سلايدر الرئيسيةتقارير السياراترئيسيةسياراتعاجل

تيسلا تتبرأ من التهمة.. القوارض تلتهم الأسلاك الداخلية للسيارات الكهربائية

والشركة الأميركية ترفض تغطية الأضرار

محمد فرج

يبدو أن الآفة وجدت طريقها إلى شركة تيسلا الأميركية، إذ تلتهم القوارض والفئران العديد من الأسلاك الداخلية المعزولة في السيارة بفول الصويا، والتي يزعم النقّاد أنها تجعلها أكثر جاذبية للقوارض.

وعلى الرغم من دفع عشرات الآلاف من الدولارات مقابل شراء سيارة باهظة الثمن، فإن تيسلا ترفض الاعتراف بتلك الأضرار.

وقالت الطبيبة "أراح ويليامز"، وتعيش في مانهاتن وتستخدم سيارة تيسلا للذهاب إلى العمل في برونكس، إنها تعرّضت إلى حادثة مقلقة عندما أخذت سيارتها تيسلا موديل 2018 إلى وكيل الشركة الأميركية في منتصف مايو/أيار، بعد أن توقّف مكيف الهواء الخاص بها عن العمل.

وأضافت أنها تفاجأت عندما فتحوا صندوق القفازات وخرج فأر، ما تسبّب لها بصدمة كبيرة، حسب تعبيرها، وفق صحيفة نيويورك بوست.

تيسلا
الرئيس التنفيذي لشركة تيسلا إيلون ماسك

تيسلا ترفض المساعدة

عندما اشتكت ويليامز -التي دفعت 59.2 ألف دولار مقابل سيارتها - رفضت الشركة المساعدة، واستغرقت عملية الإصلاح أكثر من شهر، وارتفعت التكاليف المقدّرة إلى أكثر من 5 آلاف دولار، بحسب ما قالته.

على الرغم من الوعود المتكررة بأن السيارة باهظة الثمن ستكون جاهزة قريبًا، لم تتمكن ويليامز من الحصول على سيارة تيسلا حتى كتابة هذة السطور، أي بعد شهرين تقريبًا.

وقال مستشار الخدمة في تيسلا، خوسيه سوليس، في رسالة بريد إلكتروني إلى ويليامز: "تستخدم معظم شركات تصنيع السيارات فول الصويا مقابل الزيت في عزل الأسلاك للمركبات الأحدث، لأنها أقلّ تكلفة وأفضل للبيئة".

وأضاف أن استخدام هذة المواد لا يعدّ عيبًا في التصميم أو الاستخدام، نظرًا لوجود العديد من العوامل خارج سيطرة تيسلا، قائلًا: "لا يمكننا تغطية ذلك بموجب الضمان أو الإصلاح".

تيسلا
فأر داخل سيارة تيسلا

شكاوى متعددة من تلف الأسلاك

تعرضت شركات صناعة السيارات للهجوم لسنوات بسبب شكاوى من الأسلاك القائمة على فول الصويا المزعوم أنها صديقة للفئران.

ومثل ما تتبعه تيسلا، دائماً تُرفض تغطية الضرر، زاعمين أن الفئران التي تدخل إلى السيارة هي نتيجة الطبيعة، ومن ثم ليست مشكلتها.

والحقيقة المعروفة منذ زمن طويل هي أن القوارض تنجذب لمضغ الأسلاك الكهربائية في المنازل أو السيارات أو في أيّ مكان آخر قد تختار أن تعيش فيه.

ويبدو أن تيسلا فريدة من نوعها، في كونها أفلتت من الإجراءات القانونية المرتبطة باستخدامها لمواد الصويا، لكن هذا قد يتغير، إذ يبدو أن الشكاوى من الفئران في تيسلا ترتفع جنبًا إلى جنب مع شعبية العلامة التجارية، التي تقدّر قيمتها الآن بـ 632 مليار دولار.

حلّ يمنع القوارض من دخول السيارات

قال المخترع المقيم في بريطانيا، توبي باتسون، الذي ابتكر منتجًا مصممًا لإبعاد الفئران عن السيارات، إن شركته قد لاحظت اهتمامًا خاصًا من سائقي تيسلا.

وأضاف: "نتلقى الكثير من الاستفسارات من مالكي تيسلا، لأنهم على ما يبدو معرّضون للمشكلة"، مضيفًا أن شركته تلقّت اتصالات من 150 شخصًا خلال العام الماضي، يعانون من مشكلات القوارض".

ويبيع باتسون منتجًا يسمّى رات مات، والذي وصفه بأنه "سياج كهربائي أفقي" يمنع القوارض من دخول السيارات.

قيمة نظام منع القوارض

في نيويورك، يُوَزَّع رات مات من قبل شركة كيبس باي، التي تتقاضى بين 1500 دولار و1700 دولار لنظام واحد للسيارة، حسبما قال مالك الشركة، بول تورزيو، في تصريحات لصحيفة ذا بوست.

قال باتسون، إنه بالإضافة إلى تلف الأسلاك، أخبره بعض مالكي تيسلا أن كابلات المكابح الخاصة بهم تمضغها القوارض "لدرجة أن السيارة أصبحت غير صالحة للاستعمال".

ومن بين مالكي تيسلا الآخرين الذين اشتكوا من الفئران، أحد مستخدمي تيسلا موتورز، الذي قال، إن سيارته الكهربائية التي اشتراها منذ 5 أشهر تحوّلت إلى "أسلاك"، بعد مضغ فأر لخرطوم سائل التبريد، والذي قد يكون مصنوعًا أيضًا من فول الصويا.

زيادة شكاوى أصحاب السيارات

ارتفع عدد الشكاوى من القوارض إلى الخط الساخن في مدينة نيويورك، ليصل إلى 311، بنسبة 80% في مارس/آذار، حسبما ذكرت وكالة بلومبرغ.

وقد يكون أحد الأسباب هو أن الفئران أُجبرت على تغيير عاداتها خلال الوباء، عندما جفّت مصادر طعامها الطبيعية، بما في ذلك الانتقال إلى مباني المكاتب الفارغة، وفقًا لما ذكره موقع بيست البريطاني.

وتتغذّى القوارض على عزل الأسلاك المعتمد على فول الصويا في السيارات الجديدة.

تيسلا
صورة توضح الأضرار الناجمة عن التهام الاسلاك في سيارة تيسلا

استخدام مكوّنات من موارد متجددة

تسعى الشركات المصنّعة للسيارات لاستخدام مكونات من موارد متجددة، مثل فول الصويا، في محاولة لتكون أكثر صداقة للبيئة.

ومن سوء الحظ، فإن أحد الآثار الجانبية لبناء السيارات من مواد صالحة للأكل هو أن القوارض تأكلها، وفقًا لتقرير ديترويت فري برس.

ولا يعدّ فول الصويا في قطع غيار السيارات أمرًا جديدًا، فقد كانت شركة فورد تصنع المقاعد من رغوة تعتمد على فول الصويا خلال السنوات الـ 10 الماضية.

دعاوى قضائية ضد تويوتا

تستخدم فورد أيضًا فول الصويا بدلًا من النفط لعزل الأسلاك، ومع ذلك، يواجه بعض المالكين مشكلات غير متوقعة، عندما تجد القوارض طريقها إلى السيارات، وتأكل المواد العازلة الصالحة للأكل.

وفي عام 2016، رُفِعت دعوى قضائية جماعية ضد تويوتا، تدّعي أن الشركة يجب أن تغطي هذا النوع من الأضرار بعد أن أُجبر مواطن يُدعى "ألبيرت هيبر" على دفع 1500 دولار لإصلاح الأسلاك الممضوغة في سيارته تندرا 2012، التي مازالت في الضمان.

وقال المحامي بريان كاباتيك، لصحيفة ديترويت فري برس: "نعتقد أن إضافة فول الصويا إلى المواد العازلة قد نقلت حلقة الفئران التي تمضغ الأسلاك عبر السقف".

ومع ذلك، تنفي تويوتا أن العزل الحديث أكثر جاذبية للقوارض من العزل القديم القائم على النفط.

القوراض لاتفرّق بين طراز أو علامة تجارية

تحدث أضرار القوارض بأسلاك السيارة في جميع أنحاء الصناعة، والمشكلة ليست خاصة بالعلامة التجارية أو الطراز، ولا يوجد سبب أو دليل علمي يُظهر انجذاب القوارض لأسلاك السيارات بسبب المحتوى المزعوم من فول الصويا، حسبما ذكرت شركة تويوتا.

ومن المؤكد أن شركة تويوتا محقّة في أن المشكلة لا تقتصر على أيّ علامة تجارية أو طراز معين.

وانتشر استخدام الموارد المتجددة مثل فول الصويا في صناعة السيارات بأكملها، ما يعني أنه على الرغم من الدعوى الجماعية التي تنطبق فقط على مالكي تويوتا، يمكن أن تحدث مشكلات مماثلة في أيّ سيارة حديثة إلى حدّ كبير.

لقراءة المزيد..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى