سلايدر الرئيسيةأخبار السياراتأخبار الطاقة المتجددةتقارير السياراترئيسيةسياراتطاقة متجددةعاجل

بايدن يدعو للتوسع في السيارات الكهربائية.. ويقود شاحنة بنفسه (فيديو)

حث الرئيس الأميركي جو بايدن صانعي السيارات على التركيز على السيارات الكهربائية خلال المدة المقبلة، مشيرًا إلى خطته البالغة 174 مليار دولار لكهربة السيارات.

وقال بايدن، في زيارة لمصنع فورد موتور في ولاية ميشيغان: "نحتاج إلى شركات صناعة السيارات والشركات الأخرى لمواصلة الاستثمار هنا في أميركا، وتوسيع تصنيع السيارات الكهربائية والبطاريات".

وجاءت زيارة بايدن لمصنع فورد للاطلاع على نسخة كهربائية من شاحنتها الأكثر مبيعًا F-150، وأجرى تجربة قيادة لشاحنة بيك أب ما زالت مموهه لعدم الإعلان الرسمي عنها.

تجربة ذاتية

قام بايدن باختبار شخصي لسيارة فورد الكهربائية الجديدة المزمع إطلاقها رسميًا اليوم الأربعاء، وعادة لا يُسمح لرؤساء الولايات المتحدة بالقيادة من قِبل مسؤولي الأمن.

وأثنى الرئيس الأميركي على سرعة السيارة، موضحًا أنه يمكن أن ينتقل من صفر إلى 60 ميلًا في الساعة خلال 4.4 ثانية فقط. قائلًا: "إنه شعور رائع".

حوافز

استبعد بايدن حوافز للمستهلكين لنماذج فاخرة من السيارات الكهربائية باهظة الثمن، في الوقت الذي دافع فيه عن الإنفاق الحكومي الهائل، لحث الأميركيين على شراء السيارات الكهربائية.

وخطة بايدن لتحفيز تصنيع السيارات الكهربائية، التي أُعلن عنها لأول مرة في 31 مارس/آذار الماضي، شجعت المستثمرين الذين اشتروا أسهمًا في عديد من شركات السيارات الكهربائية الناشئة التي تعاني.

ويضغط الرئيس الأميركي من أجل التوسع في إنتاج السيارات الكهربائية، ويحاول كسب عمال السيارات القلقين من أن المزيد من السيارات والشاحنات الكهربائية يعني وظائف أقل.

ويريد البيت الأبيض تشجيع منشآت إنتاج البطاريات الجديدة، التي تعد أساسية لتكثيف تصنيع السيارات الكهربائية في الولايات المتحدة.

وتقترح خطة بايدن "منح تقاسم التكاليف لدعم منشآت بطاريات جديدة عالية السعة في الولايات المتحدة"، وتدعم المنح لتمويل إعادة تجهيز المصانع المغلقة "لتصنيع مركبات وأجزاء متطورة منها".

ويريد الرئيس 15 مليار دولار لبناء 500 ألف محطة شحن بحلول عام 2030 -بما في ذلك المباني السكنية والمواقف العامة- و45 مليار دولار لعدد كبير من الحافلات المدرسية التي ستعمل بالكهرباء.

ويسعى في هذا الإطار لتمويل تحويل الأسطول الفيدرالي من سيارات تستخدم الوقود إلى كهربائية، بما في ذلك خدمة البريد لبدء استخدام شاحنات توصيل المركبات الكهربائية.

فورد

قال رئيس شركة فورد بيل فورد الأسبوع الماضي في اجتماع المساهمين السنوي لشركة صناعة السيارات: "حقيقة أنه قادم (بايدن) تظهر الالتزام والاهتمام التي تتمتع به حكومتنا في كهربة صناعة السيارات".

وأضاف: "حقيقة أننا نأخذ السيارة المفضلة لأميركا ونزودها بالكهرباء هي حقًا علامة تعجب ضخمة. لم يفت هذا على أي شخص، بمن في ذلك رئيس الولايات المتحدة".

ويُنظر إلى سيارات البيك أب على أنها طريقة مهمة لزيادة اعتماد المستهلك على المركبات الكهربائية، لأنها أكثر السيارات مبيعًا في الولايات المتحدة.

وسيطرت الشاحنة الشهيرة على نطاق واسع لمدة 44 عامًا، بما في ذلك 39 عامًا بوصفها السيارة الأكثر مبيعًا بشكل عام في الولايات المتحدة.

الاستثمار في الخارج

انتقد اتحاد عمال السيارات في أميركا (UAW) شركة جنرال موتورز الأميركية، لإعلانها استثمارًا بقيمة مليار دولار في المكسيك، لتصنيع سيارات كهربائية، وأيضًا فورد لاختيارها تصنيع بعض المركبات الكهربائية في المكسيك بدلاً من أوهايو.

وأشارت جنرال موتورز إلى أنها أعلنت مؤخرًا ما يقرب من 9 آلاف وظيفة جديدة في الولايات المتحدة و9 مليارات دولار في مرافق السيارات الكهربائية والبطارية في الولايات المتحدة.

وقال الرئيس التنفيذي لشركة فورد، بيل فورد، إن بايدن "يفهم أن بناء (تصنيع) الأشياء في هذا البلد مهم"، وأضاف أن الشركة توظف عمال الاتحاد أكثر من منافسيها في ديترويت.

ويرى بايدن أن الولايات المتحدة تتخلف عن الصين، التي تبيع المزيد من المركبات الكهربائية. وقال الرئيس الديمقراطي: "سنحدد وتيرة جديدة للسيارات الكهربائية"، وتعهد بإلغاء ما سماه تراجع إدارة ترمب "قصير النظر" لمعايير انبعاثات المركبات.

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى