أخبارأخبارتقاريرسلايدر الرئيسيةطاقة متجددةنفطهيدروجين

أدنوك تستثمر في استكشاف الهيدروجين وتقنيات استخدام الكربون

سلطان الجابر: نركّز في تلبية الطلب المتنامي على الطاقة منخفضة الكربون

قال وزير الصناعة الإماراتي، الرئيس التنفيذي لشركة بترول أبوظبي الوطنية "أدنوك" ومجموعة شركاتها سلطان الجابر: "هناك فرص كبيرة لقطاع النفط والغاز للمشاركة في الحدّ من تداعيات تغيّر المناخ".

وتابع: "بالنسبة لنا في أدنوك، فإنّنا نركز في تلبية الطلب المتنامي على الطاقة منخفضة الكربون، من خلال الاستثمار في تقنيات حديثة، مثل التقاط الكربون واستخدامه وتخزينه، واستكشاف أنواع جديدة من الوقود مثل الهيدروجين".

جاء ذلك في كلمته، اليوم الخميس، بالنسخة السادسة لملتقى أبوظبي للرؤساء التنفيذيّين، الذي استضافته "أدنوك"، بمشاركة أكثر من 30 مسؤولًا في قطاع النفط والغاز والبتروكيماويات من مختلف أنحاء العالم، لمناقشة التحدّيات والموضوعات المُلحّة الحاليّة، وتعزيز مرونة القطاع في مواجهة تداعيات جائحة كورونا (كوفيد- 19)، ودور النفط والغاز في تحوّلات مشهد الطاقة المستقبلي وحماية البيئة.

وقال سلطان الجابر، إن ملتقى أبوظبي للرؤساء التنفيذيّين يقوم بدور محوري في إثراء النقاش حول الموضوعات المهمّة للقطاع، والتخطيط للحلول والإستراتيجيات لتعزيز فرص النموّ.

وأوضح أن الملتقى يوفّر منصّة إستراتيجية لمناقشة الاستعداد لمرحلة ما بعد التعافي من كورونا، وتطوّرات وديناميكيات أسواق النفط، والتحوّلات العالمية في قطاع الطاقة، وكيفية تعزيز المرونة "من خلال التركيز على المجالات التي يمكننا التحكّم بها، مثل رفع الكفاءة وخفض التكاليف".

وتابع: "كان هناك اتّفاق بين المشاركين على أن أساسيات قطاع النفط والغاز قوية وراسخة وثابتة، حيث لا يزال العالم بحاجة إلى الموارد الهيدروكربونية، الآن وفي المستقبل، وأن القطاع أبدى مرونة كبيرة في الشهور القليلة الماضية، ونحن مستمرّون بالتفاؤل الحذِر، والتركيز بشكل خاصّ على تعزيز المرونة، وبناء شراكات نوعية".

انبعاثات الكربون

كان سلطان الجابر قد قال في افتتاح مؤتمر أديبك 2020 -الذي نظمته أدنوك الإثنين الماضي، ويُختتم اليوم الخميس-، إن أدنوك حاليًا من أقلّ منتجي النفط والغاز عالميًا بالنسبة لانبعاثات الكربون، "ولدينا المزيد من الطموح في هذا المجال".

وتابع: "خلال السنوات الـ10 المقبلة سنخفض الانبعاثات المسبّبة للاحتباس الحراري بنسبة 25% إضافية، وسنتوسّع في برنامجنا لالتقاط واستخدام وتخزين ثاني أكسيد الكربون بواقع 5 ملايين طنّ، كلّ عام".

وأشار إلى القيام بمبادرة إضافية لدراسة الآفاق التي تتيحها أنواع الوقود الجديدة، مثل الهيدروجين، متابعًا: “أدنوك تقوم بكلّ ما سبق ذكره، انطلاقًا من حقيقة نعرفها جميعًا، ألا وهي أنّه عند انحسار جائحة كورونا، سيبقى العالم بحاجة إلى النفط والغاز، خاصّةً الإنتاج منخفض الكربون”.

الوسوم
أدنوكتوقعات الطلب على النفطسلطان الجابرقطاع النفطملتقى أبوظبي للرؤوساء التنفيذيين

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى