رئيسيةأخبار منوعةمنوعات

قناة السويس تواصل عمليات التكريك لتطوير القطاع الجنوبي

تعمل مصر على تطوير قناة السويس وزيادة أسطولها باستمرار، وفي هذا السياق أعلنت مؤخرًا عن انضمام كراكة جديدة بعد مدة زمنية قليلة من نجاحها في تعويم السفينة إيفر جيفن، الذي لعبت فيه الكراكة "مشهور" دورًا رئيسًا.

وأكد رئيس هيئة قناة السويس، الفريق أسامة ربيع، أن أعمال تطوير القطاع الجنوبي للقناة، تشهد تقدّمًا وفقًا للجدول الزمني المخطط له، وذلك بالاعتماد على الكراكات التابعة للهيئة.

جاء ذلك خلال جولته التفقدية لموقع العمل بمشروع تطوير القطاع الجنوبي للمجرى الملاحي للقناة، حسب بيان صحفي صادر عن الهيئة، اليوم الإثنين.

ازدواج قناة السويس

يستهدف المشروع ازدواج المنطقة من الكيلو متر 122 إلى الكيلو متر 132، بطول 10 كيلو مترات، بالإضافة إلى توسعة وتعميق المنطقة الجنوبية لقناة السويس بداية من الكيلو متر 132 حتى الكيلو متر 162 ترقيم قناة، بعرض 40 مترًا وغاطس 72 قدمًا.

قناة السويس
الفريق أسامة ربيع يتفقد القطاع الجنوبي لقناة السويس

وكشف ربيع عن إجمالي كميات التكريك المستخرجة منذ بداية العمل في مشروع ازدواج القناة بالبحيرات المرة الصغرى، حيث بلغ 557 ألف مترًا مكعبًا من الرمال المشبعة بالمياه.

وأضاف أن كل عمليات التكريك تجري بوساطة الكراكات التابعة للهيئة، وهي الكراكات"مشهور" و"الصديق" و"محمود يونس" و"العاشر من رمضان"، حيث تؤدي كل كراكة منها مهامّ نوعية مختلفة عن الأخرى.

الكراكة مهاب مميش

أوضح الفريق أسامة ربيع أنه من المقرر أن تنضمّ الكراكة الأكبر والأحدث في الشرق الأوسط "مُهاب مميش" للاشتراك في عمليات التكريك والتوسعة والتعميق بالمشروع، فور الانتهاء من تجارب الاستلام النهائي، والتي تجري بمعرفة فريق عمل من الترسانة الهولندية.

وقال: "بُدئ في تطوير وتجهيز أحواض الترسيب بمنطقة البحيرات المرة الصغرى لاستيعاب ناتج التكريك، ويجري تجهيز مثيلاتها بمناطق التوسعة والتعميق من الكيلو متر 132 إلى الكيلو متر 162 ترقيم قناة بالقطاع الجنوبي لقناة السويس".

جدير بالذكر أن الأعمال الهندسية في مشروع تطوير القطاع الجنوبي تشمل كل الأعمال الأرضية من إزالة وإعادة بناء التكسيات، وإنشاء القيسونات وشمعات الرباط، وإعادة بناء المنشآت المقامة على القناة، بالإضافة لوضع الرسومات الهندسية لأعمال التكريك.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى