التغير المناخيأخبار التغير المناخيأخبار منوعةرئيسيةمنوعات

إيني تشارك في جولة تراخيص احتجاز الكربون وتخزينه ببريطانيا

مي مجدي

تقدّمت الذراع البريطانية لشركة إيني الإيطالية بطلب للحصول على رخصة احتجاز الكربون وتخزينه في حقل متقادم جنوب بحر الشمال.

ولدعم خطتها، أعلنت الشركة مبادرة أطلقت عليها "باكتون تمز نت زيرو"، والتي تهدف إلى إزالة الكربون من مساحات شاسعة بمنطقة الجنوب الشرقي ببريطانيا، حسبما جاء في بيان نشرته الشركة في موقعها الإلكتروني -واطّلعت عليه منصة الطاقة المتخصصة.

وفي هذا الإطار، قالت شركة إيني يو كيه، إنها قدّمت طلبًا للحصول على رخصة تخزين الكربون في حقل الغاز "هويت"؛ بهدف تحويله إلى موقع لاحتجاز الكربون وتخزينه.

ويعدّ حقل هويت المتقادم موقعًا مثاليًا لتخزين الكربون بصورة دائمة وآمنة، بسعة إجمالية تصل إلى 330 مليون طن، واكتشفته شركة فيليبس بتروليوم عام 1966، وتوقَّف عن العمل في عام 2019.

الحد من الانبعاثات

تحاول العديد من الصناعات الحدّ من الانبعاثات المسببة للاحتباس الحراري، وترى أن تقنية احتجاز الكربون وتخزينه ستسهم في التصدي للأزمة.

شعار شركة إيني
شعار شركة إيني- الصورة من موقع ستارت ماغازين

وفي حالة إعطاء الهيئة الانتقالية عن بحر الشمال (إن إس تي إيه) -هيئة النفط والغاز سابقًا- الضوء الأخضر لشركة إيني، فسيؤدي ذلك إلى تمهيد الطريق لتخزين الانبعاثات من حقل الغاز هويت، الواقع على بعد قرابة 14 ميلًا من ساحل نورفولك.

وسيسمح المشروع بتجنّب انبعاث كمية كبيرة من ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي، بما يعادل انبعاثات أكثر من 3 ملايين منزل، أو أكثر من 6 ملايين سيارة سنويًا.

وسيستفيد المشغّل الإيطالي -أيضًا- من خبرته الواسعة ومعرفته الجوفية بحقل الغاز، خاصة أنه عمل في المنطقة لأكثر من 40 عامًا.

مبادرة إزالة الكربون

في الإطار ذاته، أعلنت شركة إيني يو كيه تدشين مبادرة تهدف لإزالة الكربون وتوفير فرص لتحقيق النمو الأخضر في عدّة قطاعات، منها السيارات والفخار والأغذية والطاقة والمعدّات والتخلص من النفايات، بجنوب شرق المملكة المتحدة؛ ما يدعم إستراتيجية البلاد لإزالة الكربون.

وستؤدي الشركة دورًا محوريًا من خلال نقل ثاني أكسيد الكربون وتخزينه في حقل الغاز المتقادم هويت، ومن المتوقع تشغيل المشروع في أقرب وقت بحلول عام 2027.

كما سيستفيد المشروع من الخبرة الفنية والتجارية المكتسبة من مشروع هاينت نورث ويست بمنطقة خليج ليفربول، الذي تقوده شركة إيني.

فقد شكّلت الشركة الإيطالية وشركات محلية تحالفًا لتطوير مشروع هاينت نورث ويست، وسيكون المشروع واحدًا من أوائل مشروعات البنية التحتية لاحتجاز الكربون وتخزينه في المملكة المتحدة، ومن المتوقع أن يبدأ في عام 2025.

وبموجب البيان، سيسهم تعاون الشركاء الصناعيين ضمن إطار هذه المبادرة في تطوير اقتصاد الهيدروجين بالمملكة المتحدة، وسيصبح نقطة تحول في تلبية احتياجات إزالة الكربون جنوب شرق البلاد، ودعم أهداف الحياد الكربوني.

جولة تراخيص احتجاز الكربون

في غضون ذلك، تلقّت المملكة المتحدة 26 طلبًا في أول جولة تراخيص لتخزين الكربون بالبلاد.

وأعربت 19 شركة عن اهتمامها بالمناطق المعروضة، والبالغ عددها 13، والتي تقع قبالة سواحل أبردين وتيسايد وليفربول ولينكولنشاير، وفقًا لما ذكرته الهيئة الانتقالية عن بحر الشمال.

وانطلقت الجولة في 14 يونيو/حزيران (2022)، وأُغلق باب التقديم في 13 سبتمبر/أيلول (2022).

وبدأت الهيئة الانتقالية لبحر الشمال تقييم العطاءات بهدف منح التراخيص في مطلع عام 2023.

وفور تشغيل المشروعات، يمكن أن تسهم في تخزين 20-30 مليون طن من ثاني أكسيد الكربون سنويًا بحلول عام 2030.

في الوقت نفسه، أعلنت شركة سينرجيا إنرجي، يوم الأربعاء 21 سبتمبر/أيلول (2022)، أنها تقدمت بطلب -أيضًا- إلى الهيئة الانتقالية لبحر الشمال.

وقدّمت الشركة الأسترالية عطاءين منفصلين، يغطيان حقول الغاز المتقادمة في الجرف القاري للمملكة المتحدة.

ويوضح الرسم الآتي -الذي أعدّته منصة الطاقة المتخصصة- مشروعات احتجاز الكربون وتخزينه في العالم:

مشروعات احتجاز الكربون وتخزينه في العالم

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق