التقاريرتقاريررئيسيةنفط

مخزونات النفط في الفجيرة الأدنى منذ 6 أشهر

نواتج التقطير الثقيلة تسجّل أكبر انخفاض منذ عامين

حازم العمدة

تراجعت مخزونات المنتجات النفطية في الفجيرة على الساحل الشرقي للإمارات -مركز النفط وتزويد السفن بالوقود في الشرق الأوسط- إلى أدنى مستوياتها في 6 أشهر تقريبًا، مدفوعة بأكبر انخفاض في نواتج التقطير الثقيلة، خلال ما يقرب من عامين، لاسيّما مع فروق في أسعار وقود السفن لصالح سنغافورة.

وبلغ إجمالي المخزونات 21.422 مليون برميل، في 21 سبتمبر/أيلول، بانخفاض 7.8% على أساس أسبوعي، وهو الأدنى منذ 23 مارس/آذار، وفق بيانات نشرتها منصّة ستاندرد آند بورز غلوبال بلاتس لمعلومات الطاقة.

وتراجعت مخزونات نواتج التقطير الثقيلة، التي تشمل وقود السفن وزيت الوقود المستخدم في توليد الطاقة الكهربائية، إلى 10.058 مليون برميل بنسبة 20 %، وهو أكبر انخفاض منذ 26 نوفمبر/تشرين الثاني 2018، وأدنى مستوى منذ 19 أغسطس/آب 2019.

أسعار سنغافورة

لأوّل مرة، منذ 26 مايو/أيّار، أصبح وقود السفن في الفجيرة أعلى بنسبة 0.5% من سعره في سنغافورة، في 21 سبتمبر/أيلول، حيث بلغت قيمة الطنّ المتري 333 دولارًا، مقابل 329 دولارًا للطنّ في سنغافورة، وفقًا لبيانات ستاندرد آند بورز.

ومن المحتمل أن يزداد الطلب على وقود السفن من ناقلات النفط، مع زيادة توافر النفط الخام، وتقلّص قائمة المورّدين في الفجيرة، وفقًا لما ذكره أبورفا مالي، مؤسّس شركة ماسك، التي تعدّ موردًا رئيسًا لوقود السفن في دبي.

وقال مالي: “كانت الإمارات تصدّر نفطًا أكثر من المعتاد، وهذا هو الوقت من العام الذي يكون فيه الطلب على الخام أعلى عادةً، استعدادًا للطلب على زيت التدفئة في فصل الشتاء”.

وأضاف: “غادر اثنان من المورّدين سوق الوقود في الفجيرة، ما قلّل من المنافسة”.

فرق أسعار

وفي وقت سابق، قالت مصادر لـ”ستاندر أندو بوروز غلوبال بلاتس”، إن السفن التي تحتاج إلى وقود فوري من الفجيرة، ستدفع -على الأرجح- فرق أسعار، حتّى نهاية سبتمبر/أيلول، بسبب عدم توافر البوارج حتّى ذلك الحين.

وبلغ متوسّط ​​صادرات زيت الوقود من الفجيرة، الأسبوع الماضي، 215 ألف برميل يوميًا، مع إرسال شحنات إلى ماليزيا وباكستان والسودان، وفقًا لشركة كلبر لتحليل البيانات.

انخفضت مخزونات نواتج التقطير الثقيلة، الآن، إلى أقلّ ممّا كانت عليه، في نهاية عام 2019، بينما ارتفعت نواتج التقطير المتوسّطة مثل وقود الطائرات والديزل بنسبة 26%، وزادت نواتج التقطير الخفيفة، مثل البنزين، بنسبة 40%، حتّى الآن.

وقفزت مخزونات نواتج التقطير المتوسّطة  24%، في الأسبوع الأخير، إلى 4.706 مليون برميل، وهو أعلى مستوى منذ 22 يونيو/حزيران. وتراجعت مخزونات نواتج التقطير الخفيفة بنسبة 3%، إلى 6.658 مليون برميل.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى