التغير المناخيأخبار التغير المناخيأخبار منوعةرئيسيةعاجلمنوعات

مصر تبحث إصدار سندات خضراء لتمويل مشروعات "سكاتيك" النرويجية

بالتعاون مع مؤسسات التمويل الدولية

تبحث مصر بالتعاون مع عدد من مؤسسات التمويل إصدار سندات خضراء لصالح شركة سكاتيك النرويجية؛ للتوسع في مشروعات الطاقة النظيفة في البلاد.

وفي هذا الإطار، التقت وزيرة التعاون الدولي رانيا المشاط، سفيرة النرويج بالقاهرة هيلدا كليمتسدال، بحضور مسؤولي شركة سكاتيك النرويجية العاملة في مجال الطاقة المتجددة.

وبحث اللقاء سبل تعزيز التعاون المشترك، واستفادة الشركة من التمويلات التنموية والعلاقات مع شركاء التنمية، فضلًا عن بحث الشراكات الثنائية في إطار المنصة الوطنية للمشروعات الخضراء برنامج "نُوَفِّي".

تمويل المشروعات الخضراء

شهد اللقاء مناقشة آليات تدعيم عمل سكاتيك في مصر من خلال التمويلات التنموية، ودور الشراكات الدولية مع شركاء التنمية متعددي الأطراف والثنائيين في تحفيز مشاركة القطاع الخاص المحلي والأجنبي في جهود تحقيق التنمية والتحول إلى الاقتصاد الأخضر.

تطرق اللقاء إلى الشراكات الجارية بين شركة سكاتيك النرويجية ومؤسسات التمويل الدولية للاستثمار في مشروعات الطاقة المتجددة في مصر في إطار التعاون متعدد الأطراف، وتعزيز الاستثمار في جهود التحول الأخضر.

جانب من لقاء وزيرة التعاون الدولي المصرية مع مسؤولي شركة سكاتيك النرويجية
جانب من لقاء وزيرة التعاون الدولي المصرية مع مسؤولي شركة سكاتيك النرويجية

سندات لمحطة بنبان

يجري العمل على إصدار سندات لصالح الشركة النرويجية لتمويل عدد من المشروعات ضمن محطة بنبان للطاقة الشمسية؛ بما يعزز العمل المناخي ويحفز آليات التمويل المبتكر، في صفقة تعد الأولى من نوعها في قارة أفريقيا.

ويشارك في السند المصرف الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية والمؤسسة الأميركية للتنمية الدولية، وغيرهما من المؤسسات فضلًا عن المستثمرين من القطاع الخاص.

قمة المناخ

تناول الاجتماع بحث سبل الترويج للشراكات الإنمائية بين شركة سكاتيك النرويجية ومؤسسات التمويل الدولية، في إطار الاستعدادات لقمة المناخ كوب 27، وإبراز دور الشراكات لتحفيز القطاع الخاص، وفتح آفاق التمويلات التنموية المبتكرة، ومناقشة المشروعات التي تنفذها الشركة في مجال الهيدروجين الأخضر.

وأكدت وزيرة التعاون الدولي أن تحفيز العمل المناخي والتحول إلى الاقتصاد الأخضر لن يتأتى دون العمل المشترك بين الحكومات والمؤسسات الدولية وشركاء التنمية والقطاع الخاص وكذلك المنظمات غير الهادفة للربح.

ولفتت إلى أن الدولة المصرية في ضوء رؤيتها التنموية وتنفيذ الإستراتيجيات الهادفة للتحول الأخضر مثل إستراتيجية الطاقة المستدامة 2035 والإستراتيجية الوطنية للتغيرات المناخية، تعمل على تعزيز التعاون مع شركاء التنمية للدفع بآليات التمويل المبتكر بما يخلق شراكات بنّاءة بين الأطراف ذات الصلة ويوسع نطاق التمويل المناخي لمشروعات التكيف والتخفيف.

السندات الخضراء

جدير بالذكر أنه خلال عامي 2020 و2021 أبرمت وزارة التعاون الدولي تمويلات تنموية مع شركاء التنمية متعددي الأطراف والثنائيين بقيمة 20 مليار دولار؛ من بينها 4.8 مليار دولار بنحو 25% للقطاع الخاص في شكل سندات خضراء وخطوط ائتمان للمصارف التجارية ومساهمات في رؤوس أموال شركات.

وتعمل وزارة التعاون الدولي على تعزيز مباحثات التوسع في أدوات التمويل المبتكر التي تفتح آفاقًا أوسع للقطاع الخاص للمشاركة في المشروعات التنموية.

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق