رئيسيةأسعار النفطنفط

أسعار البنزين في لبنان تتراجع.. ومحطات الوقود تدعو للتسعير بالدولار

تشهد أسعار البنزين في لبنان تغييرًا يوميًا، في أعقاب قرار المصرف المركزي التوقف عن تدبير الدولار اللازم لاستيراد الوقود.

وشهدت أسعار المحروقات في لبنان، اليوم الأربعاء 21 سبتمبر/أيلول (2022)، تراجعًا ملحوظًا، إلّا أن أصحاب محطات الوقود يرون الجدول الجديد لأسعار الوقود غير واقعي في ظل الارتفاع الكبير لأسعار الدولار بسوق الصرافة.

قبل نحو 10 أيام أعلن مصرف لبنان المركزي توقّفه تمامًا عن تأمين الدولار لواردات البنزين، وهو ما أدى إلى ارتفاعات متتالية في أسعار الوقود وتسجيلها مستويات قياسية، وكذلك صعود سعر صرف العملة الأميركية في السوق الموازية.

بالتزامن مع تحركات المصرف المركزي تُغَيَّر أسعار البنزين في لبنان يوميًا، بل وصل الأمر إلى صدور تعديل مرتين في اليوم الواحد، بعد أن كان يُسَعَّر بمعدل مرتين أسبوعيًا.

أسعار الوقود في لبنان

أظهر الجدول الجديد لأسعار المحروقات في لبنان، اليوم الأربعاء، تراجع سعر صفيحة البنزين 95 نحو 47 ألف ليرة، وسعر صفيحة البنزين 98 نحو 58 ألف ليرة، في حين انخفض سعر صفيحة المازوت نحو 59 ألف ليرة، وسجلت أسطوانة الغاز -غاز النفط المسال- تراجعًا بمقدار 26 ألف ليرة.

أسعار البنزين في لبنان
محطة وقود في لبنان - أرشيفية

وجاءت أسعار البنزين في لبنان وفق الجدول الجديد الذي أعلنته المديرية العامة للنفط، التابعة لوزارة الطاقة والمياه، واطّلعت عليه منصة الطاقة المتخصصة، كالآتي:

  • تراجع سعر صفيحة بنزين 95 أوكتان إلى 653 ألف ليرة.
  • تراجع سعر صفيحة بنزين 98 أوكتان إلى 669 ألف ليرة.
  • تراجع سعر صفيحة المازوت إلى 789 ألف ليرة.
  • تراجع سعر أسطوانة الغاز (غاز النفط المسال) إلى 375 ألف ليرة.

* الصفيحة تساوي 20 لترًا، والدولار الأميركي يعادل 36 ألفًا و650 ليرة في السوق الموازية.

أزمة محطات الوقود

من جانبه، انتقد عضو نقابة أصحاب محطات المحروقات جورج البراكس الجدول الجديد لأسعار الوقود في لبنان الصادر عن وزارة الطاقة.

وقال البراكس: "ما حدث اليوم في جدول الأسعار غير مقبول، إذ إن هناك فرقًا أكثر من 1600 ليرة بين سعر صرف الدولار في الجدول الذي احتسب سعر الدولار بـ 36650 ليرة، والسعر الحقيقي عند الصرافين، والذي يفوق 38100 ليرة".

وأشار إلى أن جدول أسعار المحروقات يتسبب في خسائر كبيرة تتكبدها المحطات تفوق 25 ألف ليرة في كل صفيحة بنزين.

وأكد البراكس أن حلّ الأزمة الحالية ليس لها سوى طريق واحد، وهو السماح لمحطات الوقود بتسعير البنزين بالدولار لتفادي البلبلة التي تنتجها تقلبات الدولار وعدم استقراره.

كان أمين سر نقابة أصحاب محطات المحروقات في لبنان حسن جعفر قد أكد في تصريحات سابقة أن أصحاب المحطات ينامون يوميًا على أمل إصدار جدول أسعار عادل ومنصف، حسب الوعود.

وقال: "نستيقظ للأسف على جدول جديد وخيبة أمل جديدة ووعود ضاعت في الهواء كأنها لم تكن"، موضحًا أن الوضع الحالي يدفع العديد من المحطات إلى إعلان إفلاسها أو إغلاق أبوابها أمام الزبائن.

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق