طاقة متجددةأخبار الطاقة المتجددةرئيسية

تشغيل أكبر مزرعة رياح بحرية في إسكتلندا

دشنتها توتال إنرجي الفرنسية

حياة حسين

بدأت شركة توتال إنرجي الفرنسية تشغيل أكبر مزرعة رياح بحرية في إسكتلندا "سيغرين"، التي تقع على بُعد 27 كيلومترًا من الشاطئ، حسبما ذكرت الشركة على موقعها الإلكتروني في بيان صحفي.

ونفّذت توتال إنرجي المشروع بالشراكة مع شركة "إس إس إي رينيوابل" الأيرلندية، التي شاركتها في إطلاق عملية التشغيل.

وتعمل المملكة المتحدة (التي تضم بريطانيا وإسكتلندا وأيرلندا) على زيادة توليد الكهرباء من الطاقة المتجددة، خاصة مزارع الرياح. وكان رئيس الحكومة البريطاني المستقيل، بوريس جونسون، قد ذكر مرارًا أنه ينوي تحويل بلاده إلى "السعودية في طاقة الرياح"، وفق ما اطلعت عليه منصة الطاقة المتخصصة.

أول توربين ريح بحرية

بدأت توتال إنرجي تشغيل أول توربين في أكبر مزرعة رياح بحرية في إسكتلندا، خلال الساعات الأولى من صباح الإثنين 22 أغسطس/آب.

وتصل سعة التوليد الكاملة للمزرعة إلى 1075 ميغاواط. وتبلغها في النصف الأول من العام المقبل (2023).

وتبلغ التكلفة الاستثمارية لمشروع سيغرين 4.3 مليار دولار، ولن تكون أكبر مزرعة رياح بحرية في إسكتلندا فقط، وإنما ستثبت -أيضًا- على عمق تحت سطح البحر، هو الأعمق عالميًا، إذ يصل إلى 59 مترًا.

وقال نائب مدير توتال إنرجي للطاقة المتجددة، فينست ستوكوارت: "يسعدنا أن نعلن توليد الكهرباء من مزرعة رياح سيغرين، أول مشروع للشركة في بحر الشمال بالمملكة المتحدة.. إن تشغيل أكبر مزرعة رياح بحرية في إسكتلندا خطوة مهمة تُضاف إلى أعمالنا في مجال المزارع البحرية".

وأضاف أن توتال إنرجي تخطط لبلوغ طاقة توليد الكهرباء من المصادر المتجددة 35 غيغاواط، بحلول عام 2025.

شركة توتال إنرجي تشغل أكبر مزرعة رياح بحرية
أحد مقار شركة توتال إنرجي الفرنسية - الصورة من وكالة رويترز

فوائد للمجتمع المحلي

قال مدير المزارع البحرية في شركة إس إس إي الأيرلندية، باول كولي: "إن رؤية أول توربين في أكبر مزرعة رياح بحرية في إسكتلندا، ينطلق بأمان، كان شيئًا مذهلًا لكل المشاركين في المشروع، كما يقدّم فوائد عديدة للمجتمع المحلي، وسلسلة الإمدادات بالمملكة المتحدة".

وتابع: "بمجرد وصول المزرعة إلى طاقتها القصوى ستحقق تقدمًا كبيرًا في إطار خطط المملكة في مجال الطاقة المتجددة".

وتستهدف المملكة المتحدة تحقيق الحياد الكربوني بحلول منتصف الألفية، مثل باقي الدول الغربية.

ورغم الصعوبات التي تواجهها الدول الغربية، متضمنة المملكة المتحدة في مجال توفير الطاقة وارتفاع الأسعار، عقب غزو روسيا أوكرانيا، وإعادة الاتجاه إلى الوقود الأحفوري، فإن هذه الدول جميعها تؤمن بأن الطاقة المتجددة هي الضامن لعلاج تغير المناخ.

وتمتلك توتال إنرجي الفرنسية في مشروع سيغرين -وهو أكبر مزرعة رياح بحرية في إسكتلندا- نسبة 51%، في حين تمتلك إس إس إي 49%، وبدأ العمل فيها في يونيو/حزيران عام 2020.

وستولد مزرعة رياح سيغرين نحو 5 تيراواط/ساعة من الكهرباء سنويًا، وتكفي لتلبية احتياجات نحو 1.6 منزلًا.

زيادة نشاط توتال في المملكة المتحدة

كانت شركة توتال إنرجي قد زادت من نشاطها في المملكة المتحدة خلال العامين الماضيين، وهي قائد عالمي في مجال مزارع الرياح البحرية.

وبالإضافة إلى سيغرين، اشترت توتال إنرجي حصصًا في مشروعين عائمين بمنطقة ويلز عام 2020، وهما فربوس بسعة 96 ميغاواط، وفالوروس بطاقة 300 ميغاواط.

وفي فبراير/شباط من 2021، كسبت توتال إنرجي من خلال تحالف مع كوريو جينراشن حقوق تطوير مزرعة رياح بحرية بسعة 1.5 غيغاواط على شاطئ لينكولنشير.

وفي يناير/كانون الثاني الماضي، فاز تحالف من توتال إنرجي، وكوريو جينراشن، بالإضافة إلى ريدغ، بحقوق تطوير مزرعة رياح بحرية؛ بسعة 2 غيغاواط، في إسكتلندا.

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق