أخبارأخبارتكنو طاقةسلايدر الرئيسيةعاجلمتجددة

تعاون مشترك بين أدنوك وتوتال في مجال تخزين الكربون

خطّة طموحة لاستخدام الطاقة المتجدّدة في عمليات النفط والغاز

أعلنت شركة بترول أبوظبي الوطنية “أدنوك”، توقيع اتّفاقية مع شركة توتال الفرنسية، لتحقيق أهداف أدنوك في مجال الاستدامة، التي تهدف إلى خفض الانبعاثات المسبّبة للاحتباس الحراري بنسبة 25%، بحلول عام 2030، واستكشاف فرص التعاون في البحث والتطوير والشراكة في مجالات الحدّ من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون، وتكنولوجيا التقاط الكربون واستخدامه وتخزينه.

بموجب الاتّفاقية، تعمل الشركتان على استكشاف فرص التعاون في مجال الحدّ من انبعاثات غاز ثاني أكسيد الكربون، وتحسين كفاءة الطاقة، واستخدام الطاقة المتجدّدة في عمليات النفط والغاز، إلى جانب تطوير أبحاث مشتركة في تقنيات جديدة تغطّي التقاط الكربون وحلول استخدامه وتخزينه في مشروعات تعزيز استخلاص النفط.

تجمع الاتّفاقية اثنين من أكبر منتجي الطاقة في العالم، للاستفادة من الخبرات وأحدث التقنيات المتوفّرة لديهما في مجال الحدّ من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون، وتعزيز الشراكة التاريخية والتعاون القائم بين الطرفين، في مختلف مجالات ومراحل الأعمال في قطاع النفط والغاز.

وقّع الاتّفاقية، اليوم الخميس، وزير الصناعة والتكنولوجيا المتقدّمة، الرئيس التنفيذي لأدنوك ومجموعة شركاتها الدكتور سلطان الجابر، ورئيس مجلس الإدارة، الرئيس التنفيذي لـ”توتال” باتريك بويانيه.

يقول سلطان الجابر: “تماشيًا مع نهج القيادة الرشيدة، بمدّ جسور التعاون وبناء شراكات إستراتيجية تسهم في تحقيق أقصى قيمة ممكنة، يسرّنا توقيع هذه الاتّفاقية لتعزيز شراكتنا وتحالفنا مع توتال في مجال خفض انبعاثات الكربون، كما إنّها تعزّز التزامنا بالإنتاج المسؤول للنفط والغاز ضمن إستراتيجية أدنوك المتكاملة 2030 للنموّ الذكي”.

وأضاف: “نتطلّع إلى الاستفادة من التعاون مع توتال، لإجراء مزيد من مشروعات البحث والتطوير حول تقنيات الحدّ من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون، وفرص النموّ المستدام”.

من جانبه، قال باتريك بويانيه: “ستتيح هذه المبادرة للشركتين توحيد الجهود في عدّة مجالات، مثل الحدّ من انبعاثات الكربون في المواقع الصناعية، وتحسين كفاءة استخدام الطاقة في العمليات، وتطوير حلول مبتكرة في مجال تكنولوجيا التقاط الكربون واستخدامه وتخزينه”.

وتابع: “يعكس هذا التعاون التزام توتال بالاستفادة من حضورها وخبرتها العالمية، والعمل جنبًا إلى جنب مع شركاء رئيسيّين من شركات النفط الوطنية، كما تأتي هذه الشراكة الإستراتيجية متماشية مع طموح توتال لإنتاج المزيد من الطاقة بأقلّ مستوى انبعاثات، والوصول إلى النسبة الصفرية في انبعاثات الكربون، في 2050”.

وتتعاون “توتال” حاليًا مع أدنوك في مختلف مجالات وجوانب الأعمال في قطاع النفط والغاز، بدءًا من الاستكشاف البحري والبرّي والتطوير والإنتاج، وصولًا إلى معالجة الغاز وتسويق المنتجات والبحث والتطوير والإسهام في تعزيز خبرات الكوادر الوطنية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى