التقاريرأخبار التكنو طاقةأخبار الطاقة النوويةتقارير التكنو طاقةتقارير الطاقة النوويةتقارير الكهرباءتكنو طاقةرئيسيةطاقة نوويةكهرباء

محطات الطاقة النووية الصغيرة أمل أفريقيا لحل أزمة الكهرباء (تقرير)

تدعم اقتصادات القارة السمراء بتكلفة معقولة وموثوقية كبيرة

نوار صبح

اقرأ في هذا المقال

  • استهلاك الكهرباء سيتضاعف في ربع القرن القادم
  • أفريقيا تتميز بظروف مجتمعية وجغرافية تختلف فيها عن أوروبا
  • المفاعلات النووية الصغيرة قادرة على تلبية الطلب المتزايد على الكهرباء في أفريقيا
  • المفاعل النووي الصغير يستخدم حمولة شاحنة واحدة فقط من الوقود كل عام
  • يبلغ إنتاج المفاعل النووي المعياري الصغير من 100 إلى 300 ميغاواط
  • المنطق الأوروبي المهووس بما يسمّى "البصمة الكربونية" لا يجب تعميمه على أفريقيا

تُعدّ الطاقة النووية واحدة من بين العديد من الحلول التي يقترحها الخبراء لمعالجة زيادة الطلب على الكهرباء، الذي تضاعف طوال ربع القرن الماضي.

ويرى عدد من الخبراء والمستثمرين ضرورة إيلاء الطاقة النووية اهتمامًا أكبر، نظرًا إلى جدواها الاقتصادية في سد العجز في موارد الكهرباء، وسلامتها البيئية والصحية، التي تعزّزت بفضل تقنيات التصميم والتشغيل والتحكم المتطورة، ما حفّز بعض الدول الأفريقية على دراستها وتطويرها.

ونشر موقع "إي إس آي أفريكا" مقالًا بعنوان "الطاقة النووية الصغيرة تقدم حلًّا واقعيًا للطاقة الأفريقية"، لخبير الفيزياء النووية، منسق اتحاد ستراتيك للطاقة النووية في جنوب أفريقيا، الدكتور كيلفن كيم، استعرض فيه تجربة المفاعلات النووية المعيارية الصغيرة وتطوراتها.

أزمة الكهرباء

يستهل كيلفن كيم مقاله بالحديث عن المناقشات المتواصلة لحل أزمة الكهرباء، التي تفاقمت نتيجة المشكلات التي شهدتها دول ومناطق عديدة مثل موجة صقيع تكساس وتعطّل شبكة الكهرباء في جنوب أفريقيا وإمدادات الغاز في أوروبا، وغيرها من التحديات.

ويشير إلى أن استهلاك الكهرباء سيتضاعف في ربع القرن القادم، ويتوقع أن تشهد أفريقيا استهلاكًا يزيد على المستويات العالمية.

ويوضّح الدكتور كيلفن كيم أن أفريقيا تتميّز بظروف مجتمعية وجغرافية، تختلف فيها عن أوروبا، التي ينطلق نشطاء البيئة والمناخ فيها من معطيات ومنطلقات لا تنطبق -بالضرورة- على سائر أنحاء العالم.

ويقترح تبني رؤية واقعية تلائم القارة الأفريقية، عند التفكير في منظومات توليد الكهرباء، وتشمل تلك الرؤية التخطيط لنقل الوقود وخطوط التغذية الكهربائية والمسافات بين مرافق التوليد والمستفيدين وما إلى ذلك.

إستراتيجية الطاقة النووية - مفاعل نووي- المفاعلات النووية - باكستانالمحطات النووية الصغيرة

يرى كيلفن أن المفاعلات النووية المعيارية الصغيرة "إس إم آر" قادرة على تلبية الطلب المتزايد على الكهرباء في الدول الأفريقية، إذ يبلغ إنتاجها من 100 إلى 300 ميغاواط، مقارنة بمحطات الطاقة النووية الكبيرة، التي يمكن أن تنتج من 2000 إلى 4 آلاف ميغاواط.

وتنقسم المفاعلات النووية المعيارية الصغيرة إلى فئتيْن، تعتمد الأولى في تبريدها على الغاز، بينما تعتمد الثانية على الماء، ولهذا تُبنى المفاعلات التي تُبرّد بالماء بجوار مصدر مياه قوي، أما المفاعلات المبرّدة بالغاز فيمكن في أيّ مكان، لأن نقل الوقود لا يمثّل عقبة كبيرة.

ويقول إن المحطات النووية المعيارية الصغيرة تستخدم حمولة شاحنة واحدة فقط من الوقود كل عام، ومن الممكن نقل الوقود بطائرة هليكوبتر عند اللزوم، ويمكن أيضًا تخزين الوقود بكميات تكفي لمدة عامين.

ويوضح أن هذه العملية لا تتطلب سُيورًا ناقلة أو وصلات سكك حديدية، تعمل طوال اليوم، كما هو الحال في المحطات التي تعمل بالفحم، أو خطوط أنابيب طويلة للغاز، حسبما نشره موقع "إي إس آي أفريكا".

وعلاوة على ذلك، تتميز الدول الأفريقية بالعواصف الماطرة الغزيرة التي يمكنها توفير كمية هائلة من المياه في وقت قصير، وتتسبب في فيضانات مفاجئة تغسل الطرق وخطوط السكك الحديدية، لذا يُعدّ تأمين إمدادات الوقود أمرًا مهمًا.

ويقول كيلفن كيم إن أي بلد أفريقي قادر تمامًا على تشغيل أي عدد من المفاعلات النووية المعيارية الصغيرة، التي يمكن تنصيب الواحد منها في مساحة ملعب كرة قدم، وتمتد شبكة خطوطها وشبكتها الإشعاعية بين 10 و20 كم، ولا تحتاج إلى الاتصال بشبكة وطنية كبيرة.

الأثر البيئي للمحطات النووية الصغيرة

يوضّح الدكتور كيلفن كيم أن انتهاج المنطق الأوروبي، المهووس بخفض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون، يقوم على أساس علمي غير صحيح يُسمّى "البصمة الكربونية"، على الرغم من أن "الكربون" كتلة من الفحم.

والمسألة الراسخة في الذهنية الأوروبية المركزية هي إنتاج غاز ثاني أكسيد الكربون، وهما عنصران كيميائيان مختلفان تمامًا، ولا يجب تطبيقهما وتعميمهما على بلدان العالم، وعلى أفريقيا بوجه خاص.

ويضيف أن ما تتناقله وسائل الإعلام عن حوادث المفاعلات النووية مفعم بالعواطف والهستيريا المناهضة للطاقة النووية، علمًا بأنه لم يُقتل أو يتضرر شخص واحد من الإشعاع النووي في حادثة مفاعل فوكوشيما النووي في اليابان.

ويبيّن أن الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة ودول أخرى أدركت أنه لا يمكن تحقيق أهدافها الخاصة بتخفيض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون إلا من خلال نشر الطاقة النووية على نطاق واسع، في جميع أنحاء العالم.

الطاقة النووية البيئية

يقول الدكتور كيلفن كيم إن الاتحاد الأوروبي والكتل السياسية الأخرى قررت الآن أن الطاقة النووية "خضراء" فيما يتعلق بذريعة انبعاثات ثاني أكسيد الكربون.

ويرى كيم أن هذا يمثل تطورّا حاسمًا، لأنه يسمح لجميع الهيئات الحكومية وأنواع الصناديق الخضراء والبنوك والمطورين الآخرين بدعم الطاقة النووية ماليًا.

جدير بالذكر أن مخططي الكهرباء في جنوب أفريقيا أدركوا، في أواخر القرن الماضي، ضرورة تطوير المفاعلات النووية المعيارية الصغيرة، من أجل بناء محطات توليد كهرباء موثوقة، في المناطق البرية، بعيدًا عن المحيط، وعن حقول الفحم الحالية.

وباشرت جنوب أفريقيا في تطوير مفاعل نووي معياري صغير، مبرد بالغاز يُسمى مفاعل المَهْد الحصوي المعياري "بي بي إم آر"، وصُمّمت تقنية ممتازة لاستخدام غاز الهيليوم للتبريد، في حلقة مستمرة تمرّ عبر المفاعل وتصب مباشرة في التوربينات.

وضم فريق المصممين، البالغ عدده نحو 2000 شخص، كوادر أكاديمية، وأُنفق على المشروع مبلغ كبير من أموال التنمية على مدى أكثر من عقد من الزمان.

وحين اكتمال تصميم المفاعل في عام 2008، حصلت أزمة الرهون العقارية الأميركية، ما انعكس على دعم المصارف الدولية للمشروع، إضافة إلى الاضطرابات السياسية التي أدت إلى تغيير حكومة جنوب أفريقيا، وهذا ما أعاق إنجاز المشروع بالكامل.

ويكشف الدكتور كيلفن كيم أن عشرات الدول الأفريقية أعلنت عزمها على متابعة مستقبل الطاقة النووية، كما أدرك القادة الأفارقة، في أكثر من 50 دولة، حقيقة أن الطاقة النووية تمثّل المفتاح الأساسي للتقدم الوطني وتوفير الكهرباء.

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى