التقاريرتقارير التكنو طاقةتكنو طاقةرئيسية

لمواجهة تغير المناخ.. شنايدر إلكتريك تجري دراسة لدعم المنازل الذكية دون انبعاثات

الطاقة

هل يرفع تغير المناخ قيمة فواتير الطاقة؟.. سؤال طرحته شركة شنايدر إلكتريك، الرائدة في مجال التحول الرقمي لإدارة الطاقة والأتمتة، ضمن دراسة للمستهلكين.

وكشفت الشركة أن ما يقرب من 9 من كل 10 مستهلكين عالميين، بنسبة 86% ممن أجابوا عن سؤالها، يرون أن التغيرات المناخية ستؤدي إلى زيادة فواتير الطاقة، وأن هناك ضرورة أن يسهم الأفراد بشكل أكبر في مكافحة هذه الظاهرة العالمية.

وتوصلت نتائج دراسة المستهلكين، التي أجرتها شركة شنايدر إلكتريك، إلى أن 7 من كل 10 مستهلكين، بنسبة 72%، يرون أن الحدّ من آثار الكربون أولوية شخصية، فيما يعلّق 55% أهمية على أن تصبح منازلهم دون انبعاثات.

ويرى 31% فقط إمكان أن تصبح المنازل دون انبعاثات، في حين يعتقد نحو 55% أن مسؤولية التصدي لظواهر تغير المناخ تقع على عاتق الأفراد، وفق ما اطّلعت عليه منصة الطاقة المتخصصة.

إدارة الطاقة المنزلية

شنايدر إلكتريك تواجه تغير المناخ بحلول مستدامة
نموذج للمنازل المستدامة - الصورة من "أراجيك"

قال خبير الهندسة الصناعية وعلوم الابتكار في جامعة أيندهوفن للتكنولوجيا، ياب هام (المشرف على مراجعة نتائج الدراسة)، إنه مع ارتفاع أسعار الطاقة وتكلفة المعيشة، والنمو المتزايد للأجهزة الاستهلاكية والسيارات الكهربائية، تعدّ إدارة الطاقة المنزلية من أكثر الموضوعات التي تشغل اهتمام المستهلكين والمطورين العقاريين ومالكي المنشآت التجارية والشركات، والحكومات حول العالم.

وأضاف: "تُظهر الأرقام التي شملها التقرير رغبة الكثيرين في تغيير ممارسات استهلاك الطاقة، بهدف مواجهة ظواهر تغير المناخ، غير أن بعضهم متشائمون بشأن إمكان إحداث فارق بشكل فردي، لذلك فإن المستقبل في أيدينا وفي العمل التشاركي، وعلينا أن نجعل منازلنا أكثر استدامة".

وأشار إلى أن العائق الأكبر أمام التغيير حاليًا هو وجود حواجز نفسية تؤدي إلى الهروب من مسؤولية اتخاذ إجراءات يمكنها المساعدة في التغيير، إذ تُظهر نتائج الدراسة إمكان الاعتماد على الحلول الرقمية الذكية لمحاربة العدو غير المرئي "إدارة واستهلاك الطاقة".

وأوضح أن هناك إمكانًا حقيقيًا لاستبدال الكهرباء الذكية والنظيفة بالوقود الأحفوري في المنازل، بالإضافة إلى إمكان تقديم إسهام حقيقي في الجهود العالمية لمكافحة تغير المناخ، من أجل كوكب أكثر استدامة، وفق ما اطّلعت عليه منصة الطاقة المتخصصة.

حلول المنزل الذكي

تكشف الدراسة أن المستهلكين يرغبون حاليًا في تبنّي نمط حياة مستدام، ووضع كفاءة الطاقة في المنزل بصفتها أولوية رئيسة لهم.

وتشير نتائج الدراسة إلى ما يلي:

  • %40 من المشاركين يرون أن تكنولوجيا المنزل الذكي ستساعد في جعل منازلهم أكثر استدامة.
  • %54 يريدون تجهيز منازلهم الجديدة بأجهزة منزلية ذكية، بزيادة 13% عن أبحاث سابقة في 2020.
  • استعداد كثير من الأفراد والعائلات للإنفاق في المتوسط 1691 إلى 1995 يورو، خلال 12 شهرًا المقبلة على حلول كفاءة الطاقة.
  • المستخدمون الحاليون لحلول كفاءة الطاقة مستعدون لإنفاق ضعف ما سبق إنفاقه.
  • احتلّت الإضاءة الذكية وأجهزة تنظيم درجات الحرارة الذكية مركزًا متقدمًا بين الأجهزة الأكثر شراءً.

ويشير التقرير إلى أنه بجانب ارتفاع تكاليف المعيشة، فإن إدارة استهلاك الطاقة وتكاليفها هي الدوافع الأساسية في الوقت الحالي بالنسبة للمستهلكين، لاتخاذ إجراءات والاستثمار في الحلول الذكية المستدامة.

شنايدر إلكتريك والمنزل المستدام

شنايدر إلكتريك تواجه تغير المناخ بحلول مستدامة
المنزل الذكي - الصورة من "Ultra Vision"

تعمل شنايدر إلكتريك على المساعدة في حلّ تحديات الطاقة، من خلال الاستجابة للحاجة إلى الابتكار المستدام لتمكين المستهلكين في سعيهم لتحسين كفاءة الطاقة، وفق ما اطّلعت عليه منصة الطاقة المتخصصة.

وتقدّم الشركة حلولًا وموادًا مبتكرة للحدّ من البصمة الكربونية، ومن خلال العمل مع الآخرين والتقاط قوة تقنياتها وخدماتها بالكامل، بإمكان الشركة جعل استخدام الطاقة في المنزل أكثر ذكاء وكفاءة، مع تقليل تأثير الانبعاثات من المنازل.

وقال الرئيس الإقليمي لشركة شنايدر إلكتريك مصر وشمال أفريقيا والمشرق العربي، سيباستيان رييز، إن المستهلكين يحتاجون في ظل الأزمة الحالية، إلى الشعور بقدرتهم على السيطرة على كيفية إنتاج الطاقة وتخزينها وتوزيعها في المنزل، من حيث الاستدامة وفواتير الطاقة.

وأضاف: "تمرّ السوق السكنية حاليًا بنقطة تحوّل، والجيد أن هذه الحلول التكنولوجية موجودة، وتساعد المستهلكين على قيادة نمط حياة أكثر استدامة، بجانب تمكينهم من لعب دور فعال في تحقيق أهداف الحياد الكربوني، ضمن جهود مكافحة تغير المناخ".

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق