غازأخبار الغازأخبار النفطسلايدر الرئيسيةعاجلنفط

مصر توقع اتفاقيتين للتنقيب عن النفط والغاز في شرق المتوسط

وقّعت مصر اليوم الإثنين اتفاقيتين للنقيب عن النفط والغاز في المياه العميقة بشرق المتوسط.

وقالت شركة شل مصر، إن وزير البترول والثروة المعدنية طارق الملا، وقّع اتفاقيتين مع الشركة للبحث والتنقيب في منطقة حوض هيرودوت بالمياه العميقة غرب البحر المتوسط.

وأوضحت الشركة -في بيان حصلت "الطاقة" على نسخة منه- أن المنطقتين تقعان في امتيازي شمال مارينا وشمال كليوبترا البحرية.

وتستحوذ شل مصر، من خلال شركة بي جي دلتا ليميتد المملوكة للشركة بالكامل، على نسبة 63% (القائم بالعمليات)، بالشراكة مع شركة نوبل إنرجي إيجيبت (تابعة إلى شركة شيفرون) 27%، وشركة ثروة للبترول 10%، حيث تغطي القطاعات الممنوحة مساحة قدرها 6770 كيلو مترًا مربعًا.

خالد قاسم رئيس شل مصر
رئيس مجلس إدارة شركة شل مصر خالد قاسم

التنقيب عن النفط والغاز في مصر

يأتي توقيع الاتفاقيتين "ليؤكد خبرات شل الواسعة في الاستكشاف وإنتاج البترول والغاز بالمياه العميقة من خلال العديد من المشروعات الكبرى حول العالم"، هكذا يرى رئيس مجلس إدارة شل مصر خالد قاسم.

وأضاف أن "الاستكشافات الجديدة تأتي متوافقة مع إستراتيجية شل للتوسع في أعمالها بمشروعات الغاز في المناطق البحرية والمياه العميقة في مصر بما يحقق أهداف الدولة من التنمية المستدامة".

وأوضح أن الشركة تكثّف أنشطتها الاستكشافية المتعددة في المواقع المصرية كافة "للمساهمة في تحويل المنطقة إلى مركز إقليمي للطاقة".

نشاط شل في مصر

تخطط شل للحفر في منطقة غرب المتوسط خلال مرحلة الاستكشاف الثانية، التي من المتوقع أن تبدأ خلال 3 سنوات من تاريخ التصديق، لتستمر 3 سنوات.

كما يتضمن التزام الشركة بالعمل في المراحل الاستكشافية الأولى استخدام تقنية المسح السيزمي، فضلًا عن عمليات الاستكشاف والتنقيب في المراحل اللاحقة.

ونجحت شل في إنجاز العديد من الأنشطة المختلفة في مجال الاستكشاف والإنتاج بالمياه العميقة، ووقّعت مؤخرًا اتفاقيات في منطقة الامتياز البحرية والمياه العميقة بمنطقة غرب البحر المتوسط، القطاع الاستكشافي شمال رأس كنايس البحرية في حوض هيرودوت مع شركة توتال (القائم بالعمليات) وشركة ثروة للبترول، وكوفبيك للاكتشافات البترولية.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى