أخبارسلايدر الرئيسيةعاجلنفط

حفتر يعلن استئناف إنتاج النفط الليبي وتصديره

حالة القوة القاهرة مازالت على الصادرات

أعلن قائد “الجيش الوطني الليبي”، المشير خليفة حفتر، استئناف إنتاج النفط الليبي وتصديره، وذلك “ضمن الشروط والتدابير الإجرائية اللازمة التي تضمن توزيعاً عادلاً للعائدات المالية، وعدم توظيفها لدعم الإرهاب أو تعرضها لعمليات السطو والنهب، كضمانات لمواصلة عمليات الإنتاج والتصدير، ونحن حريصون في ذلك على تحسين المستوى المعيشي للمواطنين”.

جاء ذلك في كلمة متلفزة، اليوم الجمعة، قال فيها إن “تدني مستوى المعيشة لدى المواطنين، جعل الجيش يغض الطرف عن كل الاعتبارات السياسية والعسكرية”، مشيراً إلى أنه تقرر استجابةً للدوافع الوطنية استئناف إنتاج النفط الليبي وتصديره.

ولفت حفتر إلى أن قرار اليوم جاء بعد فشل كل المبادرات التي قُدّمت سابقاً لحل الأزمة الليبية، والتي كانت -على حد وصفه- تركز على تقاسم السلطة دون الاهتمام بالمواطن الليبي.

موقف طرابلس

من جهة أخرى، نشر نائب رئيس المجلس الرئاسي أحمد معيتيق بعد وقت قصير من خطاب حفتر ظهر اليوم الجمعة على حسابه في موقع تويتر، ما وصفه بـ “مبادئ فتح تصدير النفط”، وفقا لما نقلته وكالة الأنباء الألمانية.

وتضمنت المبادئ، إستنئاف إنتاج النفط وتصديره من كافة الحقول والموانئ فوراً، وتشكيل لجنة فنية مشتركة من الأطراف المتنازعة تشرف على إيرادات النفط وضمان التوزيع العادل للموارد.

وتتولى اللجنة التحكم في تنفيذ بنود الإتفاق خلال الأشهر الثلاثة المقبلة، ويتم تقييم عملها نهاية السنة الحالية، وتحديد خطة عمل للعام المقبل.

المؤسسة الوطنية للنفط

لكن المؤسسة الوطنية للنفط، التي تشرف على تشغيل قطاع النفط في ليبيا، قالت الليلة الماضية إنها لن ترفع حالة القوة القاهرة على الصادرات إلى حين نزع السلاح عن المنشآت النفطية، وهي شكوى تكررت عدة مرات في الشهور الماضية.

وليبيا -والعديد من مؤسساتها الحكومية- منقسمة منذ سنوات بين حكومة الوفاق الوطني المعترف بها دولياً في طرابلس والجيش الوطني الليبي الذي يقوده حفتر في الشرق.

إنتاج ليبيا من النفط

قبل توقّف إنتاج النفط في ليبيا قبل نحو 8 أشهر، كانت ليبيا تنتج حوالي 1.2 مليون برميل يومياً، وذلك بالمقارنة مع ما يزيد قليلا عن 100 ألف برميل يومياً في الوقت الحالي.

وتملك ليبيا ثروة نفطية هائلة، وتحتل المرتبة الخامسة عربياً من حيث احتياطي النفط، ويمثل النفط نحو 95% من إجمالي الإيرادات في ليبيا، وتخطت إيراداته العام الماضي 22 مليار دولار.

أما أهم حقول النفط في ليبيا فهي “حوض سرت” والذي يضم 16 حقلاً، أي ما يمثل نحو ثلثي كمية الإنتاج.

ويغطي “حوض مرزق” مساحة واسعة جنوب غربي ليبيا، ويضم حقل الشرارة النفطي، الذي ينتج 300 ألف برميل يومياً، أي ما يعادل ربع الإنتاج الوطني تقريباً.

أسعار النفط

كبدت الأنباء عن الاستئناف المحتمل لصادرات النفط الليبية أسعار خام القياس برنت خسارة اليوم؛ إذ هبطت 0.7%، أو 32 سنتاً، إلى 42.98 دولاراً للبرميل بحلول الساعة 12:42 بتوقيت غرينتش، بحسب ما ذكرته وكالة رويترز.

ومن المرجح أن تتعرض أسعار النفط لمزيد من الضغط إذا حظيت عودة صادرات النفط الليبية بالاستمرارية في وقت تعاني فيه سوق النفط تراجعاً في توقعات الطلب، وهو ما قد يدفع منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وحلفاءها لإعادة تقييم سياستهم فيما يتعلق بتخفيضات الإنتاج، وفقا لرويترز.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى