عاجلأخبار النفطرئيسيةنفط

مسؤول عراقي: ارتفاع أسعار النفط لـ 80 دولارًا يقضي على عجز الموازنة

يتطلع العراق إلى مواصلة ارتفاع أسعار النفط، خلال الفترة المقبلة، لدعم الموازنة العامّة للدولة، وتخفيف حدّة الاعتماد على القروض من جهات التمويل المختلفة.

ويفترض مشروع الموازنة العامّة للعراق، 2021 -الذي سيصوّت عليه البرلمان خلال الفترة المقبلة- أن يبلغ سعر برميل النفط 42 دولارًا، وصادرات النفط الخام 3.25 مليون برميل يوميًا.

وفي هذا السياق، قال المستشار المالي لرئيس الوزراء مظهر محمد صالح: إن "نقطة التعادل أو التوازن في الموازنة تتطلب أن يكون متوسط سعر برميل النفط السنوي المُصدَّر إلى الخارج بما لا يقلّ عن 75 - 80 دولارًا للبرميل".

وأضاف في تصريحات -حسب صحيفة الصباح المحلّية، اليوم الأربعاء- أنه "عند ذلك ستغلق فجوة العجز تمامًا، وتُصبح مصادر الاقتراض لسدّ العجز بالموازنة ملغاة تلقائيًا في الغالب".

أسعار النفط اليوم

واصلت أسعار النفط ارتفاعها، اليوم الأربعاء، لتُسجّل العقود الآجلة لخام برنت، تسليم أبريل/نيسان، 63.79 دولارًا للبرميل، بينما خام غرب تكساس الوسيط الأميركي، تسليم مارس/آذار، بلغ نحو 60.46 دولارًا للبرميل، بحلول الساعة 07.52 بتوقيت غرينتش.

ومن شأن هذه الزيادة الكبيرة إنقاذ الموازنة العراقية قدر الإمكان، حيث يصل عجزها المُخطط إلى نحو 58 تريليون دينار (39.73 مليار دولار أميركي).

استثمار ارتفاع أسعار النفط

كان رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، قد أكد أن "الموازنة المالية التي أرسلت الحكومة مسودتها (إلى البرلمان) في وقت سابق، تهدف إلى الإصلاح المالي والاقتصادي ودعم القطاعات الحيوية، التي من شأنها أن تعالج جزءًا كبيرًا من مشكلات الاقتصاد العراقي التي يعاني منها، منذ عقود".

وشدّد، خلال اجتماعه، في 7 فبراير/شباط الجاري، مع اللجنة المالية، لمناقشة الموازنة، على "أهمية استثمار ارتفاع أسعار النفط مؤخرًا بالشكل الذي يسهم في تخفيف العبء عن المواطن، في نسخة الموازنة التي تُرفع للتصويت في البرلمان".

اقرأ أيضًا..

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى