نفطأخبار النفطرئيسية

أسعار النفط الروسي تتصدر المباحثات الأميركية الهندية

نائب وزير الخزانة الأميركي يناقش تحديد سقف للأسعار

حياة حسين

بحث مسؤولون أميركيون وهنود تحديد سقف لأسعار النفط الروسي، وفق نائب وزير خزانة الولايات المتحدة، والي آديمو، في تصريحات صحفية الجمعة 26 أغسطس/آب.

ووفق ما نشرته رويترز أمس الجمعة 26 أغسطس/آب (2022)، فإن المسؤول الأميركي يبحث عن دعم دولي لهذا المقترح، بهدف تقليص قيمة الصادرات النفطية الروسية

وأُثير مقترح تحديد سقف أسعار النفط الروسي خلال قمة مجموعة الدول الـ7 الصناعية نهاية شهر يونيو/حزيران (2022)، وهو ما وصفته المتحدثة باسم وزارة الخارجية بموسكو، ماريا زاخاروفا، بأنها خطط مناهضة للسوق وخطيرة، وفق ما اطلعت عليه منصة الطاقة المتخصصة.

الصين والهند

أسعار النفط الروسي
نائب وزير الخزانة الأميركي، والي آديمو - الصورة من "بلومبرغ"

تسعى أميركا إلى تضييق الخناق على الإيرادات الروسية من النفط، عبر تحديد سقف أسعار النفط الروسي، في حين تعارض أكبر دولتين مستفيدتين من خام موسكو هذه الخطوة، وهما الصين والهند.

وكثّفت كل من الصين والهند مشترياتهما من النفط الروسي عقب غزو موسكو لأوكرانيا في 24 فبراير/شباط الماضي، وفرض عقوبات غربية عليها، ما أحدث اضطرابًا كبيرًا في أسواق الطاقة.

ورغم أن الدول الغربية بقيادة أميركا، استهدفت بعقوباتها على موسكو تقويض صادرات النفط الروسي، فإن الأخيرة تحايلت على العقوبات، ونجحت في بيع كميات هائلة من خامها، بفضل خفض الأسعار التي وصلت إلى 30% للبرميل، وفق ما اطلعت عليه منصة الطاقة المتخصصة.

محادثات بناءة

قال نائب وزير خزانة الولايات المتحدة، والي آديمو، لصحفيين في العاصمة الهندية نيودلهي: "أُجريت محادثات بناءة مع مسؤولين هنود بشأن تحديد سقف أسعار النفط الروسي، و-أيضًا- ناقشت الأمر مع بعض ممثلي القطاع الخاص في البلاد".

وتستهدف مجموعة الـ7 الصناعية تفعيل آلية تحديد سقف لأسعار الخام الروسي بداية من 5 ديسمبر/كانون الأول (2022)، وهو الوقت الذي تبدأ فيه دول الاتحاد الأوروبي تنفيذ حظر الواردات من موسكو.

وقال المسؤول الأميركي، إن تحديد سقف أسعار النفط الروسي يستهدف حرمان موسكو من إيرادات الصادرات التي تدعم غزوها لأوكرانيا، بالإضافة إلى ضبط أداء السوق العالمية، وتخفيف الضغط على الأسعار.

من ناحية أخرى، كشف المسؤول الأميركي عن أن بلاده غير قلقة من شراء الهند كميات كبيرة من النفط الروسي بعملات غير الدولار.

وتشتري الهند -على مستوى القطاعين الحكومي والخاص- نحو 44% من النفط والفحم الروسيين بعملات غير الدولار، مثل اليوان الصيني، واليورو الأوروبي، ودولار هونغ كونغ.

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق