رئيسيةأسعار النفطسلايدر الرئيسيةنفط

أسعار النفط ترتفع 4%.. وخام برنت فوق 105 دولارات (تحديث)

واصلت أسعار النفط ارتفاعها، في نهاية معاملات اليوم الإثنين 29 أغسطس/آب (2022)، بأكثر من 4%، حيث ساعدت توقعات خفض إنتاج دول أوبك -عند الضرورة- في دعم زيادة الأسعار.

وتزامن ارتفاع أسعار الخام العالمي، مع زيادة الطلب على الغاز الطبيعي في أوروبا، في توقيت تشهد فيه العراق وليبيا اضطرابات داخلية.

بالإضافة إلى ذلك، ساهمت التوقعات السيئة للنمو الاقتصادي في الولايات المتحدة في تحرك أسعار النفط إلى أعلى، وفق ما اطلعت عليه منصة الطاقة المتخصصة.

أسعار النفط اليوم

عند نهاية تعاملات اليوم، ارتفع سعر العقود الآجلة لخام برنت القياسي -تسليم شهر أكتوبر/تشرين الأول- بنسبة 4%، مسجلًا 105.09 دولارًا للبرميل.

كما زاد سعر العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط -تسليم أكتوبر/تشرين الأول- بنسبة 4.2%، إلى 97.01 دولارًا للبرميل، وفق البيانات التي اطّلعت عليها منصة الطاقة المتخصصة.

وكانت أسعار النفط قد أنهت تعاملاتها، يوم الجمعة 26 أغسطس/آب، على ارتفاع مسجلة مكاسب أسبوعية قوية.

وخلال الأسبوع الماضي، سجّل كل من خام برنت وخام غرب تكساس الوسيط مكاسب أسبوعية بنحو 4.4% و2.9% على التوالي.

تحركات أوبك

قالت نائبة رئيس أبحاث السلع الأولية في ريليجاري بروكينغ، سوغاندا ساشديفا: "أسعار النفط ترتفع ببطء على أمل في خفض الإنتاج من أوبك وحلفائها لاستعادة توازن السوق ردًا على إحياء الاتفاق النووي الإيراني".

موقف أوبك يدعم أسعار النفط
شعار منظمة البلدان المصدرة للنفط (أوبك) في مقرها الرئيس في فيينا، النمسا – الصورة من رويترز

تعززت أسعار النفط بتلميحات من المملكة العربية السعودية وأعضاء آخرين في منظمة البلدان المصدرة للنفط "أوبك" وحلفاء من الخارج في التحالف المعروف باسم أوبك+، بأنهم قد يخفّضون الإنتاج من أجل تحقيق التوازن في السوق.

وقال مصدر إن الإمارات تتماشى مع تفكير السعودية بشأن سياسة الإنتاج، بينما قالت وزارة النفط العمانية إنها تدعم جهود أوبك+ للحفاظ على استقرار السوق.

وقالت مصادر، الأسبوع الماضي، إن أوبك ستدرس خفض الإنتاج لتعويض أي زيادة من جانب إيران في حالة رفع العقوبات النفطية إذا وافقت طهران على إحياء الاتفاق النووي.

النمو الاقتصادي

جرى تداول كلا العقدين القياسيين على انخفاض في وقت سابق من اليوم، بدعم من ارتفاع الدولار بعد التعليقات الحادة، يوم الجمعة، من رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي، جيروم باول، بأن الولايات المتحدة تواجه مدة طويلة من النمو البطيء وسط ارتفاع أسعار الفائدة.

وأوضحت ساشديفا أن صادرات النفط الأميركية القوية وسحب مخزونات النفط الأكبر من المتوقع في الأسبوعين الماضيين خففا أيضًا من بعض المخاوف بشأن الطلب وسط مخاوف من تباطؤ النمو الاقتصادي.

وقالت المحللة في سي إم سي ماركتس، تينا تنغ: "بينما يقيد الدولار القوي أسعار السلع الأساسية، من المحتمل أن تستمر قضية نقص المعروض في أسواق النفط في دعم الاتجاه الصعودي"، حسبما ذكرت وكالة رويترز.

الأزمة الليبية

أثارت الاشتباكات العنيفة في العاصمة الليبية، التي أسفرت عن مقتل 32 شخصًا في نهاية الأسبوع، مخاوف من أن تنزلق البلاد إلى صراع كامل؛ ما يؤدي إلى تعطل إمدادات الخام من الدولة العضو في منظمة البلدان المصدرة للنفط "أوبك".

وقالت ساشديفا: "إلى جانب ذلك، من المرجح أن يؤدي ارتفاع أسعار الغاز إلى التحول من الغاز إلى النفط، وهو ما يظل دافعًا إيجابيًا للأسعار".

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق