سلايدر الرئيسيةأخبار النفطعاجلنفط

اكتشاف 24 مليار برميل موارد نفطية في الإمارات

وترسية عقود لمناطق استكشاف جديدة

أعلنت الإمارات، اليوم الأحد، نجاحها في اكتشاف 2 مليار برميل نفط خام تقليدي، و22 مليار برميل من موارد النفط غير التقليدية القابلة للاستخلاص.

جاء ذلك خلال اجتماع المجلس الأعلى للبترول، عبر الفيديو، برئاسة ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوّات المسلّحة، محمد بن زايد آل نهيان.

واستعرض المجلس النقلة النوعيّة التي حقّقتها شركة بترول أبوظبي الوطنية "أدنوك"، في نشاطاتها بمجال التسويق والإمداد والتداول، والتطوير المستمرّ الذي تنجزه لتقديم المزيد من الخدمات والمنتجات للعملاء لتحقيق أقصى قيمة ممكنة من كلّ برميل نفط يجري إنتاجه وتكريره وبيعه.

وأوضح أن أدنوك أصبحت بفضل هذا التوسّع أكثر تكاملًا في مجالات الشحن والخدمات اللوجستية والتخزين والتجارة والتداول، وذلك عبر تأسيس شركتين تجاريّتين جديدتين، هما "أدنوك التجارية" و"أدنوك للتجارة العالمية".

كما تعتزم أدنوك توسيع قدراتها في مجال الشحن من خلال شراء أسطول من ناقلات النفط الخام العملاقة من خلال شركة "أدنوك للإمداد والخدمات"، ما يوفّر تدفّقات جديدة للإيرادات على المدى البعيد مع دخولها قطاعًا جديدًا لدعم تلبية الطلب المتنامي على منتجاتها وانتقالها إلى التجارة والتداول.

ووافق المجلس على ترسية "أدنوك" لمناطق جديدة لاستكشاف وتطوير وإنتاج النفط والغاز، ضمن الجولة الثانية من المزايدة التنافسية التي أطلقتها أبوظبي، عام 2019، ضمن إستراتيجيتها لإصدار تراخيص لمناطق جديدة.

واطّلع المجلس على المشروع المشترك الذي أُعلِن عنه مؤخّرًا بين أدنوك و"القابضة آيه دي كيو" تحت اسم "تعزيز"، الذي أسّسه الطرفان بهدف تطوير والإشراف على إقامة مشاريع صناعية ضمن "مجمع الرويس للمشتقّات البتروكيماوية".

شارك في الاجتماع، نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي هزاع بن زايد آل نهيان، ونائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة منصور بن زايد آل نهيان، ووزير الصناعة والتكنولوجيا المتقدّمة الرئيس التنفيذي لأدنوك ومجموعة شركاتها الدكتور سلطان بن أحمد الجابر، ووزير الطاقة والصناعة سهيل بن محمد فرج المزروعي، وأمين عامّ المجلس الأعلى للبترول حمد مبارك الشامسي.

يُذكر أن المجلس الأعلى للبترول يمثّل أعلى هيئة مشرفة على قطاع النفط والغاز في أبوظبي، وهو يتولّى وضع السياسات والإستراتيجيات المتعلّقة بالقطاع في الإمارة، وتحديد أغراضها وأهدافها في كلّ مجالات صناعة النفط، وإصدار القرارات اللازمة لتنفيذها، ومتابعة تطبيق تلك القرارات، وصولًا إلى تحقيق الأهداف والنتائج المرجوّة في جميع مجالات صناعة النفط والغاز.

اكتشافات أدنوك و"الصخري الأميركي"

يفوق حجم الاكتشافات البالغ 22 مليار برميل من موارد النفط غير التقليدية القابلة للاستخلاص التي أعلن عنها المجلس، بعض الحقول الرئيسة في أبوظبي من حيث الموارد، حيث تقارن إمكانات الإنتاج بأكبر عمليات النفط الصخري في أميركا الشمالية.

ودُعِم تقييم موارد النفط غير التقليدية ببيانات شاملة وموسّعة عن الآبار، بالإضافة إلى برنامج تقييم مخصّص من أدنوك في منطقة برّية تغطّي مساحة 25 ألف كيلو متر مربّع في أبوظبي.

وتسهم احتياطيات النفط التقليدية البالغة 2 مليار برميل، في زيادة احتياطيات دولة الإمارات من موارد النفط التقليدية إلى 107 مليارات برميل من النفط القابل للاستخلاص، ما يعزّز مكانة الدولة في المركز الـ 6 عالميًا في قائمة الدول التي تملك أعلى احتياطيات نفطية.

وتأتي هذه الزيادة في الاحتياطيات نتيجة لعمليات التطوير المستمرّة، التي تقوم بها أدنوك في سعيها لتحقيق هدفها بزيادة السعة الإنتاجية إلى 5 ملايين برميل نفط يوميًا، بحلول عام 2030، وأنشطة التقييم، لا سيّما في حقل "النوف".

تدعم موارد النفط التقليدية وغير التقليدية، قدرات أدنوك في إنتاج كمّيات إضافية من خام "مربان"، الذي يعدّ من أفضل خامات النفط على مستوى العالم، بفضل خصائصه الفريدة ومستويات إنتاجه الثابتة والمستقرّة وجاذبيته ورواجه لدى المشترين الدوليّين وشركاء الإنتاج والامتيازات طويلة المدى.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى