كهرباءالتقاريرتقارير الكهرباءرئيسية

العواصف الترابية تقطع الكهرباء عن عدد من المدن المصرية

ووقف تشغيل بعض توربينات الرياح

تسببت العواصف الرملية التي اجتاحت مصر، اليوم الثلاثاء، في فصل التيار الكهربائي عن عدد من المناطق بالتزامن مع ارتفاع درجات الحرارة.

كما أوقفت وزارة الكهرباء بعض توربينات طاقة الرياح في منطقة خليج السويس بسبب العواصف الترابية، ولكن ذلك لم يؤثّر في الأحمال أو القدرات المنتجة من محطات طاقة الرياح.

وشهدت عدد من المناطق في مصر، فصلًا في التيار بصورة مؤقتة، ومنها عدد من مراكز محافظة أسيوط، وكذلك مدينة مرسى علم بالبحر الأحمر، فضلًا عن انقطاعات محدودة تصل إلى 15 دقيقة في عدّة مناطق أخرى، حيث جرى بعد ذلك استعادة الأحمال مرة أخرى للحفاظ على استقرار وكفاءة التغذية الكهربائية.

وتضم المناطق التي فُصِل التيار بها اليوم بشكل مؤقت، الغردقة والسويس ومرسى علم وبورسعيد والإسكندرية وكفر الشيخ ومرسى مطروح، بالتزامن مع ارتفاع درجات الحرارة واستمرار العواصف الترابية لأكثر من 3 ساعات.

احتياطي الكهرباء

كشف مسؤول بمرصد الكهرباء المصري أن أقصى استهلاك على الشبكة الكهربائية حتى الساعة 4 بتوقيت جرينتش اليوم كان 25 ألف ميغاواط، وهناك احتياطي وفائض في قدرات الكهرباء يصل إلى 23 ألف ميغاواط، بالإضافة إلى وحدات تخضع لأعمال الصيانة بقدرات تزيد عن 3 آلاف ميغاواط.

وأضاف أن هناك وحدات إنتاج كهرباء جرى وقفها لاستهلاك الوقود بشكل متزايد، ويجري تشغيل المحطات الأكثر كفاءة والأقلّ استخدامًا في الوقود، لعدم تكبيد قطاع الكهرباء أعباء إضافية.

وذكر أن فصل التيار الذي شوهد في عدد من المناطق اليوم لم يستغرق سوى دقائق محدودة، ويكون أسبابه مختلفة بسبب العواصف الترابية ودرجات الحرارة، وقد يكون بسبب قطع خط أو سلك، وتجري معالجة الأمر بشكل سريع.

العواصف الترابية

أعطال طارئة

من جانبه، قال المتحدث الإعلامي لوزارة الكهرباء المصرية، أيمن حمزة، في تصريحات إلى منصة "الطاقة"، إن الشبكة الكهربائية المصرية تشهد استقرارًا كبيرًا في القدرات، وقد يكون هناك بعض الأعطال الطارئة أو المفاجئة بسبب التقلبات الجوية، ويجري العمل على إصلاحها ومعالجتها على الفور.

وأوضح أن الشركة القابضة لكهرباء مصر تشكّل دائمًا لجان طوارئ لمواجهة أيّ أعطال أو مشكلات فنية بالشبكة الكهربائية، ويجري إصلاحها في أقرب وقت، ولدى احتياج المشكلة الفنية لوقت أكبر، يجري توفير مولدات كهربائية طارئة لتوفير الكهرباء للمواطنين لحين إتمام إصلاح الأعطال.

العواصف الترابية

استقرار الأحمال

في سياق متصل أكد رئيس شركة القناة لتوزيع الكهرباء، محمد السيد، في تصريحات خاصة إلى منصة "الطاقة"، أن جميع المناطق أصبحت الآن مستقرة، ولم يُفصل التيار بصورة كبيرة، والأمر تراوح بين 3 إلى 5 دقائق في مناطق محدودة جدًا بسبب العواصف الترابية التي تؤثّر في الخطوط والأسلاك والمحولات.

وقال، إن مدن الغردقة وشرم الشيخ وجميع المناطق التابعة لنطاق شركة القناة لتوزيع الكهرباء مستقرة، وهناك خطط جاهزة يجري تنفيذها في حال وجود أعطال طارئة، لا سيما أن هذه المناطق تضم فنادق ومنتجات وقرى سياحية ويراعى ذلك دائمًا.

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى