أخبار النفطتقارير النفطرئيسيةنفط

دلتا النيجر في نيجيريا.. تهديدات جديدة بتفجير حقول النفط

جماعات متمردة تحتجّ على إهمال الحكومة للمنطقة

حياة حسين

تواجه حقول نفط نيجيريا تهديدًا جديدًا من الجماعات المتمردة في منطقة دلتا النيجر، حسبما ذكرت منصة "إس آند بي غلوبال بلاتس" اليوم الإثنين.

واستيقظت الدولة الأفريقية -التي تُعدّ أكبر منتج للنفط في القارّة- أمس الأحد، على تهديد من إحدى المجموعات المتمردة، بتفجير منطقة دلتا النيجر النفطية، احتجاجًا على إهمال الحكومة للمنطقة.

نزاع قديم

تعاني دلتا النيجر من نزاع قديم، بدأ في تسعينيات القرن الماضي بين القوّات الحكومية وحرّاس شركات النفط من جهة، ومجموعات مسلّحة ذات طابع عرقي تهاجم المنشآت النفطية وتختطف رهائن، من جهة أخرى.

وكانت المجموعة التي توعّدت بتفجير المنطقة النفطية أمس، متورطة في عمليات شبيهة سابقة.

ولم يمرّ وقت طويل حتى تفاعل رئيس نيجيريا محمد بخاري مع تهديد المتمردين، قائلًا، إن حكومته ستعالج أسباب قلق نشطاء والمجتمعات المحلية في دلتا النيجر.

نيجيريا - الرئيس النيجيري محمد بخاري
الرئيس النيجيري محمد بخاري

وأضاف في بيان أمس، أن "الجمعية الوطنية التي تقع على عاتقها مسؤولية ضمان استجابة دستورنا للدعوة إلى إعادة هيكلة نيجيريا، اختتمت المشاورات الإقليمية في استجابة لدعوتكم إلى إعادة الهيكلة الفورية، وسأجيزها فور وضع التصوّر".

وكان بخاري قد بدأ برنامجًا للعفو الرئاسي عن الميليشيات المسلحة في دلتا النيجر منذ عام 2009، حفاظًا على السلام في المنطقة، ونجح في ذلك طوال السنوات الماضية، حيث جنّب البنية التحتية لقطاع النفط أضرارًا كبيرة، ومنع من تفرّع المجموعات المتمردة إلى أخرى تنبثق منها.

إلّا أن القلق ينتاب مسؤلي صناعة النفط، بعد تصاعد العمليات التخريبية مجددًا خلال الأشهر الأخيرة.

مرتزقة القذافي

كان بخاري -الذي يتولّى أيضًا منصب القائد العامّ للقوات المسلحة النيجيرية- قد اتّهم (في أبريل/نيسان من 2018) الذين يقتلون النيجيريين ويدمّرون الممتلكات يوميًا، بأنهم مرتزقة مدربون ومسلحون من قِبل الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي، وفق صحيفة دايلي بوست المحلية حينها.

إلّا أن مجموعة تسمّي نفسها تنظيم "منتقمو دلتا النيجر" قالت، إن شركات النفط -بما فيها متعددة الجنسيات- تسيء لمصالح السكان المحليين، منذ اكتشاف حقول نفط كبيرة للنفط بالجرف القارّي في نيجيريا.

وتعاني البنية التحتية لعدد من الحقول الكبيرة النفطية، خاصة في دلتا النيجر، من مشكلات عديدة فنّية، وأخرى متعلقة بنقص عمليات الصيانة، ما يُضعف إنتاجيتها.

وحقول فوركادوس، بوني، براس ريفر آند كو إبوي في دلتا النيجر، إضافة إلى حقلي بونغا ويوسان البحريين، هي أمثلة للحقول التي تعاني من تلك المشكلات.

نيجيريا

تهديدات أخرى

يهدّد إنتاج النفط في نيجيريا أيضًا الضغوط المالية ونقص التشريعات الإصلاحية، ويزيدها التهديدات الأمنية، حيث تخفض الاستثمارات.

وشهد إنتاج النفط النيجيري انخفاضًا حادًا منذ بداية العام الماضي، بسبب هبوط الأسعار عقب تفشّي وباء كورونا، إضافة إلى التزامها بحصص خفض إنتاج وفقًا لاتفاق أوبك+.

ورغم أن الطاقة الإنتاجية للبلاد تصل إلى 2.2 -2.3 مليون برميل يوميًا من النفط والمكثفات، فإنه لم يزد عن 1.64 مليون برميل يوميًا منذ بداية العام الجاري 2021، ما يعني أن التهديد بمثابة معول جديد يدقّ على رأس القطاع.

اقرأ أيضًا..

 

 

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى