رئيسيةأخبار الغازأخبار منوعةغازمنوعات

صناعة الفحم والغاز في أستراليا أكبر المتضررين من إستراتيجية اليابان للطاقة

توقعات بتراجع كبير بحلول 2030

دينا قدري

ستشهد صناعة الفحم والغاز في أستراليا تراجعًا ملحوظًا بحلول عام 2030، متأثرة بأهداف اليابان الخاصة بقطاع الكهرباء التي أعلنتها مؤخرًا.

فقد خفّضت اليابان -أكبر عميل للفحم الحراري والغاز الطبيعي المسال في أستراليا- كمية الفحم والغاز التي تنوي استخدامها، مع خفض 41% من الفحم الحراري، و46% من الغاز خلال السنوات الـ10 المقبلة.

ونظرًا إلى اعتماد أستراليا الكبير على اليابان، يُمكن أن تشهد هذه الأهداف الجديدة انخفاضًا في صناعة الفحم الحراري الأسترالية بنسبة 20% تقريبًا بحلول عام 2030، ما يكذب ادعاءات حزب العمال والحزب الليبرالي بأن التنقيب عن الفحم وتصديره سيستمران لعقود مقبلة.

انهيار الصناعة

يؤكّد خفض اليابان الغاز في توليد الكهرباء إلى النصف تقريبًا الجنون الاقتصادي والبيئي المتمثل في إنفاق مئات الملايين من الدولارات العامة، لفتح حقول غاز بيتالو الضخمة الجديدة، مثلما يقترح حزب العمال والحزب الليبرالي.

وفي هذا الصدد، صرّح زعيم حزب الأخضر، آدم باندت، بأن نحو 40% من صادرات أستراليا من الغاز والفحم الحراري ذهبت هذا العام إلى اليابان، وفقًا لما نقلته منصة ميراج نيوز.

وأضاف: "قرار اليابان قد يؤدي إلى إنهاء ما يقرب من 20% من صادرات الفحم الحراري في أستراليا في غضون عقد من الزمن.. ومع التزام الصين وكوريا أيضًا بالحياد الكربوني قد تنهار الصناعة تقريبًا".

وقت المواجهة

كما قال: "قد تنتهي هذه الصناعات بحلول عام 2030، إذ يُقبل أكبر عملائنا على المناخ، لكن الحزب الليبرالي وحزب العمال يمنحان المجتمعات المحلية أملًا كاذبًا بشأن استمرار الفحم والغاز لعقود".

وشدد على أنه قد "حان الوقت لمواجهة الحقائق وإخبار العمال في كوينزلاند ونيو ساوث ويلز بالحقيقة.. أصبح الفحم والغاز الآن في وقت ضائع.. ونحن بحاجة إلى دعم العمال والمجتمعات من أجل التحوّل".

وتابع: "يجب على الحكومة الفيدرالية الآن زيادة الاستثمار بشكل كبير في التصنيع والطاقة الخضراء في كوينزلاند ونيو ساوث ويلز، لضمان وظائف آمنة بعد عام 2030".

صادرات الفحم

تحصل اليابان على 67% من الفحم الحراري، و39% من الغاز الطبيعي المسال، من أستراليا.

واستنادًا إلى البيانات الواردة من المنشور ربع السنوي الخاص بالموارد والطاقة الذي أصدرته وزارة الصناعة في يونيو/حزيران الماضي، صدّرت أستراليا 56.7 مليون طن من الفحم الحراري إلى اليابان، أي 39.5% من إجمالي صادرات الفحم الأسترالية من ناحية الحجم، خلال الأرباع الـ3 الأولى من السنة المالية الحالية.

وكانت أستراليا قد صدّرت، خلال السنة المالية الماضية (2019-2020)، 74.1 مليون طن من الفحم الحراري إلى اليابان -34.8% من إجمالي صادرات الفحم- و79.3 مليون طن (37.8%) في السنة المالية السابقة (2018-2019).

صادرات الغاز المسال

كما صدّرت أستراليا، خلال السنة المالية الماضية، 30.1 مليون طن من الغاز الطبيعي المسال إلى اليابان، ما يمثّل 38% من صادرات الغاز المسال الأسترالية من ناحية الحجم.

وفي السنة المالية السابقة صدّرت أستراليا 29.9 مليون طن من الغاز المسال إلى اليابان، أي 40% من إجمالي الصادرات.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى