات الدورة المركبة لتعمل جزئيًا على الهيدروجين بحلول أواخر عام 2021، والتي تعدّ أول محطة طاقة على نطاق صناعي في العالم تعمل جزئيًا على الهيدروجين.

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى