التقاريرانفوغرافيكتقارير النفطتقارير دوريةروسيا وأوكرانياسلايدر الرئيسيةعاجلنفطوحدة أبحاث الطاقة

بالأرقام.. صادرات النفط تنعش خزينة السعودية خلال 6 أشهر (إنفوغرافيك)

وحدة أبحاث الطاقة - أحمد عمار

تواصل إيرادات صادرات النفط السعودي قفزاتها خلال النصف الأول من العام الجاري (2022)، مستفيدة من الصعود الكبير الذي شهده سعر برميل النفط خصوصًا مع اشتعال الحرب الروسية الأوكرانية منذ أواخر فبراير/شباط 2022.

وتأتي السعودية في مقدمة الدول المصدرة للنفط التي استفادت من استمرار صعود أسعار النفط منذ العام الماضي (2021)، بوصفها أكبر مصدّر لذلك النوع من الوقود الأحفوري عالميًا، وثاني أكبر منتج للنفط بعد الولايات المتحدة، والأولى من بين دول منظمة أوبك.

ويُشار إلى أن إيرادات السعودية من صادرات النفط الخام قفزت خلال العام الماضي لتصل إلى 205.97 مليار دولار، مقابل 119.3 مليار دولار في 2020، وفقًا لبيانات رسمية رصدتها وحدة أبحاث الطاقة.

النصف الأول من 2022

تُظهر بيانات الهيئة العامة للإحصاء السعودي -التي اطلعت عليها وحدة أبحاث الطاقة- أن إيرادات بيع النفط السعودي في السوق العالمية ارتفعت بصورة كبيرة خلال النصف الأول من العام الجاري على أساس سنوي بنسبة 100.8%.

وقفزت قيمة صادرات النفط السعودي إلى 167.86 مليار دولار خلال المدة من يناير/كانون الثاني حتى نهاية يونيو/حزيران 2022، مقابل 83.85 إيرادات نفطية محققة خلال المدة المقارنة من العام الماضي.

وتُجدر الإشارة إلى أن سعر صرف الريال السعودي مقابل الدولار الأميركي تحرك قليلًا في الآونة الأخيرة، إذ إن كل دولار واحد يعادل 3.76 ريالًا سعوديًا.

يناير

واصلت إيرادات السعودية مع بداية العام الجاري ارتفاعها الكبير مدعومة باستمرار صعود سعر البرميل في السوق العالمية، إذ حققت المملكة نموًا في قيمة صادراتها النفطية خلال يناير/كانون الثاني الماضي بنسبة 64.3% على أساس سنوي.

ووفقًا للبيانات الحكومية، بلغت قيمة صادرات النفط السعودي خلال يناير/كانون الثاني نحو 22.22 مليار دولار، مقابل 13.52 مليار دولار خلال الشهر نفسه من 2021.

فبراير

مع احتدام الصراع الروسي الأوكراني وانطلاق شرارة الحرب في فبراير/شباط 2022 لتكون عاملًا رئيسًا في مواصلة برميل النفط صعوده القوي، قفزت إيرادات السعودية من بيع الخام خلال الشهر نفسه بنسبة 97.8%، على أساس سنوي.

وارتفعت قيمة صادرات النفط السعودي خلال فبراير/شباط الماضي إلى 24.15 مليار دولار، مقابل 12.21 مليار دولار خلال فبراير/شباط 2021.

مارس

استمرت خزينة السعودية في تحقيق إيرادات قوية من بيع النفط بالسوق العالمية، إذ قفزت قيمة صادرات الخام للبلاد خلال شهر مارس/آذار 2022 بنسبة 121.3% على أساس سنوي.

وصعدت إيرادات النفط السعودي خلال شهر مارس/آذار الماضي إلى 30.07 مليار دولار، مقابل إيرادات قيمتها 13.59 مليار دولار خلال الشهر نفسه من 2021.

ويوضح الإنفوغرافيك التالي إيرادات السعودية من بيع النفط خلال الربع الأول من عام 2022، مع الأخذ في الاعتبار وجود فروقات طفيفة في الأسعار مع تحرك ضئيل في سعر صرف (الدولار الأميركي - الريال السعودي).

السعودية تحقق إيرادات قياسية من صادرات النفط

أبريل

كما ارتفعت قيمة صادرات السعودية من النفط خلال شهر أبريل/نيسان 2022 على أساس سنوي بنسبة 123%، ولكن إجمالي الإيرادات كان أقل مقارنة بشهر مارس/آذار 2022.

وفي أبريل/نيسان 2022 سجلت صادرات النفط السعودي إيرادات بقيمة 29.19 مليار دولار، مقابل 13.09 مليار دولار خلال الشهر المماثل من العام الماضي.

مايو

عادت إيرادات النفط السعودي إلى الارتفاع مرة أخرى على أساس شهري خلال مايو/أيار 2022، مقارنة بشهر أبريل/نيسان السابق له، مع تحقيق المملكة قفزة على أساس سنوي بلغت نسبتها 105.6%.

وتظهر البيانات الحكومية، أن إيرادات السعودية من بيع النفط خلال مايو/أيار ارتفعت إلى 30.92 مليار دولار، مقابل 15.04 مليار دولار خلال الشهر نفسه من 2021.

يونيو

كان شهر يونيو/حزيران 2022 هو الأفضل أداءً خلال النصف الأول من العام الجاري من حيث قيمة الإيرادات المحققة، بعدما شهد نموًا على أساس سنوي بنحو 94.1%.

وقفزت قيمة صادرات السعودية من النفط خلال يونيو/حزيران إلى 31.31 مليار دولار، مقابل 16.13 مليار دولار خلال الشهر المماثل من 2021.

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق